أوصت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي مكاتب الفروع والجمعيات العمومية لمناقشة الإضراب التحذيري في الثانويات الرسمية ودور المعلمين في 27 الجاري. ورأت الهيئة، بعد اجتماعها الدوري، أن المستجدات الدراماتيكية قد تجاوزت إعطاء زيادة غلاء المعيشة، ليحتل مطلب إعادة الموقع الوظيفي والمعنوي للأستاذ الثانوي أولوية المطالب، لذا طالبت الهيئة بأن لا يتجاوز الفارق مع الجامعي المعيد 6 درجات، و60% مع الإداري (فئة ثالثة) والمعطاة لقاء الزيادة في ساعات العمل منذ عام 1966.

أوصت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي مكاتب الفروع والجمعيات العمومية لمناقشة الإضراب التحذيري في الثانويات الرسمية ودور المعلمين في 27 الجاري. ورأت الهيئة، بعد اجتماعها الدوري، أن المستجدات الدراماتيكية قد تجاوزت إعطاء زيادة غلاء المعيشة، ليحتل مطلب إعادة الموقع الوظيفي والمعنوي للأستاذ الثانوي أولوية المطالب، لذا طالبت الهيئة بأن لا يتجاوز الفارق مع الجامعي المعيد 6 درجات، و60% مع الإداري (فئة ثالثة) والمعطاة لقاء الزيادة في ساعات العمل منذ عام 1966. ودعت الهيئة إلى رفع مستوى الإعداد للتعيين في الوظيفة إلى مستوى الماستر، مناشدة إقرار المباراة المفتوحة وتدريس المواد الإجرائية وإنصاف المتعاقدين. كذلك تابعت ملف الأموال المسلوبة للأساتذة عن ضمّ خدماتهم، داعية إلى اجتماع يعقد، عند الرابعة من بعد ظهر غد الأربعاء، في مقر الرابطة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *