استغرب اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان في بيان اصدره “الهبة غير المنطقية لنقابات قطاع النفط، واثارة البلبلة في السوق اللبناني في مادة أساسية من مواد حياته اليومية، والاكثر استغرابا هو صمت الحكومة وعدم تعاملها الجدي مع الدعوة الى الاضراب في قطاع حساس ومؤثر في حياة واقتصاد اللبنانيين”.


استغرب اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان في بيان اصدره “الهبة غير المنطقية لنقابات قطاع النفط، واثارة البلبلة في السوق اللبناني في مادة أساسية من مواد حياته اليومية، والاكثر استغرابا هو صمت الحكومة وعدم تعاملها الجدي مع الدعوة الى الاضراب في قطاع حساس ومؤثر في حياة واقتصاد اللبنانيين”.

اضاف:”لقد حذرنا دائما من مغبة ترك هذا القطاع من قبل الدولة، ووضعه تحت رحمة التقلبات السوقية، ففي الوقت الذي كان فيه عمال لبنان ينتظرون معالجة عادلة لارتفاع أسعار المحروقات من قبل الحكومة، اذ بهم يفاجأون بالمجاهرة العلنية لرفع الاسعار من قبل من كان مفترضا أن يكون جزءا من اتفاق رضائي ضمنت فيه الهيئات الاقتصادية استقرار الاسعار مقابل اتفاق مع الاتحاد العمالي العام على تصحيح بخس للأجور”.

وتابع :”المطالب المحقة لا تخفى على أحد، والمطالب الانتهازية والاستغلالية لا تخفي على أحد أيضا، فالمحروقات في لبنان تحرق الوطن اذا تم التلاعب بها في السوق”.

وفي الختام دعا البيان “الى العمل من قبل جميع المعنيين حكومة ونقابات قطاع النفط لتعليق الاضراب، من خلال فتح مناقشات وحوارات هادئة للوصول الى حلول عملية وواقعية لا تحمل المواطن اللبناني أية اعباء اضافية، ليبقى الاتفاق الرضائي مع العمال ذي جدوى وقائما بالفعل، ويكون من شأنه انتاج واقع جديد ومختلف لآليات عمل هذا القطاع في السوق، وتكون الدولة فيه ضامنا لاستقراره وحافظا لحقوق المواطن والعاملين فيه، من خلال عودة الدولة لتواجد فيه كشريك أساسي ومنافس ضابط لاسعاره ونوعية مواده”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *