مقدمة كتاب ملخص رأس المال لكارل ماركس

نشر في‫:‬الثلثاء, تشرين اول 18, 2016 - 21:35
غلاف الكتاب، المصدر: http://cqfd-journal.org/
الكاتب/ة: كارلو كافيرو.
ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬ وليد ضو      
المصدر‫:‬      

إيطاليا، آذار/مارس 1878

شعور عميق من الحزن سيطر علي، خلال دراسة كتاب رأس المال، عند التفكير بأن هذا الكتاب كان وسيظل، من يدري كم من الوقت، مجهولا تماما في إيطاليا.

ولكن، بعد ذلك قلت إذا كان هذا هو الحال، فهذا يعني أن واجبي توظيف كل قواي للقيام بذلك. وماذا أفعل؟ أترجمه؟ آه، لا! إن ذلك لن يفيد بشيء. أولئك الذين يستطيعون فهم كتاب كارل ماركس هم بالتأكيد يعرفون اللغة الفرنسية، ويمكنهم اللجوء إلى الترجمة الجميلة التي قام بها جوزف روي، والتي نقحها ماركس بالكامل، والذي أعلن أنها تستحق أن يقرأها حتى أولئك الذين يعرفون اللغة الألمانية. لكنني لا بد لي أن أعمل لنوع مختلف من الناس. وهم ينقسمون إلى ثلاث فئات: الأولى، تتألف من عمال يتمتعون بذكاء ودرجة معينة من التعليم (1)؛ والثانية، الشباب الخارجون من البرجوازية، الذين تبنوا قضية العمال، ولكنهم لا يتمتعون بمقدار من الدراسة أو التطور الفكري الكافي لفهم كتاب رأس المال في نسخته الأصلية؛ وأخيرا، الثالثة، المؤلفة من شباب المدارس، ذوي القلب النقي، الذين يمكن مقارنتهم بالنباتات النضرة المعطاءة، والتي تعطي أفضل الفاكهة إذا زرعت في أرض خصبة. عملي يجب أن يكون ملخصا سهلا وموجزا لكتاب ماركس.

يمثل هذا الكتاب الحقيقة الجديدة التي تهدم، تجزئ وتنثر بناء كاملا من الأخطاء والأكاذيب. إنها حرب. حرب مجيدة، بسبب قوة العدو، وقوة رأس المال الكبرى الذي لديه هذه المصانع ومجموعة كبيرة من الأسلحة الجديدة، والأدوات والآلات من كل نوع، التي استطاع بذكائه استخلاصها من جميع العلوم الحديثة.

مهمتي محدودة ومتواضعة للغاية. يجب أن أوجه مجموعة من العناصر الحريصة، عبر الطريق الأسهل والأكيد، إزاء معبد رأس المال؛ على هدم هذا الإله، حتى يستطيع الجميع رؤيته وأن يتلمسوا بأيديهم العناصر التي يتكون منها؛ وأن ينتزعوا ملابس كهنته، حتى يرى الجميع بقع الدم البشري التي تلطخه، والأسلحة المتوحشة التي كانوا بواسطتها يسقطون يوميا أعدادا متزايدة من الضحايا.

انطلاقا من هذا التوجه سأبدأ عملي. ومع ذلك، قد يفي ماركس بوعده (2)، بإنجاز الجزء الثاني من رأس المال، الذي يتناول فيه مسألة تداول رأس المال (الجزء الثاني)، والأشكال المختلفة التي يأخذها في مسار تطوره (الجزء الثالث)، وأخيرا الجزء الرابع والأخير الذي يعرض تاريخ النظرية.

الجزء الأول من كتاب رأس المال، كُتِبَ بالأصل باللغة الألمانية، ومن ثم تُرجِم إلى اللغة الروسية والفرنسية، وهو اليوم يتم تلخيصه لمصلحة قضية العمل. فليقرأه العمال بتأمل متمعن، لا لأنه يحتوي على تاريخ تطور الانتاج الرأسمالي وحسب، ولكنه يحتوي أيضا على سيرة عذابات العامل.

في الختام، سأطلب من طبقة تبدو مهتمة بتراكم رأس المال، تحديدا طبقة صغار الملاكين. كيف يمكن لهذه الطبقة، الكبيرة الحجم في إيطاليا، أن يتجه عددها إلى التناقص؟ السبب بسيط جدا. أنه، ومنذ عام 1860، بدأت إيطاليا تسير في وتيرة متسارعة على الطريق الذي يجب أن تعبره كل الدول الحديثة؛ الطريق المؤدي إلى التراكم الرأسمالي، والذي بلغته انكلترا بشكله الكلاسيكي الذي تميل إلى تحقيقه إيطاليا وكل الدول الحديثة. فليتأمل صغار الملاكين بصفحات تاريخ انكلترا الواردة في هذا الكتاب؛ فليتأملوا بتراكم رأس المال، المتزايد بفعل سرقات كبار الملاكين وتصفية ممتلكات الكنيسة والممتلكات العامة؛ فلتهتز بلادة أذهانهم وقلوبهم، وتقنعهم مرة واحدة بأن قضيتهم هي قضية العمال، لأنهم سيتقلصون حتما، بفعل تراكم رأس المال الحديث، إلى هذا البديل الحزين: أن يبيعوا أنفسهم للحكومة للحصول على الخبز، أو أن يختفوا إلى الأبد في الصفوف السميكة للبروليتاريا.

--

الهوامش:

(1) لمعرفة مستوى التعليم في ذلك الوقت، علينا أن نعرف أنه عام 1861، كان ثلثا الإيطاليين أميا. [الملاحظة من المحرر]

(2) جمع انجلز بعد وفاة ماركس مسودات بقية الأجزاء وجرى نشرها تباعا، ولاحقا نشر كارل كاوتسكي الجزء الرابع. [الملاحظة من المترجم]