آب 2007 ألهبته الاحتجاجات، على رغم اكتفاء معظمها بتلاوة البيانات والاعتصامات التحذيرية، دون وقف العمل. قد تفيد هنا تجربة عمال مصر، إذ من دروسها الأساسية أن إرساء الحقوق يتطلّب التهديد الفعلي لمصالح أرباب العمل عبر شلّ عملية الإنتاج.

(9 آب) طالبت نقابات عمال ومستخدمي المواد الغذائية الحكومة بعدم رفع الدعم عن مكونات الرغيف ودعم الإنتاج الوطني.

آب 2007 ألهبته الاحتجاجات، على رغم اكتفاء معظمها بتلاوة البيانات والاعتصامات التحذيرية، دون وقف العمل. قد تفيد هنا تجربة عمال مصر، إذ من دروسها الأساسية أن إرساء الحقوق يتطلّب التهديد الفعلي لمصالح أرباب العمل عبر شلّ عملية الإنتاج.

(9 آب) طالبت نقابات عمال ومستخدمي المواد الغذائية الحكومة بعدم رفع الدعم عن مكونات الرغيف ودعم الإنتاج الوطني.

(10 آب) نفذ أهالي حاصبيا اعتصاماً أمام مؤسسة كهرباء لبنان في البلدة، احتجاجاً على الانقطاع شبه الدائم للتيار الكهربائي في المنطقة. وأقفلت المحال في السوق الرئيسة وقطعت الطرق ومداخل البلدة بالإطارات ورفعت اللافتات التي ترفض الإجحاف المؤذي في حقهم.

(11 آب) شهدت مدينة بنت جبيل اعتصاماً رمزياً أمام مكاتب مؤسسة كهرباء لبنان ومصلحة مياه الجنوب ومؤسسة أوجيرو. ورُفعت في الاعتصام لافتات اتهمت الدولة بالتعتيم والتعطيش، ومؤسسة كهرباء لبنان ومصلحة مياه الجنوب بسوء توزيع الحصة القليلة من المياه والكهرباء، ومؤسسة أوجيرو بعدم كفاية محطات التقوية والاتصالات الخلوية لتأمين خدمات الخلوي في المنطقة الحدودية. وطالب المعتصمون بدفع الأموال اللازمة لصناديق البلديات وخصوصًا في المنطقة الحدودية التي تحتاج إلى الكثير من المشاريع، وأوضحوا أن أوجيرو لم تستكمل عمليات الصيانة وإصلاح الخطوط بعد الحرب. وحذّر المشاركون من أن الاعتصام كان مقدمة وخطوة أولى من الخطوات المطلبية لإنصاف المنطقة.

(11 آب) نفذ أصحاب مزارع السمك في منطقة وادي العاصي، الهرمل، اعتصاماً أمام مبنى سرايا الهرمل الحكومي احتجاجاً على عدم دفع التعويضات المستحقة نتيجة الأضرار التي لحقت بهم جراء السيول الأخيرة.

(20 آب) حذر إتحاد نقابات عمال ومستخدمي الصناعات الورقية في لبنان من “الارتفاع الجنوني لمختلف أسعار السلع والمواد الغذائية، في شكل لا سابق له طاول الحاجات الأساسية للمواطنين” وانتقد “الغياب شبه الكامل للجهات المعنية عن هذا الأمر”.

(20 آب) نفذ صيادو الأسماك في الشمال اعتصاما في حديقة مدينة الميناء ـ طرابلس، جددوا من خلاله مطالبتهم الحكومة اللبنانية بالتعويض عليهم “جراء ما يتعرضون له من صعوبات نتيجة تراجع عملهم في هذا المجال.”

(21 آب) نفذ عمال معمل الزهراني الحراري إضراباً تحذيرياً لساعتين في باحة المعمل، احتجاجاً على ما اعتبره العمال “تسويفاً ومماطلة الشركة المشغلة للمعمل (شركة كيبكو لبنان) في تلبية مطالب العمال والمهندسين المحقة التي تم الاتفاق عليها في فترة سابقة.” ولُخّصت مطالب العمال بـ”زيادة سنوية 3 في المئة سارية المفعول لمدة سريان العقد، بدل مستحقات نقابة المهندسين والتي أقروها ووعدوا بسدادها وعادوا وألغوها، تسوية المعاشات لمعدومي الرواتب، التصنيف الحاصل في قسم التشغيل بالنسبة إلى الحق الشرعي والقانوني في التمتع بالإجازة سواء السنوية أو المرضية، وضم الخدمات لجميع العاملين والذين تعرضوا لأشد ظلم لمجرد استلام الشركة الحالية العمل في المعامل الحرارية.”

(23 آب) نُفذ اعتصام أمام مبنى مؤسسة كهرباء لبنان في مدينة صيدا احتجاجاً على الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي وتداعيات أزمة الكهرباء وعدم عدالة توزيع التيار من منطقة إلى أخرى. ورفع المشاركون لافتات طالبت بتأمين الكهرباء وحملت المسؤولية في ذلك “للحكومة ومافيات النفط والمتاجرين بقوت الشعب وعرقه ولقمة عيشه.”

(23 آب) نظم الحزب الشيوعي اعتصاماً أمام مقر الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في وطى المصيطبة وفي مناطق لبنانية عدة احتجاجًا على “السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة ودعما للمنتجين.”

(25 آب) قطع أصحاب صهاريج نقل المحروقات والمشتقات النفطية طريق عام الهرمل – القبيات “رفضا للتعامل معهم كمهربين وتعرضهم لإجراءات أمنية مهينة ومشددة.” وانطلق أصحاب الصهاريج في قافلة طويلة مطلقين أبواق شاحناتهم وقطعوا الطريق عند مدخل مدينة الهرمل. وتدخل الجيش اللبناني وعمل على فتح الطريق.

(28 آب) أصدرت لجنة المتابعة لعمال ومستخدمي شركة “ألبان لبنان” بيانًا أكدت فيه أن التعويضات التي حصلت عليها الشركة “هي أكثر بكثير من قيمة الأضرار التي لحقت بها، في حين أن قسمًا من العمال ما زال يعاني من أوضاع معيشية كارثية نتيجة توقفه عن العمل في الشركة حتى هذه اللحظة.” وأشار البيان إلى أن إدارة الشركة “اشترت المعدات والآلات، وتقدمت العملية الإنتاجية في شكل كبير ولافت، إلا أنها، ومنذ أشهر عدة قامت بتوظيف عمال جدد مستثنية العمال الذين تم توقيفهم، مخالفة بذلك كل الاتفاقات التي تمت في وزارة العمل.” ورأت اللجنة أن المتضرر الحقيقي من العدوان الإسرائيلي “هو العامل الذي يئن وقد أنهكه الجري وراء لقمة العيش الكريمة.”

(30 آب) نفذ عمال بلدية الميناء اعتصاماً لمدة 3 ساعات في مقر النقابة في الميناء، احتجاجاً على عدم دفع رواتبهم. وأشار النقيب عبدو سليمان إلى أن العمال “لم يحصلوا على رواتبهم وحقوقهم القانونية والمشروعة منذ شهر تموز الماضي.”

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *