تم يوم امس 25 ديسمبر/ كانون الأول 2013 ايقاف المناضلين عبد السلام حيدوري وفريد السليماني على خلفية اتهامهما الملفق والكاذب بحرق مركز الحرس الوطني بمنزل بوزيان يوم اغتيال الشهيد محمد البراهمي يوم 25 جويلية/تموز 2013. يستمر احتجاز المناضلين بإقليم الحرس الوطني بسيدي بوزيد الى حدود اللحظة في انتظار عرضهما على قاضي التحقيق.

تم يوم امس 25 ديسمبر/ كانون الأول 2013 ايقاف المناضلين عبد السلام حيدوري وفريد السليماني على خلفية اتهامهما الملفق والكاذب بحرق مركز الحرس الوطني بمنزل بوزيان يوم اغتيال الشهيد محمد البراهمي يوم 25 جويلية/تموز 2013. يستمر احتجاز المناضلين بإقليم الحرس الوطني بسيدي بوزيد الى حدود اللحظة في انتظار عرضهما على قاضي التحقيق.

إن رابطة اليسار العمالي التي تساند كل أشكال الحراك الاجتماعي الثوري ارتباطا بشعارات الثورة ورهانات عموم الطبقات المفقرة والمهمشين والنساء والشباب في فرض حرية التعبير والنضال المدني والسياسي والحقوقي تعلن وقوفها المبدأي واللامشروط إلى جانب هذين المناضلين وعموم المناضلين الذين هم موضوع ملاحقات أمنية وقضائية. وتعلن انخراطها في كل محطات النضال التي تستهدف ايقاف التتبعات الامنية والقضائية بحق هذين المناضلين وعموم مناضلي الحرية رفضا لكل أشكال تجريم النضالات المشروعة.

 الحرية لعبد السلام حيدوري وفريد سليماني وكل معتقلي الحرية والنضال الاجتماعي المدني

لا لتجريم النضالات الشعبية

نعم لحرية التعبير، والكف عن ملاحقة وقمع المناضلين السياسيين  

 

المصدر: رابطة اليسار العمالي- تونس

26/12/2013     

 
Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *