عقد المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان اجتماعا برئاسة رئيسه كاسترو عبدالله وفي حضور الأعضاء. 

عقد المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان اجتماعا برئاسة رئيسه كاسترو عبدالله وفي حضور الأعضاء. 

ولفت في بيان، الى ان المكتب توجه بالتحية “إلى كل المناضلين الذين خاضوا العملية الانتخابية للبلديات والمخاتير بوجه قوى السلطة على اختلافها”، معتبرا “إن هذه العملية الانتخابية ورغم كل الملاحظات فقد شكلت مدخلا لخوض انتخابات نيابية، بعد أن سقطت حجة التمديد لهذا المجلس وإننا نطالب بالدعوة فورا لانتخاب مجلس نيابي حتى يتم تشريع القوانين التي تهم اللبنانيين وفي طليعتهم قانون سلسلة الرتب والرواتب وقانون الايجارات وغيرها من القوانين، على أن تكون هذه الانتخابات مستندة الى قانون نسبي وخارج القيد الطائفي وعلى مستوى لبنان دائرة واحدة”.

كذلك، توجه المكتب بالتهنئة “إلى كل النقابيين الذين فازوا في الانتخابات إن بلدية أو اختيارية حيث أثبتوا دورهم القيادي في مجتمعاتهم المحلية كما دورهم الوطني”، طالبين من “كل العمال والشغيلة والمزارعين وإلى كل المواطنين والغالبية المتضررة من المواطنين أن يكونوا الى جانب النقابيين المرشحين في كافة الدوائر”.

ودان المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني “حالة اللامبالاة لدى الحكومة ووزاراتها بترك الامور وحالة الفساد المستشري دون معالجة في ظل ازدياد عمليات الصرف التعسفي والتعدي على حقوق العمال والمستخدمين دون حسيب أو رقيب هذا مما ادى إلى عواقب سيئة على مصالح وحقوق العمال”.

وطالب “الحكومة ووزاراتها وعلى رأسها وزارة العمل بالتحرك ودعوة لجنة المؤشر مضافا اليه الممثلين الحقيقيين للعمال في القطاعين العام والخاص من أجل البحث بأسباب التضخم وغلاء المعيشة واصدار مراسيم تصحيح الأجور وإقرار السلم المتحرك له”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *