أصدرت اللجنة العليا للمدرسين المتعاقدين في مرحلة التعليم الأساسي البيان التالي: “جددت اللجنة تأكيدها ان يومي الغد وبعده، الثلاثاء والاربعاء، هما يوما دراسة عادية ولا إضراب لقطاع التعليم الأساسي، وذلك بعد صدور بيانات عن لجان وهمية تدعو للاضراب، بهدف خدمة قطاع المتعاقدين في التعليم الثانوي الذي نحترم مطالبه ونعرف أحقيتها”، آسفة في الوقت عينه ل”تدني مستوى العمل النقابي بحيث يتم استدراج طلاب التعليم الأساسي للتعطيل قسرا دون أن يكون هذا الإضراب موجها فعليا لخدمة متعاقدي التعليم الأساسي”.


أصدرت اللجنة العليا للمدرسين المتعاقدين في مرحلة التعليم الأساسي البيان التالي: “جددت اللجنة تأكيدها ان يومي الغد وبعده، الثلاثاء والاربعاء، هما يوما دراسة عادية ولا إضراب لقطاع التعليم الأساسي، وذلك بعد صدور بيانات عن لجان وهمية تدعو للاضراب، بهدف خدمة قطاع المتعاقدين في التعليم الثانوي الذي نحترم مطالبه ونعرف أحقيتها”، آسفة في الوقت عينه ل”تدني مستوى العمل النقابي بحيث يتم استدراج طلاب التعليم الأساسي للتعطيل قسرا دون أن يكون هذا الإضراب موجها فعليا لخدمة متعاقدي التعليم الأساسي”.

ورفضت اللجنة “الدخول في الصراع القائم بين الاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق النقابية بحيث يتم استخدام المتعاقدين كورقة ضغط من قبل طرف على طرف آخر”، مؤكدة أن تحركها “ينتظر رد المعنيين في الحكومة على مطالب المدرسين المتعاقدين”.

وذكرت اللجنة ب”المهلة المعطاة للمعنيين في الحكومة والتي تمتد حتى الخامس من نيسان المقبل”، مشيرة الى انها ستتخذ “المواقف التصعيدية اللازمة لا سيما الإضراب المفتوح ابتداء من 17 نيسان في حال عدم الرد إيجابيا على المطالب المحقة”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *