أعلنت الهيئة الادارية لرابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي في لبنان، في بيان اليوم، لمناسبة نهاية العام الحالي واستقبال عام جديد، “ان المعلمين يودعون عاما مضى ويستقبلون عاما آخر، وهم يرزحون تحت ضغط معيشي لا سابق له. فراوتبهم تكاد لا تكفهم اسبوعا واحدا، ما يضطرهم للتعليم بما يزيد على خمسين ساعة اسبوعيا، عكس جميع المعلمين في العالم حيث يمنع على المعلم التعليم أكثر من 27 حصة تعليمية”.

أعلنت الهيئة الادارية لرابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي في لبنان، في بيان اليوم، لمناسبة نهاية العام الحالي واستقبال عام جديد، “ان المعلمين يودعون عاما مضى ويستقبلون عاما آخر، وهم يرزحون تحت ضغط معيشي لا سابق له. فراوتبهم تكاد لا تكفهم اسبوعا واحدا، ما يضطرهم للتعليم بما يزيد على خمسين ساعة اسبوعيا، عكس جميع المعلمين في العالم حيث يمنع على المعلم التعليم أكثر من 27 حصة تعليمية”.

وأسفت انه، وبعد انتظام عمل المؤسسات الدستورية كاملة، بدأ السيناريو القديم يطل برأسه: فالسلطة السياسية الجديدة تتحدث بخجل عن إمكانية إقرار ما لا يزعج الهيئات الإقتصادية واقتصاد البلد، لكن بعد شهر آذار المقبل، وأطراف نقابية ما زالت ترفع في مطالبها غير مدركة انها في ذلك تلتقي مع السلطة السياسية في تعطيل إحداث الضغط المطلوب لانتزاع أفضل ما يمكن في ظل الظروف الحالية”. 

وحذرت الرابطة “من تكرار السيناريو السابق الذي أدى الى عدم إقرار سلسلة الرتب والرواتب قبل خمس سنوات، وقد خسر آلاف المعلمين حقوقهم بعد إحالتهم الى التقاعد أو صرفهم من الخدمة”. وطالبت المجلس النيابي “بإقرار السلسلة المحالة اليه من اللجان النيابية وفيها الدرجات الست للمعلمين والأساتذة وذلك في أول جلسة تشريعية يعقدها، أو أن تبادر الحكومة الى إقرار نسبة زيادة مئوية موحدة لجميع العاملين في القطاع العام ومعلمي المدارس الخاصة والمتقاعدين والمتعاقدين والأجراء والمياومين، وبعد ذلك يأخذ الجميع وقتهم في دراسة سلسلة رتب وراوتب على اساس توصيف وظيفي لا بد منه بعد أن مضى على التوصيف الوظيفي الحالي اكثر من نصف قرن”.

ولمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة، تقدمت الهيئة الادارية للرابطة من جميع المعلمين في لبنان، ومن اللبنانيين جميعا، بالتهنئة متمنية للجميع ميلادا مجيدا وعاما سعيدا. وأكدت أنها “سوف تدعو خلال الأيام المقبلة القادمة الى مجلس مندوبين مركزي لإقرار خطة تحرك لانتزاع سلسلة الرتب والرواتب وإقرار حقوق اخرى تتعلق بالمدرسة الرسمية”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *