الحرب الاهلية اللبنانية

عقدت الهيئات الاقتصادية والاتحادات العمالية ونقابات المهن الحرة وهيئات المجتمع المدني ورئيس وأعضاء في مجلس بلدية طرابلس، اجتماعا في قاعة المجلس البلدي للتشاور في الخطوات الواجب اتخاذها لمواجهة ما آلت اليه الأمور بعد جولة العنف الاخيرة التي اجتاحت الأحياء الشمالية الشرقية للمدينة، وبعد المداولات صدر عن المجتمعين بيان تلاه رئيس البلدية نادر الغزال وجاء فيه:

"نظرا لتدهور الاوضاع الامنية في مدينتنا الحبيبة والتي تنعكس خسائر بشرية ومادية ومعنوية جسيمة، وتدهورا اقتصاديا وانمائيا واجتماعيا، وبالرغم من مناشدتنا الحثيثة نحن وكافة نقباء المهن الحرة وفعاليات المجتمع المدني والهيئات الاقتصادية والتجار ونقابات الاتحاد العمالي العام بضرورة رفع الغبن عن مدينتنا والسعي الدؤوب لمحاولة اعادتها على الخارطة اللبنانية، نجدنا مجددا امام واقع الاصرار...

فرح قبيسي

مع انتهاء الحرب اللبنانية، تم تنصيب شيوخ عشائرها أولياء أمور علينا، ليتحولوا بقدرة قادر إلى مشايخ عشائر السلم. في ذلك الحين، تمّت مصالحة من فوق، على طريقة تبويس اللحى، وعفا الله عن ما مضى. و كانت اللحية ذاكرة اللبنانيين التي قرّ القرار على شطبها.

هذا وفي الحديث عن الحرب الكثير من التشويق، ليس لهوى في النفس طبعاً، إنما لأن الثقافة في لبنان ما تزال تجرجر مفاهيم ثقافة الحرب ومتاريسها. والمقصود بالمتاريس تلك العقلية التي ما تزال معشعشة في ذات الغالبية، سواء في الفكر أو الممارسة، أو في الخطاب المتوارث. فكلّ يمترس خلف حقيقة يؤمن بها وحدها، ولا حاجة إلى الاستماع إلى الآخر، أو إلى الاعتراف به. وهذه نتيجة طبيعية لمسح الذاكرة والقفز فوق مرحلة تاريخية سوداء، كان الحري بأولياء الأمور أن يعتنوا بإعادة تقييمها ودراستها، لاكتشاف مكامن الخطأ...

مازن السيد

إلى الآن، يحتلّ الاستهزاء بالطرابلسيين مكانة القاعدة الذهبية في التعامل معهم. ومن آخر علاماته، ذلك التمثال الذي ظهر فجأة لدلفين يقفز وعلى وجهه ابتسامة صفراء! كم هو مستفزّ هذا الدلفين، في مدينة تكاد تفقد أحد أعمق ملامحها، وأبرع حرفها، وهي الفكاهة.

ستخونك الذاكرة وأنت تبحث عن آخر وزير داخلية زار طرابلس وسأل أهلها عن وجعهم، حتى عندما كان الوزير ابن الضنيّة المجاورة، ساكن الفيحاء، صهر العائلة الطرابلسية العريقة. ستخونك، وانت تبحث عن «مانشيت» جريدة أو مقدمة إخبارية، عرّجت على طرابلس إلا في الموت.

جرّبنا كلّ شيء، من صناديق الاقتراع الكاذبة، إلى التظاهر بلا صدى. من الفنون المعجونة بجنوننا المتصاعد إلى مآذن ما تبقى من حكمة في المساجد، وأجراس ما تبقى من قداسة للكنائس. ولم يسمع أحد.

يأتي موسم الدماء، فتنطلق أوركسترا تجار...

مهند الحاج علي

في ظل النظام اللبناني الحالي والسيطرة المحكمة عليه من جانب هذه الطبقة السياسية، من الصعب تحقيق أي اختراق انتخابي أو مطلبي. لكن التجارب الدولية في هذا المجال تقدم لنا درسين ناجحين.

لماذا غاب لبنان عن الثورات العربية؟ الأجوبة على هذا السؤال الملحّ راوحت خلال السنة الماضية بين القاء اللوم على الشعب المتشتت والمتناحر مذهبياً وطائفياً، والحديث عن طبيعة النظام الطائفي واستعصائه على السقوط. ناهيك عن ادعاء أطراف لبنانية بأن ربيعنا حلّ أو أن حلوله رهن حسم الصراع السعودي – الايراني المُزمن الذي بات نظاماً بحد ذاته تغذي أطرافه بعضها بعضاً، وتحوّل حاضنة لصنف من السياسيين لا يمكنه العيش بدونه وبدون ريعه المالي المرتفع.

إلا أن أحداً لم يتناول التوصيف المحرّم للمشكلة البنيوية في هذا البلد، ألا وهي انتقال مجرمي الحرب الأهلية اللبنانية...

مهند الحاج علي

بعد أكثر من عقدين على نهاية الحرب الأهلية اللبنانية، ما زال المجتمع المدني اللبناني قادراً على ملاحقة المتهمين بارتكاب جرائم في حرب أوقعت أكثر من 150 ألف قتيل و17 ألف مفقود. فعلى رغم أن مطلب المحاسبة يراوح مكانه من دون حراك أو استقطاب واسعين منذ نهاية الحرب، إلا أن أساليب الناشطين تطورت عالمياً، وباتت تحمل آفاقاً واعدة بالنسبة للبنان. هذا المقال ينظر في وسيلتين أساسيتين للمحاسبة، هما الولاية القضائية العالمية (للمحاكم المحلية في الخارج)، والتحقيقات المستقلة.

منذ النهاية الرسمية للحرب الأهلية اللبنانية العام 1990، نمت العدالة الدولية بخطى متسارعة على وقع المجازر الأهلية في البلقان ورواندا وسييراليون. كانت المحطة الأولى المحكمة الجنائية ليوغوسلافيا العام 1993 ومن ثم محكمة رواندا العام 1994، والتوقيع على اتفاقية روما لانشاء...

نفذت لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان ولجنة أهالي المعتقلين في السجون السورية ولجنة دعم المعتقلين والمنفيين اللبنانيين "سوليد"، قبل ظهر اليوم، اعتصاما في ساحة رياض الصلح بمناسبة 13 نيسان "تنذكر تما تنعاد"، تضامنا مع قضية آلاف المفقودين وضحايا الإخفاء القسري وللمطالبة بإقرار قانون للمفقودين والمخفيين قسريا.

حلواني
وبعد التوقيع على عريضة المطالبة بإقرار قانون المفقودين لرفعها الى مجلس النواب، تلت رئيسة لجنة اهالي المخطوفين والمفقودين وداد حلواني بيانا جاء فيه انه "منذ انتهاء الحرب، لم يعمل لبنان على إيجاد حل لضحاياها وفي مقدمهم المفقودين والمخفيين قسريا، ولاحقا، ونتيجة المطالبات المستمرة لعائلات هؤلاء الضحايا بحقهم بمعرفة مصائر أحبائهم، شكلت الحكومة اللبنانية في العام 2000 لجنة رسمية للاستقصاء عنهم، تلتها في...

لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان

وضعت منظّمات المجتمع المدني، وعلى رأسها جمعيّّات الأهالي، مشروع قانون للأشخاص المفقودين والمخفيين قسرًا، بهدف اعتماده من قبل السلطات اللبنانيّة.‬

الأسباب الموجبة‬
‫مع انتهاء الحرب (١٩٧٥ - ١٩٩٩)، لم يتمكن لبنان من ايجاد حل مرض لضحايا الحرب وقضاياهم، وتحديدا لقضايا المفقودين والمخفيين قسرًا وذويهم.‬
‫وحتّى الآن، لا زال أهالي الضحايا يناضلون في سبيل حقّهم بمعرفة ما جرى لهؤلاء الّذين أخذوا منهم، إن كانوا لا يزالون على قيد الحياة- وباسترداد رفاتهم إذا تبيّن أنّهم توفّوا، لكنهميناضلون أيضًا في سبيل حقّهم بالحصول على اعتراف مّمن نجوا من الحرب، أي الدولة والمجتمع بشكل عام.‬

‫إنّ حقّ المعرفة، الّذي أصبح مبدءًا عامًّا مكرّسًا في الاتفاقيات الدوليّة والقانون الإنساني، هو حقّ جماعي وفرديّ في آن. فلكلّ ضحيّة...

كميل داغر

كلمة ألقيت ضمن سلسلة ندوات حملة «تنذكر ت ما تنعاد – ممنوع تنعاد» يوم الأربعاء 7/11/2007 في قصر الأونيسكو، بيروت

يبدو أني سأستهل سلسلة ندوات حملة «تنذكر ت ما تنعاد – ممنوع تنعاد» عن الحرب اللبنانية، وذلك بهذا النص عن العفو العام في النظام اللبناني، بما هو مؤسسة بين أغراضها إفلات مجرمي الحرب، من أدنى السلّم إلى أعلاه، من العقاب؛ وإعادة تركيب السلطة بالمواد الآسنة ذاتها، المتمثلة بقادة الميليشيات الطائفية ورموزها، من جهة، ومن يدخلون في شراكة معهم من أمراء المال والمسؤولين عن الفساد والإفساد في أعلى الهرم السلطوي، من جهة أخرى.

الصديقات والأصدقاء، أيها الحضور الكرام
سوف أبدأ بإعطاء فكرة وجيزة عن العفو العام وما يميزه من العفو الخاص، أو العفو الرئاسي، فضلاً عن خلفياته ومفاعيله، مع لمحة عنه في القانون الأهم الذي أخذ عنه...

تتشـرف
لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان
لجنة أهالي المعتقلين في السجون السورية
لجنة دعم المعتقلين والمنفيين اللبنانيين (سوليد)

بدعوتكم لمشاركتها
اعتصاماً لمدة ساعة
تضامناً مع قضية آلاف المفقودين وضحايا الإخفاء القسري
ودعوة للسادة النواب، لتحمل مسؤولياتهم
تجاه هذه القضية الإنسانية والوطنية
17,000 مخطوف ومفقود وعائلاتهم يستأهلون اهتمام ممثليهم في البرلمان
17,000 مخطوف ومفقود يستأهلون قانوناً يحدد مصائرهم
المكان: بيروت - ساحة النجمة أمام المجلس النيابي
الزمان: نهار الجمعة في 13 نيسان 2012 من الساعة العاشرة والنصف إلى الساعة الحادية عشر والنصف قبل الظهر (10,30 إلى 11,30).

تقرير لجنة التحقيق الرسمية عن المخطوفين والمفقودين يؤكد: الجثث أُلقيت في أماكن مختلفة من لبنان... وبعضها في البحر
مقابر جماعية في بيروت والأشرفية وتحويطة فرن الشباك (السفير- كانون الأول- ٢٠٠٥)

أعاد العثور على مقبرة جماعية في بلدة عنجر، الى واجهة الاهتمامات، مسألة المقابر الجماعية في لبنان، بحيث تبين وجود الكثير منها في أكثر من منطقة ويصعب معرفة هويات أصحاب الجثث المدفونة فيها، وهو ما أكدته لجنة التحقيق الرسمية للاستقصاء عن مصير المخطوفين والمفقودين ووضعت تقريراً رسمياً بهذا الشأن.

أكد تقرير اللجنة أنّ <<كلّ التنظيمات والميليشيات المسلحة قامت بعمليات تصفية جسدية متبادلة خلال فترة الاحداث، وقد ألقيت الجثث في اماكن مختلفة من بيروت وجبل لبنان والشمال والبقاع والجنوب، وتم دفن البعض منها في مقابر جماعية موجودة...

جوزف سماحة

نقلا عن صحيفة السفير (كانون الأول- ٢٠٠٥)

"مقابر جماعية". العبارة مرعبة. تثير الهلع. تذكّر بأكثر الغرائز انحطاطاً. فكيف إذا كانت بين "الموجودات" هياكل عظمية لامرأة حامل ولأطفال! هول المقابر الجماعية أنها لا توحي بأن هناك من يحتقر الحياة ويستخف بها وإنما هناك، أيضاً، من لا يراعي حرمة الموت.

اكتشاف مقبرة جماعية امتحان صعب للأحياء. ولقد سقط لبنانيون كثيرون في هذا الامتحان على امتداد الأيام الماضية. سقطوا لأن في طريقتهم للتماهي مع الموتى وتعيين الجاني ما يوحي بأن لبنان لم يخرج بعد من عصر المقابر الجماعية المحتملة.

لقد وصل الاستثمار السياسي إلى حد الابتذال المخجل. وتبيّن أن أحداً لا يهتم فعلاً بهوية الضحايا لأن ما يهم فعلاً هو تعيين الجلاد، وإصدار الحكم عليه، والإمعان في "شيطنته".

هل قتل الجيش السوري أثناء...

Syndicate content