تفاقم وضع الاعتصام المفتوح الذي ينفذه مياومو مؤسسة كهرباء لبنان العاملون لدى مقدمي الخدمات في شركة (E.P.S) في دائرة وادي الزينة – اقليم الخروب الواقعة في بلدة مزبود، امام مركز الدائرة، احتجاجاً على قرار الصرف التعسفي بحق 8 مياومين من العاملين في الشركة من منطقة اقليم الخروب. وحصل ما كان غير متوقع، ومتخوفا منه، اذ تطور الاعتصام صباح امس، الى اشتباك وإشكال مع ممثلَين عن شركة مقدمي الخدمات، عندما حاولا تخطي موقع اعتصام المياومين والدخول الى الدائرة تحت حراسة القوى الامنية، التي عملت على الفصل بين المتعاركين، مما ادى الى اصابة المياوم انور سليم بعد ان حاولت القوى الامنية توقيفه.

تفاقم وضع الاعتصام المفتوح الذي ينفذه مياومو مؤسسة كهرباء لبنان العاملون لدى مقدمي الخدمات في شركة (E.P.S) في دائرة وادي الزينة – اقليم الخروب الواقعة في بلدة مزبود، امام مركز الدائرة، احتجاجاً على قرار الصرف التعسفي بحق 8 مياومين من العاملين في الشركة من منطقة اقليم الخروب. وحصل ما كان غير متوقع، ومتخوفا منه، اذ تطور الاعتصام صباح امس، الى اشتباك وإشكال مع ممثلَين عن شركة مقدمي الخدمات، عندما حاولا تخطي موقع اعتصام المياومين والدخول الى الدائرة تحت حراسة القوى الامنية، التي عملت على الفصل بين المتعاركين، مما ادى الى اصابة المياوم انور سليم بعد ان حاولت القوى الامنية توقيفه.

وفي التفاصيل، انه منذ الصباح الباكر بدأ توافد المياومين الى موقع الاعتصام امام الدائرة بعد تلقيهم معلومات واتصال عن نية شركة مقدمي الخدمات ارسال مندوبين عنها لفتح دائرة الاقليم برفقة القوى الامنية كما فعلت في بحمدون، فكان ان شكل المعتصمون تجمعا حاشدا منذ الصباح، وسط حضور لعدد من عناصر قوى الامن الداخلي. وفي حوالي الساعة التاسعة والربع حضر الى مكان الاعتصام كمال القاقون من الشركة المذكورة وبقي منتظرا عند الطريق العام لمدة، بعدها وصل مروان الغصيني مرسلا من الشركة، وحاول الدخول الى الدائرة برفقة القوى الامنية، فوقف المعتصمون بوجهه، ورفضوا طلبه، وطلبوا منه مرات عدة مغادرة المكان كونه هو المسؤول عن الصرف التعسفي للمياومين، فحصل عندها تلاسن وتدافع وإشكال وتضارب بالايدي، ما أدى الى اصابة المياوم انور عمر سليم، وعملت القوى الامنية على الفور على إخراج الغصيني والقاقون وإبعادهما عن المياومين، الذين اصروا على منع اي موظف من دخول الدائرة احتجاجا على هذا التصرف.

بعدها وكما افاد المياومون، حاولت القوى الامنية توقيف المياوم سليم، الذي تمكن من الهرب، وأفيد انه توجه الى المستشفى للمعالجة من ضربة على صدره، وتردد ايضا ان احد عناصر القوى الامنية اصيب ايضا برضوض نتيجة الإشكال.

واحتجاجا على هذا الوضع وتضامنا مع سليم افترش المياوم فادي درويش وسط الطريق العام امام الدائرة، وقد عمل رفاقه على اقناعه بترك الطريق والاعتصام الى جانبها.

واكد المياومون الاستمرار في الاعتصام ومواجهة كل محاولات فتح الدائرة بالقوة وغير القوة”. واعتبروا ان ما قام به الغصيني عمل استفزازي لهم كونه هو المسؤول والموقع على صرفهم من العمل”، واجمعوا على القول: “لقد طلبنا منه مرات عدة مغادرة المكان، فكيف لنا ان نسمح له بفتح الدائرة والدخول اليها وهو من قام بصرفنا التعسفي، نحن هنا ومع الدولة والقوى الامنية، ولا نريد التعدي على احد فمشكلتنا ليست مع القوى الامنية الذين هم اخوتنا واهلنا، ولكن مع الشركة التي تصرفنا”. واشاروا الى ان الشركة تهدف الى تحوير الاعتصام الى إشكال بيننا وبين القوى الامنية”.

الشركة تستنكر

في المقابل، أوضحت شركة EPS في بيان أنه “بتاريخ امس، أوفدت الشركة مدير المشروع ونائب المدير التنفيذي، للتفاهم مع العمال المعتصمين أمام مركز دائرة اقليم الخروب، فما كان من المعتصمين إلا التعدي على الأخير قبل أن تتدخل القوى الأمنية لتفريق المعتدين ومطاردة المعتدي الأساسي أنور سليم، الذي فر إلى جهة مجهولة”.

المصدر: السفير

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *