أعلنت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري تنفيذ الإضراب العام والتظاهر غدا ليوم واحد وتصعيد التحرك تباعا وصولا الى الاضراب المفتوح في 14 أيار المقبل، في بيان بعد الاجتماع الاستثنائي الذي عقدته في مقر الاتحاد العمالي العام، في حضور رئيس اتحاد النقل البري عبد الامير نجدة، رئيس اتحاد مصالح النقل بسام طليس، رئيس نقابة اصحاب الشاحنات شفيق القسيس، رئيس نقابة اصحاب الصهاريج ومتعهدي نقل المحروقات في لبنان ابراهيم سرعيني، المستشار فادي ابو شقرا، رئيس نقابة اصحاب الاوتوبيسات والسيارات العمومية فيليب صقر وحشد من السائقين العموميين.


أعلنت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري تنفيذ الإضراب العام والتظاهر غدا ليوم واحد وتصعيد التحرك تباعا وصولا الى الاضراب المفتوح في 14 أيار المقبل، في بيان بعد الاجتماع الاستثنائي الذي عقدته في مقر الاتحاد العمالي العام، في حضور رئيس اتحاد النقل البري عبد الامير نجدة، رئيس اتحاد مصالح النقل بسام طليس، رئيس نقابة اصحاب الشاحنات شفيق القسيس، رئيس نقابة اصحاب الصهاريج ومتعهدي نقل المحروقات في لبنان ابراهيم سرعيني، المستشار فادي ابو شقرا، رئيس نقابة اصحاب الاوتوبيسات والسيارات العمومية فيليب صقر وحشد من السائقين العموميين.

وجرت مناقشات حادة انسحب على اثرها رئيس “اتحاد الولاء للسائقين” علي حمادة ورئيس نقابة السائقين العموميين في بعلبك الهرمل محمد فوعاني، وأصدر المجتمعون بيانا جاء فيه: “في إطار اجتماعاتها المفتوحة لمتابعة تطورات اللقاءات التي تجري مع رئيس الحكومة واللجنة الوزارية لمناقشة مطالب القطاع لاسيما منها أسعار المحروقات وتحديد سقف لها لجميع اللبنانيين وتعديل التعويضات العائلية للسائقين العموميين المالكين ووضع حد للفلتان والتعديات الجارية على ارض الواقع على القطاع من سيارات خصوصية وذات اللوحات المكررة والمزورة إضافة إلى معاناة أصحاب الشاحنات والصهاريج والأوتوبيسات ناهيك عن إلحاح القطاع بضرورة البدء الفوري بتطبيق بنود خطة النقل الوطنية التي اقرها مجلس الوزراء بجلسته المنعقدة مساء 18/9/2011.

وحيث أن لجنة القطاع المكلفة الحوار والتفاوض مع اللجنة الوزارية التي كانت تنتظر أجوبة على المطالب التي عرضتها في اجتماعها مع اللجنة الوزارية الأسبوع الماضي لم تلق الأجوبة المقنعة والعملية خلافا لما ساد في الاجتماع السابق…

وحيث أننا كنا قد أعلنا عن تأجيل تنفيذ الإضراب والتظاهر المقررين إلى يوم غد الخميس 26/4/2012 إفساحا في المجال أمام اللجنة التفاوضية للوصول إلى الحد الأدنى من تحقيق المطالب لاسيما منها تحديد سقف لسعر صفيحتي البنزين والمازوت.

وحيث أن اجتماع الأمس لم يصل إلى أية نتيجة تعود بالنفع على اللبنانيين عموما والسائقين خصوصا.

تعلن اتحادات ونقابات قطاع النقل البري وبالإجماع ما يلي:

أولا: تنفيذ الإضراب العام والتظاهر غدا الخميس 26 نيسان 2012 على جميع الأراضي اللبنانية من الساعة الخامسة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر.

ثانيا: تنفيذ الإضراب العام والتظاهر يومي الخميس والجمعة المقبلين في 3 و 4 أيار 2012.

ثالثا: تنفيذ الإضراب العام والتظاهر أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس في 8 و 9 و 10 أيار 2012.

رابعا: الإضراب العام والمفتوح اعتبارا من يوم الاثنين في 14 أيار 2012 وحتى تحقيق المطالب لا سيما تحديد سقف لسعر صفيحتي البنزين والمازوت وتنفيذ خطة النقل بما فيها تعميم النقل المشترك على جميع الأراضي اللبنانية واستعادة الدولة لحقها في استيراد البترول والبدء الفوري بالإجراءات التنفيذية للتنقيب عن النفط والغاز.

خامسا: يدعو المجتمعون جميع سائقي السيارات العمومية والفانات والاوتوبيسات والشاحنات والشاحنات المبردة والصهاريج وسيارات نقل الطلاب للمشاركة الكثيفة في تنفيذ هذا الإضراب والتظاهر والتجمعات.

سادسا: يدعو المجتمعون شركات النقل الى التوقف عن العمل والمشاركة في الإضراب والتظاهر.

سابعا: يتوجه المجتمعون بالاعتذار سلفا من الموظفين والطلاب والعمال عن عدم تمكنهم من الوصول إلى مراكز عملهم ومدارسهم وجامعاتهم ومصانعهم.

ثامنا: يدعو المجتمعون كل المتضررين من أسعار البنزين والمازوت للمشاركة في الإضراب والتظاهر وصولا إلى تحديد سقف موحد للجميع.

اختاروا التسويف والمماطلة فاخترنا تطبيق الدستور والقانون في ابسط حقوقنا الإضراب والتظاهر إلى اللقاء غدا في اليوم الأول لغضب السائقين وقطاع النقل البري”.

سرعيني
من جهته، أكد سرعيني “تضامن النقابة مع اتحادات النقل البري”، معلنا “التوقف عن العمل غدا حفاظا على سلامة قطاع النقل”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *