عقدت رابطة التعليم الاساسي الرسمي في الشمال اجتماعا، شارك فيه مندوبو كل المناطق الشمالية، وناقشت التسريبات المتداولة “حول تعديل سلسلة رواتب المعلمين، تزامنا مع مشروع قانون غلاء المعيشة، وتجاهل وزير التربية والتعليم العالي حسان دياب مطالبهم”.


عقدت رابطة التعليم الاساسي الرسمي في الشمال اجتماعا، شارك فيه مندوبو كل المناطق الشمالية، وناقشت التسريبات المتداولة “حول تعديل سلسلة رواتب المعلمين، تزامنا مع مشروع قانون غلاء المعيشة، وتجاهل وزير التربية والتعليم العالي حسان دياب مطالبهم”.

وقرر المجتمعون “الاضراب والاعتصام امام وزارة التربية يوم الاربعاء في 16 ايار، في الحادية عشرة قبل الظهر، مؤكدين في بيان على “التوصيات الصادرة عن الهيئة العامة للرابطة، والمتضمنة استغراب سلسلة رواتب افراد الهيئة التعليمية التي تلحق اجحافا كبيرا بكل معلمي التعليم الاساسي، لانها تضع راتب المعلم في اسفل رواتب القطاع العام، وهذا يعني وضع المعلم في ادنى السلم الاجتماعي، الامر الذي يرفضه المعلمون رفضا باتا وقاطعا”.

واضاف البيان: “عانى المعلمون طويلا من الاجحاف الذي لحق بهم في سلسلة الرواتب التي اقرها القانون 661 عام 1997، اذ جعلت الفارق بين الابتدائي والثانوي 14 درجة، بعد ان كان قبل ذلك القانون 5 درجات فقط. والسلسلة المسربة ترفع الفارق بين الابتدائي والثانوي الى 20 درجة، مما يعني تفاقم الاجحاف والغبن ربما لعشرين سنة مقبلة، لذلك نرى اننا مضطرون لاتخاذ خطوات تصعيدية ما لم تتم معالجة السلسلة بشكل منصف”.

وامل المجتمعون من الوزراء “عدم التسرع باقرار السلسلة التي تظلم عشرات الالاف من المعلمين وتجبرهم للنزول الى الشارع عشية الامتحانات الرسمية”، آملين منهم “الدفاع عن حقوقنا والعمل على اقرار سلسلة لا تقرر الخطأ والظلم بل تنصف الجميع”.

وقرر المجتمعون “ابقاء الجلسات مفتوحة لمتابعة المستجدات”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *