اعتصم عدد من المدرسين المتعاقدين في مرحلة التعليم الأساسي الرسمي أمام السراي الحكومي، بدعوة من اللجنة العليا، رافعين الشعارات الرافضة لمشروع المباراة المفتوحة والمطالبة بدفع المستحقات المالية عن الفصلين الأول والثاني من العام الحالي، مطالبين بإعلان الإضراب المفتوح.

وأفاد بيان للجنة العليا للمدرسين المتعاقدين في مرحلة التعليم الأساسي الرسمي ان “الاعتصام افتتح باعتداء غير مبرر من القوى الأمنية على المدرسة زبيدة البش التي نقلت إلى إحدى سيارات الدفاع المدني حيث تلقت الإسعافات الأولية اللازمة”.


اعتصم عدد من المدرسين المتعاقدين في مرحلة التعليم الأساسي الرسمي أمام السراي الحكومي، بدعوة من اللجنة العليا، رافعين الشعارات الرافضة لمشروع المباراة المفتوحة والمطالبة بدفع المستحقات المالية عن الفصلين الأول والثاني من العام الحالي، مطالبين بإعلان الإضراب المفتوح.

وأفاد بيان للجنة العليا للمدرسين المتعاقدين في مرحلة التعليم الأساسي الرسمي ان “الاعتصام افتتح باعتداء غير مبرر من القوى الأمنية على المدرسة زبيدة البش التي نقلت إلى إحدى سيارات الدفاع المدني حيث تلقت الإسعافات الأولية اللازمة”.

وتخلل الاعتصام كلمة لرئيس اللجنة فادي عبيد أكد فيها “ضرورة إجراء تحقيق رسمي بالاعتداء على المدرسين بحيث لا يمر اعتصام إلا ويتم فيه التعرض للمدرسين وكأن الموضوع أصبح عادة في ظل عدم محاسبة الفاعلين”.

وفند عبيد أسباب رفض المدرسين المتعاقدين لمشروع قانون المباراة المفتوحة، وخاطب المعتصمين بالقول: “ان مسألة العودة عن الإضراب أو إعلان الإضراب المفتوح مسألة أتركها لكم لتعلنوا موقفكم هنا وفي هذه الساحة، وليتحمل كل منكم المسؤولية في إعلان العودة عن الإضراب أو الاستمرار فيه”.

أضاف: “ما عادت الوعود ترضينا ولا التهديد يثنينا بل الأعمال والأعمال فقط، فلتقدم الحكومة اليوم على خطوة جريئة ولتطلب من المجلس النيابي استرداد مشروع قانون المباراة المفتوحة ولتحدد الحكومة موعدا هو نهاية الشهر الجاري لدفع المستحقات المالية عن الفصلين الأول والثاني، ولنجلس معا يا دولة الرئيس على طاولة حوار لنجد حلولا لملف لسنا مسؤولين عن تضخمه وإنما المسؤولية تقع على كافة وزارات التربية المتعاقبة ولا سيما الوزارة الحالية”.

وخلال الاعتصام توجه وفد من المدرسين المتعاقدين برئاسة عبيد الى السراي الحكومي حيث التقى الرئيس نجيب ميقاتي.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *