تمنى إتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال، في بيان أصدره بعد اجتماع، “أن يشكل إنتخاب الرئيس العماد ميشال عون بداية جادة لبناء مستقبل أفضل يستوعب الجميع ويعزز الوحدة الوطنية والمواطنة كإطار جامع يشكل بديلا للتناقضات الطائفية والمذهبية والعنصرية ويستأصل الفساد ويهتم بالملف الإقتصادي الإجتماعي الذي ينصف العمال والكادحين ويحقق العدالة والمساواة بين اللبنانيين”.

تمنى إتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال، في بيان أصدره بعد اجتماع، “أن يشكل إنتخاب الرئيس العماد ميشال عون بداية جادة لبناء مستقبل أفضل يستوعب الجميع ويعزز الوحدة الوطنية والمواطنة كإطار جامع يشكل بديلا للتناقضات الطائفية والمذهبية والعنصرية ويستأصل الفساد ويهتم بالملف الإقتصادي الإجتماعي الذي ينصف العمال والكادحين ويحقق العدالة والمساواة بين اللبنانيين”.

كما ثمن “موقف الرئيس نجيب ميقاتي والنائب محمد عبد اللطيف كبارة وكل من أسهم في تعيين موظفين جدد في الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، لتسهيل إنجاز الملفات التي تراكمت وإنعكست سلبا على أوضاع العمال الذين أرهقتهم الأعباء المعيشية بعد إستشراء موجة الغلاء وغياب المراقبة والمساءلة وملاحقة المتاجرين بقوت الشعب”، معتبرا أن “ما تحقق يشكل تتويجا للنضال الذي خاضته الطبقة العاملة دفاعا عن حقوقها ومطالبها العادلة”، ومعاهدا العمال “متابعة النضال والعمل على بلورة قوة شعبية ضاعطة لإقرار ما تبقى من مطالب حيوية”.

وأكد الإتحاد دعمه الكامل “للحراك الذي يقوم به إتحاد النقل البري ونقابة السائقين لتحقيق مطالبهم المحقة، وفي مقدمتها إعادة المعاينة الميكانيكية إلى كنف الدولة ووقف إستغلال الشركات الخاصة التي يعتبر عملها خصخصة مقنعة لسرقة خزينة الدولة”.

وشدد على “ضرورة إسراع الدولة في ايجاد حلول سريعة لمعضلة النازحين الإنسانية تضمن عودتهم إلى ديارهم بكرامة بشكل ينصفهم ولا يضر بالعمال اللبنانيين”.

ورأى ان “الأزمات الإقتصادية والإجتماعية لا تحل بالتجاهل والإهمال والتسويف والمماطلة، بل بوضع خطة متكاملة تحقق الإنماء المتوازن تستأصل الفساد وتحد من جشع الأغنياء الذين لا يهتمون بمعدلات البطالة والفقر والمرض والتربية”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *