عقد المجلس العام لاتحاد الوطني للنقابات اجتماعه الدوري وناقش الوضع العمالي وما تتعرض له الطبقة العاملة وذوي الدخل المحدود في لبنان من سياسات إجحاف وإفقار وقمع.

كما تطرق الاجتماع الى مناقشة الوضع الاقتصادي في لبنان بشكل خاص من غلاء معيشي وارتفاع في أسعار السلع الأساسية والمحروقات. هذا وناقش الإجتماع سياسات فلتان الاسعار وخاصة المحروقات من جديد ووضع الضمان الإجتماعي وزيادة الهجرة نتيجة غياب السياسات الإقتصادية والإجتماعية، والفراغ الحكومي بسبب المحاصصة.


عقد المجلس العام لاتحاد الوطني للنقابات اجتماعه الدوري وناقش الوضع العمالي وما تتعرض له الطبقة العاملة وذوي الدخل المحدود في لبنان من سياسات إجحاف وإفقار وقمع.

كما تطرق الاجتماع الى مناقشة الوضع الاقتصادي في لبنان بشكل خاص من غلاء معيشي وارتفاع في أسعار السلع الأساسية والمحروقات. هذا وناقش الإجتماع سياسات فلتان الاسعار وخاصة المحروقات من جديد ووضع الضمان الإجتماعي وزيادة الهجرة نتيجة غياب السياسات الإقتصادية والإجتماعية، والفراغ الحكومي بسبب المحاصصة.

ويرى الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان في الحراك الداعي إلى إسقاط النظام الطائفي ورموزه ومؤسساته وقوانينه والذي أطلقهة الشباب اللبناني رافعةً للشعب في وجه نظام المحاصصة الطائفي. ووجد الإتحاد في النداء الصادر عن “حملة إسقاط النظام الطائفي.. نحو نظام علماني” من شعارات تتعلق بمنع رموز النظام من جر البلاد إلى حرب أهلية جديدة، ودعم سياسات اقتصادية اجتماعية تدعم الفقراء، خطواتٍ عملانيّة بنّاءة تساهم في التساوي بين المواطنين وبالتالي توفير الحقوق الأساسية للعمال على أكثر من صعيد. لهذا يدعو الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان إلى المشاركة الكثيفة في تظاهرة الأحد 20 آذار 2011 والتي تنطلق من ساحة ساسين في الأشرفية عند الثانية عشر ونحو وزارة الداخليّة.

واستنكر المجتمعون ما يتعرض له ثوار العالم العربي من قمعٍ وتنكيل خصوصاُ المجازر التي يتعرض لها الشعبين الليبي والبحريني وادانو التدخل السافر في الشؤون الداخلية وخاصة الدخول العسكري في البحرين وهذا يدل على اشارة فتح الطريق للتدخول من القوي الامبريالية والاطلسية في الوطن العربي من اجل السيطرة على الثروات العربية وخاصة النفط .
كما يتقدم الاتحاد الوطني للنقابات . بالتهنئة لكل الأمهات في عيدهن ويدعوهنّ للمشاركة الفعالة برفع الصوت لنيل حقوقهن المشروعة

بيروت في 18/3/2011

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *