دعا “التيار النقابي المستقل” رابطة اساتذة التعليم الثانوي وكل أصحاب الحقوق الى “تنفيذ الاضراب المفتوح في اسرع وقت والتظاهر والاعتصام امام جمعية المصارف وامام مراكز الدولة المسؤولة قبل أن تقع الواقعة وتضيع الحقوق”.

دعا “التيار النقابي المستقل” رابطة اساتذة التعليم الثانوي وكل أصحاب الحقوق الى “تنفيذ الاضراب المفتوح في اسرع وقت والتظاهر والاعتصام امام جمعية المصارف وامام مراكز الدولة المسؤولة قبل أن تقع الواقعة وتضيع الحقوق”.

وقال في بيان: “خمس سنوات مرت على انطلاق سلسلة الرتب والرواتب والنضال من أجلها، تنوعت وسائل النضال وأدواته لتكشف الفساد والسمسرات والقيمين عليه، كما لتسلط الضوء على سلطة متآمرة على حقوق الناس، سلطة حيتان المال، خمس سنوات صدحت حناجر المناضلين الشرفاء بالحق ورووا بعرقهم الساحات والشوارع، عدد تقاعد ويحلم بالحقوق وعدد مات وفي قلبه حسرة، هل حصل كل ذلك لنقبل فتات الفتات؟؟

امام ما تحيك هذه السلطة من مشاريع تضرب حقوق الأساتذة والمعلمين والموظفين المدنيين والعسكريين الذين يشكلون 1/3 الشعب اللبناني، يهم التيار النقابي المستقل التأكيد على الحقوق والمكتسبات والكرامة لكشف كل من تسوله نفسه التفريط بهذه الحقوق او ضربها. 

ان التيار النقابي المستقل يطالب السلطة بتحقيق ما يلي:

1 – اعطاء سلسلة عادلة تعوض نسبة التضخم الحاصل منذ تجميد الرواتب العام 1996 ولتاريخه، حيث حددت دائرة الاحصاء المركزي نسبة التضخم حتى نهاية ال2011 بنسبة 121%‏ ،مما يستدعي اعطاء كل صاحب حق حقه وخاصة أساتذة التعليم الثانوي الأكثر تضررا هذه النسبة كغلاء معيشة (حصلوا على 45%‏ ويبقى75% اسوة بالقضاة وأساتذة الجامعة الذين حصلوا عليها نهاية ال 2011، مما يستدعي اعطاء مفعول رجعي للذين لم يحصلوا عليها منذ 1/1/2012 اذ من غير المقبول شتاء وصيف تحت سقف واحد؛ مع الاحتفاظ بحقنا بالحصول على نسبة التضخم الحاصل منذ نهاية 2011 ولتاريخه والتي تخطت ال 20%‏.

– الحفاظ على الموقع الوظيفي لكل قطاع؛ وخاصة موقع أساتذة التعليم الثانوي الأكثر تعرضا للخسارة، من أجل الحفاظ على هذا الموقع، على السلطة التزام الحقوق التالية ككل لا تتجزأ:

أ- الفارق 6 درجات عن أستاذ الجامعة اللبنانية كما كان الفارق نهاية ال2011 قبل اقرار سلسلة الجامعة.

ب- الحفاظ على ال 60%‏ التزاما بالقانون53/66 وهو حق منذ سنة1966 .

ج- الفارق 10 درجات عن المعلم في التعليم الأساسي كما كان الفارق قبل اقرار السلطة بكل أحزابها القانون 223 في نيسان سنة 2012.

– اعطاء المتقاعد ما يحصل عليه زميله في الخدمة اسوة بالقضاة وأساتذة الجامعة اللبنانية.

– افادة المتقاعدين من راتب تقاعدي يساوي كامل الراتب الأخير عند نهاية الخدمة بالاضافة الى كل التقديمات الاجتماعية (اي 100%‏) مهما بلغت فترة خدمته اذا بلغ السن القانوني او أُقعد بسبب حادث او توفاه الله، اسوة بالنواب وورثتهم.

– توسيع الشطور من الراتب المعفاة من الضريبة ربطا بالحد الأدنى للأجور كما تنص القوانين.

ان التيار النقابي المستقل يدعو الى رص الصفوف لمواجهة هذه السلطة التي لا تتنكر للحقوق وحسب، لكنها تسعى الى ضرب الحقوق والمكتسبات وفرض سلسلة ممسوخة وهي سلسلة عدوان العدوانية (13%‏) ، كما وتسعى الى فرض ضرائب كبيرة على الفقراء ومتوسطي الحال بحجة تمويل السلسلة.

ان التيار النقابي المستقل يرفض كل الضرائب غير المباشرة التي تطال الفقراء ومتوسطي الحال ويطالب الدولة بفرض ضرائب على حيتان المال ( البنوك التي تخطت ارباحها 2 مليار $ ناهيك عن الأرباح الكبيرة التي تحققت مع الهندسات المالية التي اعتمدها مصرف لبنان، وكبار التجار وأرباح الريوع العقارية) واستعادة الأملاك البحرية والنهرية وفرض غرامات على مغتصبيها ، وكذلك وقف الفساد والهدر والسمسرات ومحاكمة المتورطين واسترجاع الأموال المنهوبة؛ اذا قامت الدولة بكل ذلك تستطيع الدولة تغطية السلسلة العادلة كما تستطيع تأمين شمول الضمان الأجتماعي والصحي لكل الشعب اللبناني دون اي كلفة على الشعب، خاصة وأن حوالي 50%‏ من الشعب اللبناني غير مضمون لا صحيا ولا اجتماعيا (حسب تقارير الUNDP)”.

وختم البيان: ” أمام هذا الواقع المأزوم، ان التيار النقابي المستقل يرفض بعد اليوم الاضرابات التحذيرية، ويراها غير ذي جدوى مع سلطة صمَت آذانها ولم تكترث لهموم الناس، ويدعو رابطة اساتذة التعليم الثانوي وكل أصحاب الحقوق الى التحرك السريع لمواجهة هذه السلطة ووضع حد لمشاريعها المشبوهة، كما يدعوهم الى تنفيذ الاضراب المفتوح في اسرع وقت والتظاهر والاعتصام امام جمعية المصارف وامام مراكز الدولة المسؤولة (وزارة التربية ووزارة المالية ومجلس الوزراء ومجلس النواب و….) قبل أن تقع الواقعة وتضيع الحقوق، كما يحذر التيار النقابي كل من يتخلف عن السير في هذا التحرك لأن الناس ستحاسبه”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *