عقدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان اجتماعاً طارئاً يوم الخميس الواقع في 22 / 9 / 2016 الساعة الرابعة عصراً في مركزها الكائن في الانسكو بيروت وعلى جدول أعمالها بنداً وحيداً هو التخبط الذي يسود وزارة التربية وضرب صلاحيات مديرية التعليم الثانوي بشكل عام ومدير التعليم الثانوي بشكل خاص.

وبعد النقاش العلمي والإداري المستفيضين خلصت إلى ما يلي: 

عقدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان اجتماعاً طارئاً يوم الخميس الواقع في 22 / 9 / 2016 الساعة الرابعة عصراً في مركزها الكائن في الانسكو بيروت وعلى جدول أعمالها بنداً وحيداً هو التخبط الذي يسود وزارة التربية وضرب صلاحيات مديرية التعليم الثانوي بشكل عام ومدير التعليم الثانوي بشكل خاص.

وبعد النقاش العلمي والإداري المستفيضين خلصت إلى ما يلي: 

ان الامتحانات التي حصلت في مجلس الخدمة المدنية وعلى أثرها صدرت النتائج لتضخ دم جديد إلى التعليم الثانوي حيث أعطت دفعاً قوياً للتعليم الرسمي وخاصة بعد النتائج الباهرة التي حققتها الثانويات الرسمية في الشهادات كل هذا تسبب برغبة كبيرة عند الطلاب للالتحاق بالثانويات الرسمية وهذا ما لحظ في بداية الفترة التحضيرية للعام الدراسي الحالي وقد تابعت الرابطة كل مندرجات هذه القضية حتى إتمام توزيع الأساتذة المقبولين في مديرية التعليم الثانوي لالحاقهم بالثانويات الرسمية حتى ينطلق العام الدراسي بشكل جيد في 20 / 9 / 2016 وإذ يفاجئ الجميع بتاريخ 19 / 9 / 2016 بصدور معلومة بعيدة كل البعد عن الأصول الإدارية المتبعة تطلب وقف الحاق المقبولين مما تسبب بارباك كبير عند جميع الثانويات ونتيجة ضغط الرابطة بإعادة الأمور إلى نصابها تم تأجيل العام الدراسي إلى 26 / 9 / 2016 حتى تتأمن له انطلاقة جيدة وبعد اتصالات مضنية ابلغنا بتأليف لجنة لدرس توزيع المقولين بحجج غير مقبولة هنا نتساءل: لماذا إعادة التوزيع؟! ما هي الأسباب ؟! من هم أعضاء اللجنة؟! وما علاقتهم بمديرية التعليم الثانوي؟! أين دور مدير التعليم الثانوي الذي يجب أن يكون رئيساً للجنة؟!. هذه بعض الأسئلة التي تطرح وله الحق كل من يطرحها لأن هذا الاجراء يضرب مديرية التعليم الثانوي بكاملها التي كانت وستبقى منارة العلم والعمل الإداري. 

هل يعقل أن تختزل وزارة التربية برمتها بشخص أو شخصين مهما كانت الكفاءة ولمصلحة من يتم ضرب التعليم الثانوي في بداية العام الدراسي بدل دعمه. 

لماذا هذا التخبط حتى لا نقول غير ذلك… التعليم الثانوي في خطر؟!… ماذا تريدون؟! … الأستاذ الثانوي ضرب موقعه وسلبت حقوقه ومكتسباته؟!… إلى أين ذاهبون؟!… كفى ارتجالاً؟!… كفى اختزالاً للإدارة؟!… أين دور المدير العام رأس الوزارة الإداري؟!… أعيدوا التوزيع إلى مديرية التعليم الثانوي دون وصاية من أحد وليحاسب المخطئ ولكن ضمن معايير محددة توضع بالتنسيق مع مدير التعليم الثانوي أما الذي يحصل فهو يسيء إلى كل المديرية ويشوه سمعة موظفيها ويضرب الثانويات على مستوى الوطن وبناءً عليه: 

1- إن الرابطة ترفض رفضاً قاطعاً المس بالهيكلية الإدارية لوزارة التربية وتطالب بإعطاء كل مديرية صلاحياتها ودورها وخاصة مديرية التعليم الثانوي التي أعطاها إياها القانون وتعتبر مقدسة كما تطالب بإعادة كل شيء إلى ما كان عليه دون أية وصاية لأن هذه المديرية هي من أعطى النجاح المميز للثانويات وتطالب بإصرار بأن تبعدوا عنها التدخل السياسي الذي يعيق تطورها. 

2- تطلب الرابطة من جميع مديري الثانويات الرسمية الالتزام الكامل بكل ما يصدر عن مديرية التعليم الثانوي لأنها المسؤول المباشر وعدم الالتزام بأية تعليمات تصدر إن لم تكن محالة حسب الأصول. 

3- إن الرابطة تدين التخبط العشوائي والمزاجي السائد في وزارة التربية في جميع المجالات والذي يضرب التعليم الرسمي ومنه صدور القانون 630 / 2016 الذي يتعلق بدوام أساتذة التعليم الثانوي في دور المعلمين حيث ضرب المادة الرابعة من المرسوم 3429 تاريخ 21 / 6 / 1972 التي تنص على أن مديري الدور يستفيدون من جميع الحقوق الممنوحة لمديري الثانويات. 

4- تستنكر الرابطة تعرض قسم كبير من مديري الثانويات للإهانة والكلام البذيء نتيجة الخط الساخن المفتوح مع الطلاب وأهاليهم أو الاستقبال المميز لهم في الوزارة حيث يتسبب ذلك بعرقلة عمل المديرين الذي يتوجب عليهم الالتزام بمذكرة التسجيل وعلى الوزارة تأمين الحماية لهم ادارياً ومعنوياً وأمنياً، لا عرقلتهم أو الضغط عليهم. 

5- ان الرابطة تصر على الحاق جميع المقبولين الذين يريدون الالتحاق بمراكز عملهم بأسرع وقت ممكن عبر مديرية التعليم الثانوي لينطلق العام الدراسي في 26 / 9 / 2016 بشكل جيد والا ستضطر الرابطة إلى اعتماد خطوات تصعيدية موجعة لأننا نشعر بأن التعليم الثانوي في خطر. 

6- تدعو الرابطة جميع الأساتذة الثانويين في الملاك والمقبولين إلى البقاء على أهبة الاستعداد للتصعيد خلال الأسبوع القادم وللنزول إلى الشارع اضراباً واعتصاماً في الوقت الذي تحدده الرابطة. 

بيروت في 23 / 9 / 2016

الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *