اكد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان مارون الخولي بعد اللقاء النقابي لعدد من رؤساء النقابات والاتحادات العمالية المعارضة الذي عقد في بيت العامل في جل الديب لمناقشة الدعوة للاضراب العام غدا التي اطلقها الاتحاد العمالي العام، ان “اضراب الغد هو خدمة كبيرة للحكومة الحالية وهو اضراب شكلي مدسوس بهدف تنفيس الاحتقان الشعبي الذي بدأ يتبلور بشكل كبير وعفوي دون اي تحريك سياسي وهذا الامر ارعب السلطة التي اعطت الامر لاتحادها العمالي بالتحرك لانقاذها من اي تحرك شعبي غاضب يسقطها بالشارع”.


اكد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان مارون الخولي بعد اللقاء النقابي لعدد من رؤساء النقابات والاتحادات العمالية المعارضة الذي عقد في بيت العامل في جل الديب لمناقشة الدعوة للاضراب العام غدا التي اطلقها الاتحاد العمالي العام، ان “اضراب الغد هو خدمة كبيرة للحكومة الحالية وهو اضراب شكلي مدسوس بهدف تنفيس الاحتقان الشعبي الذي بدأ يتبلور بشكل كبير وعفوي دون اي تحريك سياسي وهذا الامر ارعب السلطة التي اعطت الامر لاتحادها العمالي بالتحرك لانقاذها من اي تحرك شعبي غاضب يسقطها بالشارع”.

اضاف: “امام هذا الواقع المشين لحركة نقابية تابعة لسلطة ساقطة اهدت عمال لبنان في عيدهم قرارا بسرقة رغيف من ربطة خبزهم، واهدتهم قرارا من اصحاب المستشفيات بعدم قبول مرضى الضمان، ولم توقع منذ 9 اشهر لليوم مرسوم تعيين مجالس العمل التحكيمية بتواطؤ مريب مع اصحاب العمل لتمرير صرف الاف العمال بهذه الفترة دون اعطائهم حقوقهم بسبب هذا التعطيل لمحاكم العمل، حكومة اوصلت سعر صفيحة البنزين الى 40 الف ليرة بفضل تحميلها رسوم وضرائب ب9000 ليرة، حكومة دعمت بمال الفقراء اصحاب شركات البترول بالمازوت الاحمر، وب50 مليون دولار لاصحاب اللوحات الحمراء دون ان تشتري باصا واحدا للنقل العام المشترك، حكومة لم تعط زيادة غلاء المعيشي المستحقة من اشهر للعاملين في القطاع العام، حكومة خصخصت جزء من قطاع الكهرباء ورمت بالمقابل الاف المتعاقدين، حكومة اخطأت عمدا بثلاث مراسيم غلاء معيشة بهدف هضم زيادة الاربع اشهر لمصلحة اصحاب العمل”.

واعتبر الخولي ان “المشاركة غدا في هذا الاضراب الرمزي الخالي من اي تظاهرة عمالية سيعزز بقاء الحكومة وسيعطيها وقت مستقطع للاستمرار بنهجها الهدام لاسس النظام الاجتماعي العادل والحامي وهو الى حد كبير يشبه طرح الثقة فيها في البرلمان والتي نالتها بالرغم من كل الموبقات”، داعيا العمال “بكافة القطاعات الى اعتبار يوم غد يوم عمل عادي والى الاستعداد الى تحركات واضرابات عمالية وشعبية واسعة في كل المناطق اللبنانية سنعمل على تنفيذها وفق اجندة ورزنامة عمالية بالتنسيق مع كل القوى النقابية الحية والمستقلة وكل الهيئات المدنية والجمعيات وكل الناس المتضررة من سياسة حكومة كلنا للعمل للقضاء على الفقير”.

واعلن اتحاد “نقابات عمال ومستخدمي محافظة جبل لبنان المشارك في الاجتماع بأن غدا يوم عمل عادي في محافظة جبل لبنان وبالتالي فان الاتحاد يدعو جميع عماله في المحافظة الى تجاهل دعوة الاتحاد العمالي العام بالاضراب وعدم الالتزام بأي دعوة صادرة عنه علما ان اتحاد جبل لبنان سيشارك في كل التحركات التصعيدية للمعارضة النقابية المنوي تنفيذه في القريب العاجل”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *