يؤكد حزب العمال الديمقراطي على دعمه المطلق لحركة مئات الالوف من المعلمين والاطباء وعمال المصانع والنقل العام ..من اجل تطهير مؤسساتهم ،ورفع الاجور ، وتثبيت المؤقتين واستراد الشركات المنهوبة .

ويعتبر الحزب ان نضال ما يقرب من نصف مليون عامل اعتصموا واضربوا وتظاهروا خلال الاسبوعين الماضيين هو استكمال لمسيرة الثورة المصرية ، للتخلص من النظام الاقتصادي الذي يسيطر عليه مجموعة من رجال الاعمال الاحتكاريين ، في ظل تحالف تام مع المجلس العسكرى الحاكم الفعلي للبلاد.


يؤكد حزب العمال الديمقراطي على دعمه المطلق لحركة مئات الالوف من المعلمين والاطباء وعمال المصانع والنقل العام ..من اجل تطهير مؤسساتهم ،ورفع الاجور ، وتثبيت المؤقتين واستراد الشركات المنهوبة .

ويعتبر الحزب ان نضال ما يقرب من نصف مليون عامل اعتصموا واضربوا وتظاهروا خلال الاسبوعين الماضيين هو استكمال لمسيرة الثورة المصرية ، للتخلص من النظام الاقتصادي الذي يسيطر عليه مجموعة من رجال الاعمال الاحتكاريين ، في ظل تحالف تام مع المجلس العسكرى الحاكم الفعلي للبلاد.

ويدين الحزب موقف حكومة عصام شرف من مطالب العاملين باجر واكتفائه بسياسات الوعود الكاذبة والمسكنات ، وعدم الالتفات الى الاوضاع المتردية التي يعيش فيها الملايين بل واصراره على استمرار ذات السياسات المنحازة لكبار رجال الاعمال التي كانت احد أهم اسباب انطلاق ثورة 25 يناير.

ولكن نضال العمال يجبر شرف على التراجع، فقد ادعي انه لن يتفاوض مع المعتصمين وها هو يتفاوض ، وهددنا بتطبيق الطوارئ ولم يستطع مواجهة طوفان الغضب الاجتماعي ، واصدر قانون تجريم الاحتجاجات، فزادت وتيرة الاحتجاجات العمالية، والأهم ان عمال مصر بنضالهم وبمساندة القضاء الشريف نجحوا في هزيمة الخصخصة واعادوا شركات كبري الى الدولة .

ولكننا يجب اليوم ان نطور من نضالنا ..يجب ان نشرع في تنظيم الاضراب العام عبر اقامة شبكة من المناضلين من القطاعات المحتجة ..فإذا جلسنا سويا اطباء وموظفين ومعلمين وعمال وفلاحين واتفقنا على اهداف تجمعنا كتطهير المؤسسات والوزارات وحد أدنى للأجور 1500 جنيه،وحد أقصى للأجور تساعد عوائده في تمويل الحد الأدنى ..واعلنا الاضراب العام ..يومها فقط سنجبر حكومة رجال الاعمال على التراجع ..والاستجابة لمطالبنا..يومها فقط يمكن ان نتحدث عن تشكيل حكومة شعبية منحازة للكادحين تستطيع تحقيق أهداف الثورة: عيش – حرية -عدالة الاجتماعية .

فيا عمال مصر واجرائها وفلاحيها …اتحدوا.

حزب العمال الديمقراطي

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *