الثورات العربية

المنتدى الاشتراكي (لبنان)
الاشتراكيون الثوريون (مصر)
انصار المناضلة (المغرب)

بعد أن توقف المنتدى الاشتراكي، إزاء خطورة ما حدث ليل الثلاثاء 2 آب /أغسطس الجاري ، خلال الاعتصام السلمي الذي تم أمام السفارة السورية ، استنكاراً للمجازر التي يقترفها يومياً نظام آل الأسد ، في البلد الشقيق ، وتضامناً مع الشعب السوري الذي يدفع ثمناً باهظاً لتوقه إلى الحرية والكرامة ، والعدل الاجتماعي ، من دمه المراق في الشوارع والأزقة والميادين ، على امتداد بلد بكامله ،

وإذ هو يعتبر أن الهجوم الوحشي الذي شنَّه أزلام النظام المذكور ، في الساحة اللبنانية ، ولا سيما في كل من حزب البعث ، والحزب السوري القومي الاجتماعي ، على ناشطين تقدميين وديمقراطيين مسالمين ، كانوا يمارسون أبسط الحريات المكفولة في الدستور والقوانين اللبنانية - ولا سيما حين نعلم أن التنظيمين اللذين لعب محازبوهما الدور الأساسي في الجريمة الجماعية المقترفة أمام السفارة...

ائتلاف اليسار السوري

بدأت السلطة السورية حرباً شاملة ضد المدن وخصوصاً حماة ودير الزور وحمص ومدن أخرى من أجل إنهاء الثورة التي بدأت منذ أشهر. وهي تستخدم الدبابات والشبيحة وقوى الأمن بكثافة، وتقوم بالتدمير والقتل والاعتقال بشكل واسع، يوحي بأنها في حرب مصيرية.

وكما يبدو تحاول السلطة حسم الصراع، ربما بعد أن أحسّت بأن الزمن لم يعد في صالحها، حيث يتوسع التمرد في الجيش وتتوسع الفئات الاجتماعية التي تنخرط في الصراع، ويتلاشى الخوف من إمكانية الاندفاع إلى حرب طائفية بعد أن سقطت محاولة السلطة هذه في حمص. ويبدو أن الأمور باتت تميل لفرض تغيير حقيقي، بعد تحوّل ميزان القوى وتآكل قبضة السلطة الأمنية والعسكرية.

وإذا كانت الجرائم التي ترتكب قد غيّرت من "المزاج" الدولي، الذي بدا لأشهر أنه في صالح السلطة، وحيث قدّمت الإمبريالية الأميركية كل ما يطمئنها. فإن ما...

سمر يزبك

سأندس في نوم القتلة؛ أسألهم: هل حدقتم في عيونهم، حين اقترب الرصاص من صدروهم؟ لمحتم ثقب الحياة؟ قبل أن تصير سماء دمشق كحلية، حدقوا قليلاً في دوائر ناعمة حمراء حول جباههم وبطونهم، حيث تستقر نوافذ أعيننا.
هنا في دمشق، حيث تنام عيون القتلة بعد قليل، ونبقى حراس القلق الموت ليس سؤالا ًالآن. الموت نافذة نفتحها على الأسئلة.
دمشق مثل كل المدن تصبح أكثر جمالاً في الليل، مثل امرأة بعد الحب، لكنها اليوم أبقت لونها الكحلي ميالاً لبنفسجي باهت، كي نلمح عيون القتلة وهم ينتشرون في الشوارع ولا نراهم بوضوح. من يقتل من وراء الأسطح والأبنية؟ قاتل جبان هو؟ القاتل جبان، وكيف يمكن أن يكون شجاعاً، فهو سلفا مجرد من شرطه الأخلاقي.
أغادر البيت، باتجاه ساحات المدينة، باتجاه الجوامع. الآن في منتصف الظهيرة، يجب أن أعرف شوارع المدينة، شارعاً شارعاً...

ناشطون وناشطات

نحن مجموعة ناشطون \ ناشطات في حملة "اسقاط النظام الطائفي ورموزه"، وعلى أثر الحادثة التي جرت في محلة الحمرا في بيروت نهار الثلاثاء الواقع فيه 2 آب 2011، والعديد من الحوادث السابقة المشابهة، نعلن مقاطعتنا التامة لحملة "إسقاط النظام الطائفي" ولجميع الأنشطة النابعة عنها، خاصةً بشكلها السابق والذي بات مطية لقوى واحزاب مختلفة مشاركة في النظام اللبناني الطائفي الذي نواجهه (حتى وإن أدَّعَت العلمانية)، ونعلن أننا نناضل من أجل دولة علمانية مدنية ديموقراطية في لبنان تحترم الحريات بكافة أشكالها، ونحترم وندعم نضالات الشعوب العربية كافة في ثوراتها المستحقة، هذا الدعم والنضال الذي لن يتوقف من أجل أي سبب، بل سنكمل هذا العمل والنشاط بالأشكال التي نراها مناسبة، والتي لا تتناسب ولا تتوافق مع طرح أي مجموعة أو فرد أو حزب متقاطع أو داعم للأنظمة القمعية...

محمد علي الأتاسي

سهى بشارة المقاومة العنيدة والجريئة التي لم تتردد في توجيه فوهة مسدسها إلى صدر العميل أنطوان لحد، هي بالنسبة لي أولا وقبل أي شيء آخر الصديقة العزيزة والمرأة الرقيقة والإنسانة الصلبة كالفولاذ عندما يتعلق الأمر بإشهار كلمة الحق. التقيت سهى قبل عدة أيام في بيروت، وأثناء الدردشة خطرت لي فكرة إجراء هذا الحوار للإيصال موقفها المشرف من الثورة السورية إلى أوسع الدوائر، خصوصا في الوقت الذي يكثر في اللغط في لبنان من حول ما يجري في سورية. تناولت هاتفي النقال وبدأت في التسجيل، فكان هذا الحوار الذي أنشره اليوم على الفيسبوك على أمل أن يجد طريقه إلى أوسع الدوائر بين الأصدقاء ومنهم إلى وسائل الإعلام، وذلك لأهمية ووضوح رؤية سهى بشارة وقدرتها على وضع النقاط على الحروف، وصعوبة أن تمر وجهة نظرها في ما يسمى "تعددية" وسائل الإعلام اللبنانية.

س/...

جهاد بزي

لسنا في اوروبا، ولن نكون. «الحمرا» تخدع حواسنا. تجعلنا نشعر أننا في مدينة غربية. مدينيتها لا يضاهيها فيها أي جزء آخر من بيروت، حتى الاشرفية. الشبان والشابات المعتدى عليهم نالوا عقاب مثل هذه التخيلات عن الحمرا. عوقبوا بأن شجت رؤوسهم وكسرت عظامهم. هذا مخجل بالطبع. أن المجموعة المعتصمة بغتة بلا ترخيص لا تستطيع الدفاع عن نفسها ولا وجدت من يردّ عنها هجوم الغاضبين الذين قرروا البقاء مجهولين لأنهم يستحون بما يفعلون، ولأن الترهيب يكون أكبر حين يكون صاحبه في العتمة.
لا يعود مجدياً اتهام حزب بأن عناصره شاركوا في الاعتداء على المعتصمين، ولا انهم لعبوا دوراً «لوجستياً» في جمع اللبنانيين والسوريين حماة السفارة. اتهام الحزب ليس مجدياً لأنه انكر ضلوعه بالاعتداء، مع أن «النخوة» صفة وطنية وقومية وربما دولية لا تُنكر.
القوى الأمنية هي التي...

معتصمون ومعتصمات أمام سفارة النظام السوري

بيروت، 4 آب 2011

اعتدت مجموعات من الشبيحة على اعتصام سلمي دعا اليه عدد من الناشطين والناشطات مساء الثلاثاء 2 آب امام سفارة النظام السوري في الحمرا، بيروت، تضامناً مع ثورة الشعب السوري على النظام السوري .

فبعد تجمع نحو خمسين شخصاً من المعتصمين، خرجت ثلاث مجموعات شبيحة من الشوارع المجاورة للسفارة وتجمعوا بمواجهة المعتصمين فيما كانوا مجهزين بالعصي، بالسكاكين وبالاحزمة الجلدية.

بعد مرور اقل من عشر دقائق بدأت هذه المجموعات بالتهجّم على المعتصمين والمعتصمات بشكل همجي مستخدمين العصي والسلاح الابيض والحجارة والاحزمة الجلدية والكراسي المتواجدة في الشارع، وكان ذلك امام حراس السفارة من الامن الداخلي اللبناني، الذين لم يتدخلوا، ووقع العديد من الجرحى، وكانت اصابات بعضهم بالغة الشدّة.

يخفي هذا الهجوم في طياته محاولة...

خضر سلامة

عن مدونة جوعان
ملاحظة/ هذا المقال يمكن اعتباره اخطاراً للنيابة العامة اللبنانية، لو أنها تمتلك القليل من الكرامة.
بماذا يفكر مواطن سوري، يمني، مصري أو لبناني.. وهو يضرب مواطناً آخر من طينة أرضه، لأنه يهتف للحرية والكرامة؟ هل يفكر بأي الأشياء سنقتل كرامتنا اليوم؟ أو كيف يمكن أن نبحث عن ذلٍ جديد، لن يمنعنا عنه هؤلاء الطارئون الحاملين شعارات الحرية؟

يوم الثلاثاء 2-آب-2011، أقمنا اعتصاماً من بضع عشرات من الناشطين السياسيين والحقوقيين اللبنانيين أمام السفارة السورية، تضامناً مع الحراك الشعبي السوري وتكريماً للشهداء، وكالعادة، قامت السفارة البعثية عبر مرتبطين بها في الشارع...

ليلى الصفدي

عن موقع عرب 48

الجرافات الإسرائيلية بدأت تمهد المكان لجدار عازل جديد بين مجدل شمس وعين التينة، النظام "الممانع" في دمشق، والذي يزأر منذ شهور خمسة بوجه المتظاهرين العزل ويقتل الأطفال، لم ينبس ببنت شفة.. وعلى الأرجح لن ينبس بها مستقبلاً... ، يبدو أن النظام يصر على تأكيد عجزه وفشله، بل وضرره المستمر تجاه قضية الجولان.. وها هو يتوجها بـ "إنجاز" أخير: "جدار إسمنتي عازل"، لتكتمل حلقة العزل التي خيمت حول الجولان وسجنته طوال أربعة عقود ونيف.. جدار آخر سوف يضيف إلى اختناقنا اختناقاً.. وإلى عزلتنا عزلة، وإلى انفصالنا القسري انفصالا..

هذا هو ما كان ينقص الجولانيين بعد أربعة عقود من الاحتلال / الانقطاع عن وطنهم.. عن أهلهم وتاريخهم.. وحاضرهم ومستقبلهم..

وتلة...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

ليس القمع بجديد على نظام مبارك وورثة العادلي في الداخلية ورجاله في المجلس العسكري وعبيده في الشرطة العسكرية.. لكن ما حدث اليوم من فض بالضرب والعصي الكهربائية وسحل المعتصمين وضرب أهالي الشهداء واقتحام جامع عمر مكرم والقبض على العشرات المحتجزين في عابدين غير الجاري اعتقالهم لحظة كتابة هذا البيان من التحرير فاق كل تصور ويدل على أن نظام الرئيس المخلوع لم يعد قادرا على التجمل، فأفصح عن وجهه الحقيقي المعادي للثورة والثوار .. وليس من قبيل الصدفة أن يحدث هذا الهجوم على المعتصمين قبل أيام من انعقاد المحاكمة الافتراضية لرأس النظام المخلوع والذي احتارت الأجهزة بين إعلان موته وإعلان غيبوبته ثم إعلان اكتئابه في محاولات يائسة وفاشلة لاستدرار شعب عاطفي تصوروا أن مرض المخلوع سوف يساوي لديهم دماء الشهداء التي سالت وسنوات عمر الشباب التي ضاعت في...

قوى سياسية مدنية ومجموعات ثورية في مصر

في تدخل غاية في الوحشية قامت قوات من الشرطة العسكرية مصحوبة بقوات من الأمن المركزي بفض اعتصام ميدان التحرير بالقوة، وعلى الرغم من قيام عدد من القوى السياسية الموقعة على هذا البيان بإعلان تعليقها للاعتصام إلا ان بعض القوى الوطينة استمرت في الاعتصام مع مجموعات من المستقلين وأهالي الشهداء الذي اختاروا الاحتماء بميدان التحرير من تهديد قتلة أبنائهم، وتؤكد جميع القوى الوطنية على شرعية الاعتصام كأحد الأدوات الثورية التي أسقطت نظام مبارك والذي أجبر المجلس العسكري على ضم مبارك إلى قضية محاكمة الشهداء وعلنية المحاكمات وتخصيص دوائر قضائية لمحاكمة قتلة الشهداء، وتلك المكاسب تم تحقيقها باعتصام 8 يوليو والذي يعد استجابة المجلس العسكري لمطالبه إقراراً منه بشرعية هذا الاعتصام ومطالبه.

ولم يأت فض الأعتصام إلا تتويجاً لسلسلة من الممارسات التي...

Syndicate content