وقائياً:

على كل فرد تأمين بديل عنه بعيد عن المجموعة وموضع ثقة، لديه جميع كلمات السر والملفات المتعلقة بالعمل الموجودة لدى الفرد، ويقوم البديل من تلقاء نفسه بالتواصل الآمن مع المجموعة بعد الاعتقال فوراً.
يجب العمل على القصص البديلة، وتأمين الهاتف البديل، فذلك يساعد على حماية الفرد أثناء الاعتقال.

عند الاعتقال:

على المجموعة عمل صفحة على Facebook والتواصل مع Human Rights Watch والإعلام.
على المجموعة تأمين ضابط ارتباط لمتابعة القصة.
على المجموعة توكيل محامي للمعتقل.

وقائياً:

على كل فرد تأمين بديل عنه بعيد عن المجموعة وموضع ثقة، لديه جميع كلمات السر والملفات المتعلقة بالعمل الموجودة لدى الفرد، ويقوم البديل من تلقاء نفسه بالتواصل الآمن مع المجموعة بعد الاعتقال فوراً.
يجب العمل على القصص البديلة، وتأمين الهاتف البديل، فذلك يساعد على حماية الفرد أثناء الاعتقال.

عند الاعتقال:

على المجموعة عمل صفحة على Facebook والتواصل مع Human Rights Watch والإعلام.
على المجموعة تأمين ضابط ارتباط لمتابعة القصة.
على المجموعة توكيل محامي للمعتقل.
على المجموعة البحث عن طرق بديلة لحل الموضوع (اتصالات مع رجال سلطة- دفع المال…)
على أفراد المجموعة إلغاء رقم هاتف المعتقل من هواتفهم وسجلاتهم- أو تأمين قصة بديلة لمعرفتهم بهذا الشخص. هذه الخطوة يجب أن تتم بشكل مسبق ووقائي.
دراسة إمكانية التواصل مع دائرة الفرد الضيقة والحذر الشديد لكنهم مراقبين على الأغلب. (الأهل- الأصدقاء- مجموعة العمل)
مراقبة مجموعة المعتقل (هل هي مراقبة- هل تمت اعتقالات فيها بعد اعتقاله؟؟)
دعم استمرارية العمل بعد اعتقال هذا الشخص، ليعطي الانطباع بأنه ليس شخصاً ذا أهمية يتوقف العمل باعتقاله.
دراسة الخطأ الذي أدى إلى اعتقاله لتجنبه من قبل باقي الأفراد. هل كان متهوراً؟ مراقبا؟ هل هو حذر كثيراً في العادة؟ لأنه في هذه الحالة فالسيناريو الأرجح أن أحدهم قد قام بالإبلاغ عنه.. فهل المجموعة مخترقة؟ أي إجراء تقييم كامل للوضع.
على المجموعة أن تستمر في العمل بمعنويات مرتفعة، لأن أهم أثر لاعتقال أحدهم هو الإحباط والخوف الذي يصيب دائرته. في الثورة توجد خسائر دائمة، يمكن تجنب بعضها بالحذر والحيطة، والأهم المتابعة حتى تحقيق الهدف، لكي لا تضيع تضحيات الناشطين هباء

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *