مشهد اليوم في بيروت أعاد الأمل بنشوء حركة نقابية ديمقراطية مستقلة فعلية. فقد نجحت هيئة التنسيق النقابية في حشد حجم كبير من المتضررين من السياسة الحكومية من معلمين في القطاعين العام والخاص وموظفين ومتعاقدين ومتقاعدين وأجراء. كذا، نجحت في إعادة تحديد بوصلة الصراع إلى اتجاهه الحقيقي أي في الاتجاه الاجتماعي والمطلبي، في مشهدية جامعة تخطت الانقسام العمودي الطائفي. من مرجعيون وصور والنبطية وصيدا والشوف وبعبدا وجونيه وجبيل والبترون وطرابلس وعكار وزحلة… أتى المشاركون تلبية لنداء هيئة التنسيق النقابية. وتجمعوا في منطقة البربير قبل الانطلاق إلى السرايا الحكومية في وسط البلد.

مشهد اليوم في بيروت أعاد الأمل بنشوء حركة نقابية ديمقراطية مستقلة فعلية. فقد نجحت هيئة التنسيق النقابية في حشد حجم كبير من المتضررين من السياسة الحكومية من معلمين في القطاعين العام والخاص وموظفين ومتعاقدين ومتقاعدين وأجراء. كذا، نجحت في إعادة تحديد بوصلة الصراع إلى اتجاهه الحقيقي أي في الاتجاه الاجتماعي والمطلبي، في مشهدية جامعة تخطت الانقسام العمودي الطائفي. من مرجعيون وصور والنبطية وصيدا والشوف وبعبدا وجونيه وجبيل والبترون وطرابلس وعكار وزحلة… أتى المشاركون تلبية لنداء هيئة التنسيق النقابية. وتجمعوا في منطقة البربير قبل الانطلاق إلى السرايا الحكومية في وسط البلد. تفاوتت الأرقام في تحديد أعداد المشاركين، إلا أنها تخططت العشرون ألفا بالتأكيد. والى جانب الأساتذة والموظفين شهدت المظاهرة مشاركة طلابية واسعة. وخرج الطلاب بهتاف جامع يقول: “يا شعبي قوم وطالب مع المعلم والطالب”. كذلك شارك عدد من القطاعات إلى جانب هيئة التنسيق ومنها رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، والاتحاد الوطني للعمال والمستخدمين ومستخدمي مؤسسة مياه لبنان الجنوبي. ومع وصول المظاهرة إلى مقصدها أمام السرايا الحكومية في رياض الصلح، كان آخرها لا يزال في منطقة الباشورة.

ومن على بعد أمتار قليلة من السرايا الحكومية تتالت الكلمات التي دعت الحكومة إلى البحث في موضوع إحالة سلسلة الرتب والرواتب من خارج جدول الأعمال، وإلا “فسنتجه نحو إضراب عام شامل على صعيد كل لبنان”. حدث رئيس هيئة التنسيق النقابية حنا غريب من أمام السرايا الحكومية، بعد مسيرة المتظاهرين من البربير إلى السرايا الحكومية ووجه “تحية إليكم يا من لبيتم نداء الهيئة وزحفتم بالآلاف المؤلفة إلى بيروت من كل لبنان وإلى كل لبنان، لتقولوا كلمة واحدة: كلنا واحد من أجل عزة لبنان وبقائه، من أجل الجياع والعمال والمزارعين والفلاحين والأساتذة والمعلمين والإداريين والمتقاعدين والأجراء والمياومين وكل أصحاب الدخل المحدود. شرفاء أنتم، تأكلون من عرق جبينكم، أما هم، فهم اللصوص الذين يسرقون أموالكم.”

وأضاف غريب “ليقرأوا جيداً هذه الألوف المؤلفة في هذا التظاهرة، إنها ليست الذروة في هذا التحرك، لكنها إشارة واضحة، إنها البداية لانتفاضة ثورة الجياع في لبنان، للذين ما زالوا في منازلهم نتوجه إليهم ونقول: استعدوا فسيكون هناك يوم عظيم في لبنان». وتابع أن “نداءنا الأول إلى مدراء المؤسسات التربوية والأهل: استعدوا سيكون لنا لقاء للقطاع التربوي بأكمله، المعركة الفاصلة ستكون مع طلاب لبنان، مع طلاب الشهادات الرسمية وطلاب الجامعة اللبنانية، سنكون كلنا معاً، استعدوا للمعركة الأساسية إذا لم يحيلوا السلسلة.”

وهدد غريب المسؤولين بالقول: “إياكم أن تمسوا شعرة من حقوق الأساتذة، احترموا تواقيعكم، كونوا على قدر المسؤولية ليكون في لبنان مسؤولون يستحقهم الشعب اللبناني، نقول لهم: لا تراهنوا على تعبنا نحن في بداية المشوار. قلناها ونقول: إذا لم تحيلوا السلسلة هذا الأسبوع فاستعدوا أيها الزملاء لإضراب شامل في كل لبنان، ليس فقط في القطاع العام، وليس فقط في المدارس، إنها دعوة إلى شعب لبنان بأكمله لأن يقف إلى جانب هيئة التنسيق النقابية بوجه لصوص الهيكل وسارقي المال العام. إن نظام التقاعد في لبنان خط أحمر، اذهبوا ومولوا السلسلة من الأملاك البحرية، والزيتونة باي، من المرفأ، من التهريب، من الصفقات، من الريوع العقارية والمصرفية.”

وتابع غريب: “للذين يتباكون على الخزينة نقول: أنتم لصوصها، أنتم من سرقوا أموالها على حساب المواطنين، تطالبون بالتنازل عن حقوقنا، ادفعوا أولاً ما يترتب عليكم على الخزينة، ألفا مليار ليرة قيمة الأرقام المترتبة على أملاك الهيئات الاقتصادية. مئات مليارات الليرات اللبنانية مترتبة على المياه والكهرباء وغيرها. من يطالبنا بالتنازل عن حقوقنا فعليه أولا أن يفرض خفض الفائدة على الأقل واحداً بالمئة على المصارف، أصحاب المصارف يقولون إنهم لن يمولوا السلسلة ولا عجز الخزينة من أموالهم. ماذا يفعلون منذ عشرين عاماً؟ لهم نقول: اذهبوا وادفعوا ما عليكم ولا تذرفوا دموع التماسيح.”وتوجه إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالقول: “نحن نتحرك تحركاً نقابياً سلمياً ديموقراطياً مستقلاً خارج كل الاصطفاف سياسي، تعال إلى حيث لبنان وشعبه، أنت رئيس حكومته، أحل السلسلة من دون تقسيط ومن دون المس بمعاشات التقاعد، قم بما عليك للنهوض بالدولة. في هذا اليوم العظيم من تاريخ لبنان، أما أنهم سيجتمعون فنحن ومن يريد منكم أن يعتصم معنا حتى انعقاد الجلسة فنحن وإياه معتصمون حتى انعقاد الجلسة واتخاذ الموقف المناسب على ضوء ما يستجد.” وختم غريب بالتصعيد فقال إنه: “إذا لم تحل السلسلة فسنستعد لإضراب عام شامل وسيكون يوماً جديداً، اعتصامنا وإضرابنا سيستمران لنؤازر الأساتذة في المدارس الخاصة الذين يتعرضون للتهديد.”

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *