رأى المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في البقاع في بيان بعد اجتماعه برئاسة رئيسه جهاد المعلم، “ان الطبقة السياسية اللبنانية اوصلت البلاد الى مأزق كبير تجلى في الوصول الى فراغ في سدة الرئاسة الاولى ويتفرع عنها مشاكل السلطتين التشريعية التنفيذية، الامر الذي يزيد في تأزم الاوضاع الاقتصادية والحياتية للعمال والموظفين وذوي الدخل المحدود، اذ ترتفع الاسعار بلا حسيب ولا رقيب وترتفع نسبة البطالة بسبب عدم تنظيم سوق العمل، وتتفاقم ازمة المزارعين بسبب الصقيع الذي قضى على مواسم الفواكه وشح المياه وفلتان اسعار الادولية والاسمدة الزراعية، يضاف الى ذلك المأزق الكبير الذي نتج عن است

رأى المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في البقاع في بيان بعد اجتماعه برئاسة رئيسه جهاد المعلم، “ان الطبقة السياسية اللبنانية اوصلت البلاد الى مأزق كبير تجلى في الوصول الى فراغ في سدة الرئاسة الاولى ويتفرع عنها مشاكل السلطتين التشريعية التنفيذية، الامر الذي يزيد في تأزم الاوضاع الاقتصادية والحياتية للعمال والموظفين وذوي الدخل المحدود، اذ ترتفع الاسعار بلا حسيب ولا رقيب وترتفع نسبة البطالة بسبب عدم تنظيم سوق العمل، وتتفاقم ازمة المزارعين بسبب الصقيع الذي قضى على مواسم الفواكه وشح المياه وفلتان اسعار الادولية والاسمدة الزراعية، يضاف الى ذلك المأزق الكبير الذي نتج عن استهتار المجلس النيابي وعدم اقرار مطالب موظفي القطاع العام والمعلمين بزيادة غلاء المعيشة وسلسلة الرتب والرواتب، الامر الذي وضع مصير عشرات آلاف الطلاب على كف عفريت واضاعة مستقبلهم، كما وضع حوالي نصف اللبنانيين امام خطر الطرد من مساكنهم بسبب قانون الايجارات التهجيري”.

اضاف البيان: “ان الاتحاد الذي يرى رعونة السلطات المعنية في مواجهة قضايا الناس بدءا من المعالجات الخاطئة لقضايا النازحين السوريين وقضايا المواطنين عامة من ماء وكهرباء وطرق اضافة للملفات الحياتية والمعيشية، يرى بالمقابل ان الاتحاد العمالي العام الذي يفترض به ان يكون في طليعة التحركات النقابية والمطلبية هو في واد آخر الامر الذي يتطلب العمل الجدي من جميع النقابات والاتحادات من اجل استعادة الاتحاد العمالي كي يعود المعبر الحقيقي والفعلي عن مصالح الطبقة العاملة وجميع ذوي الدخل المحدود الذي ينسق مع جميع الهيئات والروابط لتشكيل قيادة نقابية حقيقية تقود الشعب اللبناني نحو تحقيق مطالبه وحقوقه بالعيش الكريم”. 

ودعا الاتحاد “جميع النقابات والاتحادات للتلاقي والعمل من داخل الاتحاد العمالي العام او من خارجه من اجل وحدة نقابية عمالية حقيقية توحد الشعب اللبناني وتقوده نحو تحقيق الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الحقيقيين”.

المصدر: وطنية

٣ حزيران ٢٠١٤

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *