دعت هيئة التنسيق النقابية الى “تنفيذ الاضراب العام والشامل في الادارات العامة كافة والوزارات والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة ومعاهد التعليم المهني والتقني، يوم الاربعاء الواقع في 2/4/2014، مع تنفيذ اعتصام مركزي امام المجلس النيابي عند الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الاضراب”، وذلك بعد الاجتماع الذي عقدته في مقرها في الاونيسكو بعد ظهر اليوم، في حضور رئيسها حنا غريب والاعضاء.

دعت هيئة التنسيق النقابية الى “تنفيذ الاضراب العام والشامل في الادارات العامة كافة والوزارات والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة ومعاهد التعليم المهني والتقني، يوم الاربعاء الواقع في 2/4/2014، مع تنفيذ اعتصام مركزي امام المجلس النيابي عند الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الاضراب”، وذلك بعد الاجتماع الذي عقدته في مقرها في الاونيسكو بعد ظهر اليوم، في حضور رئيسها حنا غريب والاعضاء.

وقال غريب بعد الاجتماع: “سبق لهيئة التنسيق النقابية ان رحبت بدعوة اللجان النيابية المشتركة للانعقاد من اجل اقرار مشروع سلسلة الرتب والرواتب، هذه السلسلة التي ينتظرها الشعب اللبناني منذ 18 عاما يتجاوز فيها التضخم ال120% وبقيت خلالها الرواتب مجمدة حتى تاريخه.

اكثر من ثلاث سنوات من النضال النقابي الديمقراطي الذي لم يشهد لبنان مثيلا له، وكل المواطنين ومن كل المناطق اللبنانية نزلوا الى الشوارع والساحات بالالوف المؤلفة، الاساتذة والمعلمون والاداريون والاجراء والمتعاقدون والمتقاعدون والمياومون وعائلات العسكريين لم يعدموا وسيلة نقابية ديموقراطية الا ولجأوا اليها، من اضرابات واعتصامات وتظاهرات ومقاطعة التصحيح، حتى كان لهم ما ارادوه وهتفوا من اجله، وهو احالة سلسلة الرتب والرواتب الى المجلس النيابي. ان هؤلاء جميعا يعتبرون ما جرى امس في جلسة اللجان النيابية المشتركة من رفض فعلي لاقرار السلسلة حتى ذرائع شتى لم تعد تنطلي على احد سواء عبر الدعوة الى سحب السلسلة واعادتها الى الحكومة، او عبر الدعوة لاعادة درس الواردات او الاملاك، او تطيير الجلسة والنصاب الى اجل غير مسمى، كلها تهدف الى كسب الوقت وتضييع فرصة اقرار السلسلة قبيل استحقاق الانتخابات الرئاسية، ما يشكل استهتارا واستخفافا بعقول اللبنانيين ومسا بكراماتهم.

فباسم هؤلاء جميعا تعلن هيئة التنسيق النقابية رفضها القاطع لهذه الاهانة التي وجهت اليهم، ولهذا الرضوخ المفضوح لمواقف الهيئات الاقتصادية التي تنهب ثلث الموازنة العامة سنويا من جيوب الموظفين والفقراء ريوعا مصرفية وعقارية وتشجيعا لسياسة الهدر والفساد والصفقات على حساب حقوق المواطنين والاساتذة والموظفين في سلسلة الرتب والرواتب، وعليه، وحيال ما جرى، اقرت هيئة التنسيق النقابية اليوم العودة مجددا الى التحرك عبر خطة تصعيدية متدرجة على ان تبدأ:

اولا: تنفيذ الاضراب العام والشامل في الادارات العامة كافة والوزارات والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة ومعاهد التعليم المهني والتقني وذلك يوم الاربعاء الواقع في 2/4/2014 مع تنفيذ اعتصام مركزي امام المجلس النيابي عند الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الاضراب.

ثانيا: دعوة الجمعيات العمومية للانعقاد في الوزارات والادارات العامة كافة والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة ومدارس ومعاهد التعليم المهني والتقني وذلك لمناقشة التوصية التالية: تنفيذ كافة اشكال التصعيد المشروعة من اضرابات واعتصامات وتظاهرات وصولا الى الاضراب العام المفتوح ومقاطعة الامتحانات الرسمية.

ثالثا: تعقد هيئة التنسيق النقابية مؤتمرا صحافيا، عند الرابعة من بعد ظهر يوم الاثنين المقبل الواقع فيه 31/3/2014 في مقر نقابة المعلمين للتعليم الخاص- بدارو. 

رابعا: ابقاء جلسات هيئة التنسيق النقابية مفتوحة لمتابعة المستجدات ولاتخاذ المواقف المناسبة في ضوئها، وهذا ستعقد اجتماعها المقبل يوم الاربعاء يوم الاضراب الساعة الرابعة بعد الظهر في مقر نقابة المعلمين في لبنان”.

المصدر: وطنية

٢٩ آذار ٢٠١٤

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *