سوف تنفق العديد من الكلمات على هذه الأيام الأربعة. وسوف تكتب الكثير من الأشياء، والعديد من التحليلات السياسية هي بلا شك قيد الكتابة الان.

ولكن ماذا حدث حقا في هذه الأيام الأربعة؟


سوف تنفق العديد من الكلمات على هذه الأيام الأربعة. وسوف تكتب الكثير من الأشياء، والعديد من التحليلات السياسية هي بلا شك قيد الكتابة الان.

ولكن ماذا حدث حقا في هذه الأيام الأربعة؟

أشعلت المقاومة في غازي بارك (حديقة غازي) القدرة الجماعية بيننا كمواطنين عاديين. كان الوضع ينتظر شرارة …. لقد شاهدنا جسم المقاومة الفعلي يمشي نحونا على طول جسر البوسفور، وقد شاهدناه يتحمل دون خوف على طول شارع الاستقلال؛ شاهدنا أطرافه في كل واحد من الذين يخنقهم فائض الغاز المسيل للدموع، ورغم ذلك بقيوا يكافحون من أجل مساعدة بعضهم البعض؛ شاهدنا ذلك في أصحاب المتاجر الذين إعطونا الطعام مجانا، في سكان فتحوا منازلهم للجرحى، في العمل التطوعي والأطباء وأيضا في الجدات الذين أحدثن ضجيجا على الطناجر من على النوافذ كل الليل كعلامة على التحدي. شنت الشرطة حربا حقيقية ضدنا، بل لقد نفد مخزونهم من الغاز المسيل للدموع. لقد حاصرونا في محطات المترو وأطلقوا النار علينا بالرصاص المطاطي – لكنهم لم يستطيعوا كسر هذا الجسم. لأن جسم للمقاومة، متى تعرّض للنار، لا يمكنه إلا أن يستمر. والآن كل تجاربنا هذه ما هي إلا جزء من الذاكرة الجماعية التي سوف تسير في الأوردة الليمافوية للمقاومة كالدماء، حتى يتسنى لنا أن نتذكر حقيقة واحدة بسيطة: يمكننا أن نختار مصيرنا من خلال عملنا الجماعي.

يمكننا استعادة حياتنا – وأين نريد ان نحياها

عززت الرحلة التي بدأت في غازي بارك قوتنا وشجاعتنا بمثابرتها، ابداعها، وتصميمها وثقتها بنفسها. تفتحت المقاومة في وقت قصير من غازي بارك الى ميدان تقسيم ومن ميدان تقسيم الى الى استانبول ومن هناك لبقية البلاد. أصبح النضال من أجل غازي بارك منبرا للتعبير عن الغضب العارم ضد كل من يمنعنا من حرية اتخاذ القرارات حول كيفية أن نحيى حياتنا الخاصة. بعد هذا العرض الكبير للغضب والتضامن، لا شيء يمكن أن يبقى على حاله. لا أحد منا سيبقى على حاله بعد الان. وذلك لأننا رأينا شيئا عن أنفسنا لم نره من قبل. لم نقم برؤيته فقط: لقد صنعناه معا. لقد رأينا كيف أجسادنا قامت باشعال الشرارة، وكيف قامت عندها باشعال كل جسم المقاومة. لقد قام النضال من أجل غازي بارك باطلاق شغب شبابي: لقد قامت هذه الحركة بتعيين مكان ومعنى لجيل أو جيلين من الذين عاشوا حكومات حزب العدالة والتنمية والذين يساوون بين رجب الطيب أردوغان والاستبداد. هؤلاء هم أولاد العائلات الذين تم طردهم من تلرباشي باسم خطط التحسين الكبير، وهؤلاء هم العمال الذين فقدوا وظائفهم باسم خفض تكاليف الانتاج وخصخصة المصانع. إن هذه الأجيال سوف سقوم باثراء أي صراع في المستقبل.

إن النضال من أجل حديقة غازي أو غازي بارك قامت بوضع تعريف جديد لما يعنيه الفضاء العام. إن عملية استرجاع ميدان تقسيم بدّد هيمنة حزب العدالة والتنمية لتحديد ما يجب أن يعنيه الميدان لنا، نحن المواطنين. وذلك لأن ميدان تقسيم الان هو ما تريده المقاومة أن يكون: ساحتنا العامة. لقد رأينا معا الشرارة التي يمكن أن تحدثها حديقة عامة، ونحن نعلم الان أننا قادرون تماما على إضاءة الشرر مجددا واطلاق مقاومات جديدة. يمكننا أن نشعر بالقوة الجماعية ضد عملية نزع الملكية العامة لأننا ذقنا طعم المقاومة. لان نقوم بالتراجع عن ما نحن فيه الان. لأننا نعلم أننا نحمل أكثر من شرارة واكثر من نضال واحد ولأننا نعلم أنها مسألة لحظات قبل أن تطلق شرارة واحدة نارا كبيرة.

إنها البداية- النضال يستمر

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *