أوضحت «لجنة عمال المياومين وجباة الإكراء في مؤسسة كهرباء لبنان» في بيان انه «بعد انطلاق مباريات مجلس الخدمة المدنية وبعدما كنا نأمل ان ملفنا شارف على الوصول الى النهاية السعيدة التي طالما تمنيناها، ها نحن مرة جديدة أمام تخلٍّ جديد، فإدارة مجلس الخدمة المدنية، المؤسسة التي نحترم ونقدر كانت قد أفاضت علينا وعوداً بأن المباريات المحصورة تراعي أن المرشحين للمباريات هم قضوا زهرة شبابهم وعمرهم في خدمة المؤسسة التي يتبارون لكي يحصلوا على حقهم الطبيعي بأن يكونوا من ضمن ملاكها، إلا أننا فوجئنا بامتحانات، خصوصاً في مادة (تقنيات المحاسبة) هي أصعب من امتحانات كانت طرحت للمادة، ولكن في مباريات

أوضحت «لجنة عمال المياومين وجباة الإكراء في مؤسسة كهرباء لبنان» في بيان انه «بعد انطلاق مباريات مجلس الخدمة المدنية وبعدما كنا نأمل ان ملفنا شارف على الوصول الى النهاية السعيدة التي طالما تمنيناها، ها نحن مرة جديدة أمام تخلٍّ جديد، فإدارة مجلس الخدمة المدنية، المؤسسة التي نحترم ونقدر كانت قد أفاضت علينا وعوداً بأن المباريات المحصورة تراعي أن المرشحين للمباريات هم قضوا زهرة شبابهم وعمرهم في خدمة المؤسسة التي يتبارون لكي يحصلوا على حقهم الطبيعي بأن يكونوا من ضمن ملاكها، إلا أننا فوجئنا بامتحانات، خصوصاً في مادة (تقنيات المحاسبة) هي أصعب من امتحانات كانت طرحت للمادة، ولكن في مباريات مفتوحة». وقالت إن «المطروح ضمن المواد لم يراعِ أن معظم المتقدّمين للمباراة هم من المتخرجين قبل أكثر من عشرة أعوام فكيف، تكون الأسئلة على المناهج الجديدة، ومع إدخال الضريبة على القيمة المضافة وقد أضيفت إلى المنهاج في العام 2003، كما أنه حتى الوقت الباقي للمباراة هو غير كافٍ بشهادة العديد من أساتذة المادة في المعاهد الرسمية والخاصة».

وناشدت «مجلس الخدمة المدنية أخذ ذلك في الاعتبار عند تصحيح الامتحانات الآنفة الذكر عند التحضير لامتحانات لباقي المواد، لأننا بتنا نشعر أنه تمّ الالتفاف علينا بهذه الطريقة، ولن نقف مكتوفي الأيدي وحقوقنا تُهدر بامتحانات تعجيزية قد تضعنا في مواجهة مع مجلس الخدمة المدنية، التي ربما تكون آخر مؤسسات الدولة التي لم تتلوّث بالفساد والتدخلات السياسية».

المصدر: السفير

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *