عقدت اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين، مؤتمرا صحافيا في مقر الاتحاد – كورنيش النهر، ذكرت فيه بمطالبها.

عقدت اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين، مؤتمرا صحافيا في مقر الاتحاد – كورنيش النهر، ذكرت فيه بمطالبها.

استهل المؤتمر بكلمة لرئيس الاتحاد العمالي العام غسان غسن، اعتبر فيها “أن الدولة التي تعجز بعد أكثر من عام عن انتخاب رئيس للجمهورية وتتعطل فيها الدورة التشريعية في المجلس النيابي من قوانين مرتبطة بمصالح المواطنين الأساسية وتنكمش آلية عمل الحكومة وهي السلطة الإجرائية المعنية بإدارة الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحياتية والمعيشية للبلاد، والتي تقف عاجزة بل مصدومة أمام معالجة ملف النفايات التي جعلت البلاد مكبا في كل أرجاء الوطن العربي والدولي، هي بطبيعة الحال غير آبهة بحقوق الأساتذة والمعلمين المتعاقدين منذ أكثر من عشرة سنين المتضمنة ملء الشواغر في ملاكات التعليم الأساسي والثانوي والمهني والتقني من أجل إعطائهم حقوقهم إلى جانب موظفي القطاع العام والأسلاك العسكرية في سلسلة الرتب والرواتب التي طال انتظار إقرارها بعد أربع سنوات من الوعود والمماطلة والتسويف”.

ودعا غصن الى “التحرك من أجل الدفاع عن مصالح وحقوق العمال في الوقت المناسب خصوصا وأن قضية تثبيت المعلمين والأساتذة والمياومين في الإدارات العامة والمصالح المستقلة والبلديات بحاجة إلى قرار سريع وإعطائهم حقوقهم”، مؤكدا “أن الاتحاد العمالي العام سيكون أمامهم في أي تحرك ديموقراطي وفي أي زمان ومكان”.

منصور

ثم تلا رئيس اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين حمزة منصور بيان الهيئة عن مطالبها، وقال: “في ظل الانهيار الكامل للعمل الرسمي الحكومي والشلل الحاصل من تردي الأوضاع الاقتصادية وفي المستويات كافة وانعدام الخدمات الضرورية للمواطن المعذب المقهور، من الكهرباء إلى الماء إلى انتشار القمامة في كل شوارع هذا الوطن، في ظل كل تلك المآسي تبقى قضية المتعاقدين الثانويين هي الطاغية في وجدان كل متعاقد حرمته وظلمته هذه الحكومة وغيرها عندما منعته وأقصته عن المشاركة في حقه في الدخول إلى ملاك التعليم الرسمي”.

اضاف: “إلى الزملاء المتعاقدين الصابرين، إلى السادة المسؤولين عن مآسينا، نذكركم بمطالبنا وحقوقنا المصيرية وهي:إلغاء المباراة المفتوحة فورا، تأمين حل عادل شامل لجميع المتعاقدين، احترام حقوق المتعاقدين الذين تجاوزوا سن 44 والعمل على إدخالهم فورا الى ملاك التعليم، توقيع عقود المتعاقدين الجدد، احترام وحفظ حقوق وعقود جميع المتعاقدين، العمل والإسراع بتأمين مستحقات الدفعة الثالثة للمتعاقدين ودفع مستحقات جميع المتعاقدين”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *