كشف وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب أنه بحث أمس، مع رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، في موضوع سلسلة الرتب والرواتب، ووجد لديه تفهماً لجهة دعم الهيئة التعليمية، وأنه تلقى وعداً من سلام بوضع السلسلة ضمن الأولويات، على الرغم من اعتراض الهيئات الاقتصادية ومطالبتها بسحب المشروع. وأشار إلى أن سلام اقتنع بوجه نظره، لجهة عمل الحكومة قدر المستطاع حتى ينال الأساتذة والمعلمون السلسلة مع الحفاظ على حقوقهم.

كشف وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب أنه بحث أمس، مع رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، في موضوع سلسلة الرتب والرواتب، ووجد لديه تفهماً لجهة دعم الهيئة التعليمية، وأنه تلقى وعداً من سلام بوضع السلسلة ضمن الأولويات، على الرغم من اعتراض الهيئات الاقتصادية ومطالبتها بسحب المشروع. وأشار إلى أن سلام اقتنع بوجه نظره، لجهة عمل الحكومة قدر المستطاع حتى ينال الأساتذة والمعلمون السلسلة مع الحفاظ على حقوقهم.

هذه الأجواء نقلها بو صعب إلى وفد “رابطة التعليم الأساسي” برئاسة محمود أيوب، واعداً بمتابعة مشروع السلسلة حتى الأخير. ورد أيوب أن المطلوب ليس سلسلة كما هو مطروح، بل إقرار سلسلة بزيادة لا تقل عن نسبة غلاء المعيشة المتراكمة منذ العام 1997، والتي تفوق الـ121 في المئة، والحفاظ على الحقوق التي اكتسبها المعلمون بنضالات دامت عقوداً من الزمن.

وسلّم أيوب الوزير مذكرة بالمطالب، مبدياً تخوفه من أن تكون المدارس الرسمية تتعرض لمؤامرة حيث يقفل العديد منها فيما تفتح المدارس الخاصة في المناطق. ولفت إلى أن عدداً من المدارس الرسمية تحتاج إلى ترميم، وأخرى إلى تصليحات، ولا قدرة لصناديق المدارس على تحمّل الكلفة المالية، وطالب بالأموال المتوجبة لصناديق المدارس وإمكان رفع مساهمة الأهل من 150 ألف ليرة إلى 200 ألف ليرة عن التلميذ الواحد كي تتمكن الصناديق من سداد مصاريفها بعدما استُخدمت أموال الصناديق لسداد ثمن الكتب المدرسية، وتأخرت وزارة المال في إعادتها إليها، فغرقت المدارس في الديون وكثرت حاجاتها.

وطالب بإلغاء نظام الدوامين في عدد من المدارس (ثلاث مدارس في الضاحية الجنوبية لبيروت). ورد يرق بأن الوزارة في انتظار انتهاء البناء لعدد من المدارس ومن ثم سيصار إلى الانتهاء من دوام بعد الظهر. أما بخصوص رفع مساهمة الأهل، فأوضح أن الأمر يحتاج إلى قانون.

وتطرق أيوب إلى موضوع إنصاف المعلمين الذين لا يحملون شهادات جامعية وعددهم 709 معلمين، وتم استثناؤهم من الدرجات الست. وكرر المطالبة برفع أجر ساعة التعاقد في الأساسي واحتساب بدل الإدارة منذ تاريخ تكليف المدير. وأوضح الوزير أنه مع أي مطلب محق، وطلب من إدارته تجهيز الملفات المتعلقة بالمطالب والكلفة المالية، لعرضها على وزير المال.

وكان بو صعب قد تسلم من وفد التعبئة التربوية في “حزب الله” برئاسة يوسف مرعي، مذكرة تتضمن المواضيع التي يمكن العمل على إنجازها، وأبرزها: ملف الجامعة اللبنانية ومطالب المعلمين، في التعليم الخاص والرسمي، والمهني والتقني، إضافة إلى سلسلة الرتب والرواتب.

وعبر الوزير عن اعتزازه بزيارة وفد التعبئة، وشدد على اقتناعه العميق بخط المقاومة، مؤكدا أنه تربى على مبدأ العداء لإسرائيل وهو مستمر في هذه القناعة، وكرر التزامه بسلسلة الرتب والرواتب، وقضية الجامعة اللبنانية لجهة تعيين العمداء وملف التفرغ.

ثم اجتمع الوزير مع الهيئة الإدارية لـ”رابطة جامعات لبنان” برئاسة الأب الدكتور وليد موسى بحضور الرئيس الفخري الدكتور حسن الجلبي والأعضاء والمدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال، وقدم موسى التهنئة باسم الجامعات، لا سيما أن الرابطة تضم 17 جامعة، وأكد أن المهام التي تنتظر الوزير ليست سهلة، مذكراً بقانون التعليم العالي الخاص الموجود في مجلس النواب وقانون إنشاء الهيئة الوطنية لضمان الجودة في التعليم العالي وهيكلية المديرية العامة للتعليم العالي وكلها مشاريع قوانين أمام اللجان النيابية. وسلم موسى الوزير نسخة عن توصيات المؤتمر العلمي الذي عقدته الرابطة حول البحث العلمي.

وشدد بو صعب على أهمية حل مشاكل “الجامعة اللبنانية” وضرورة استنهاضها لتشكل مرجعية، مؤكداً أن القطاع التربوي في لبنان هو أمل البلاد، مشيراً إلى أن إقرار قانون ضمان الجودة سيكون الفيصل أمام المواطنين بين الجامعات ذات الشهادات المعتمدة بحسب المعايير المطلوبة والأخرى غير الملبية للمعايير. ودعا الوزير الجامعات لتخريج معلمين من أصحاب الكفايات العالية ليكونوا الساهرين على تأسيس التلامذة في المدارس الرسمية والخاصة.

المصدر: السفير

28 شباط 2014

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *