على مدار أكثر من تسعة أشهر، تسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية مسؤولية إدارة شؤون الدولة مؤقتا. وقد بدأ الامر بتأكيد أحد أعضاء المجلس أنه «سيتم تسليم السلطة لرئيس مدني خلال ستة أشهر»، وأن «كرامة الشهداء خط أحمر».

في الواقع، حقق المجلس العسكري ما لم يستطع الرئيس المخلوع حسني مبارك فعله على مدار حكمه، بدءًا باقتحام حرم جامعي للمرة الأولى في تاريخ الحركة الطلابية، ومروراً بإحالة آلاف المدنيين للمحاكمة العسكرية، وصولاً إلى احداث ميدان التحرير أمس.

وفي الآتي أبرز المحطات في الحكم العسكري «المؤقت» خلال الأشهر الماضية:

على مدار أكثر من تسعة أشهر، تسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية مسؤولية إدارة شؤون الدولة مؤقتا. وقد بدأ الامر بتأكيد أحد أعضاء المجلس أنه «سيتم تسليم السلطة لرئيس مدني خلال ستة أشهر»، وأن «كرامة الشهداء خط أحمر».

في الواقع، حقق المجلس العسكري ما لم يستطع الرئيس المخلوع حسني مبارك فعله على مدار حكمه، بدءًا باقتحام حرم جامعي للمرة الأولى في تاريخ الحركة الطلابية، ومروراً بإحالة آلاف المدنيين للمحاكمة العسكرية، وصولاً إلى احداث ميدان التحرير أمس.

وفي الآتي أبرز المحطات في الحكم العسكري «المؤقت» خلال الأشهر الماضية:
÷ 26 شباط: إخلاء ميدان التحرير بالقوة، واستعمال الصواعق الكهربائية لتفريق المتظاهرين.
÷ 1 آذار: المجلس العسكري يصدر قانون تجريم الاحتجاجات.
÷ 9 آذار: إخلاء ميدان التحرير، واعتقال 170 متظاهرا، و17 متظاهرة.
÷ 10 آذار: إجراء فحوص كشف العذرية للمعتقلات، والترويج لمقولات أن بعض المتظاهرات يمارسن الدعارة.
÷ 23 آذار: اقتحام حرم جامعة القاهرة، والاعتداء بالضرب على طلاب كلية الإعلام.
÷ 10 آذار: مجهولون يهدمون كنيسة أطفيح، والمجلس العسكري يمتنع عن فتح تحقيق في الموضوع.
÷ 29 آذار: اعتقال المدون مايكل نبيل على خلفية انتقاده للمجلس العسكري، ولم يفرج عنه حتى الآن.
÷ 27 آذار: اعتقال خمسة فلاحين من مدينة العامرية.
÷ 9 نيسان: الشرطة العسكرية تهاجم ميدان التحرير بالرصاص الحي، وتقتل متظاهراً وتصيب 71 آخرين، وتعتقل عشرات ضباط الجيش المشاركين في الاعتصام، وقد حكم عليهم بالسجن لفترات وصلت لخمس سنوات.
÷ أول أيار: الشرطة العسكرية تقتل الشاب رامي فخري بالرصاص من دون أسباب واضحة.
÷ 7 أيار: سلفيون يعتدون على كنيسة إمبابة متسببين في مقتل وإصابة العشرات من دون إجراء أية تحقيقات.
÷ 15 أيار: الشرطة العسكرية تهاجم المتظاهرين أمام السفارة الإسرائيلية.
÷ 30 أيار: النيابة العسكرية تستدعي الصحافي حسام الحملاوي والمذيعة ريم ماجد، بسبب انتقادهما للمجلس العسكري.
÷ 1 حزيران: الشرطة العسكرية تختطف خمسة من عمال شركة «بتروجيت» المعتصمين وتحاكمهم عسكريا.
÷ 28 حزيران: الشرطة المدنية تسحل أهالي الشهداء، وتعتقل عشرات المتظاهرين.
÷ أول تموز: إيقاف برنامج الإعلامية دينا عبد الرحمن بسبب انتقاد ضيفها للمجلس العسكري.
÷ 23 تموز: الشرطة العسكرية تنفذ «موقعة العباسية» حيث قتل متظاهر وأصيب 393، وتعتقل عدداً من الناشطين.
÷ 1 آب: فض اعتصام أهالي الشهداء في ميدان التحرير بالقوة في أول أيام شهر رمضان.
÷ 5 آب: فض الإفطار الجماعي لشباب الثورة بالقوة، والاعتداء على العشرات بالصعق بالكهرباء والضرب.
÷ 11 أيلول: اقتحام ومصادرة مكتب «الجزيرة مباشر مصر».
÷ منتصف أيلول: اعتقال وتعذيب المئات بعد اقتحام المتظاهرين للسفارة الإسرائيلية، واستمرار اعتقال الكثير حتى الآن.
÷ 1 تشرين الأول: مقتل أكثر من30 متظاهراً دهساً وقنصاً، وإصابة المئات بجروح، خلال تظاهرة للأقباط أمام مبنى ماسبيرو.
÷ تشرين الأول: وقف برنامج الإعلامي يسري فودة على قناة «أون تي في»، على خلفية استضافة ناشطين ينتقدون المجلس العسكري.
÷ إلقاء القبض على الناشط علاء عبد الفتاح ومحاكمته عسكريا، واستمرار اعتقاله حتى الآن.
÷ 27 تشرين الأول: مقتل المعتقل عصام عطا تحت التعذيب في أحد مراكز الشرطة.
÷ 13 تشرين الثاني: الشرطة العسكرية تقتل مواطنا وتصيب المئات عند فض اعتصام لأهالي دمياط.
÷ 13 تشرين الثاني: الشرطة العسكرية تصيب المئات من أهالي أسوان احتجوا على مقتل مواطن على يد شرطي.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *