بيان أممي ضد الحرب في أوكرانيا

نشر في‫:‬الأثنين, اذار 3, 2014 - 17:30
Anonymous ART of Revolution
ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬ تميم عبدو      
المصدر‫:‬      

الحرب على الحرب

لا لسقوط نقطة دم واحدة من أجل "أممهم"


الصراع على السلطة بين العصابات الأوليغاركية في أوكرانيا يتحول تصاعدياً إلى نزاع دولي. تعتزم الرأسمالية الروسية استخدام إعادة توزيع سلطة الدولة الأوكرانية من أجل تنفيذ تطلعاتها الامبريالية والتوسعية في شبه جزيرة القرم وشرق أوكرانيا حيث لديها مصالح اقتصادية ومالية وسياسية قوية.


على خلفية من الأزمة الاقتصادية الوشيكة في روسيا، يحاول النظام تأجيج القومية الروسية لصرف الانتباه عن مشاكل العمال الاجتماعية والاقتصادية المتزايدة؛ ضعف الأجور والتعويضات التقاعدية، تفكيك نظام الرعاية الصحية، التعليم وغيرها من الخدمات الاجتماعية. وفي ظل الخطاب القومي المتشدد من السهل عليه استكمال تشكيل دولة شركات استبدادية القائمة على قيم محافِظة رجعية وسياسات قمعية.


أدت الأزمة الاقتصادية والسياسية الحادة في أوكرانيا إلى زيادة المواجهة بين الوجه "القديم" و "الجديد" من العصابة الأوليغاركية الحاكمة، حيث تستخدم الأولى ومن بينها التنظيمات اليمينية المتطرفة والقومية المتطرفة لتنفيذ انقلاب في كييف. النخبة السياسية في شبه جزيرة القرم وشرق أوكرانيا لا تنوي تقاسم السلطة مع السلطة الحالية في كييف وتحاول الاعتماد على مساعدة من الحكومة الروسية. فلجأ الجانبان إلى الهستيريا القومية الجامحة: الأوكرانية والروسية على التوالي. حيث حصلت اشتباكات مسلحة وسفك للدماء. القوى الغربية لها مصالحها الخاصة وتطلعاتها، بالتالي تدخلها في الصراع، يمكن أن يؤدي إلى حرب عالمية ثالثة.

القوى العظمى
 تتحارب فيما بينها، كما جرت العادة، من أجل مصالحها، ونحن، الناس العاديون: العمال والعاطلون عن العمل والطلاب والمتقاعدون... يحولوننا إلى مدمنين للمخدرات القومية، وضعونا بمواجهة بعضنا البعض، الأمر الذي أنسانا أن لدينا احتياجات ومصالح حقيقية: نحن لسنا مهتمين ولا يمكننا الاهتمام بأممهم. حيث أننا نواجه الآن مشاكل أكثر وإلحاحاً وحيوية - كيفية البقاء على قيد الحياة في هذا النظام الذي أوجدوه لقمعنا واستعبادنا.


نحن لن نستسلم لسمّ القومية. إلى الجحيم هم ودولتهم وأممهم وأعلامهم ومكاتبهم! هذه ليست حربنا، وينبغي ألا نذهب إليها، لن ندفع دمنا فداءً لقصورهم، ولحساباتهم المصرفية وأولئك الذين يتمعتون بالجلوس على الكراسي السلطوية الناعمة. وإذا كان الزعماء في موسكو وكييف ولفيف وخاركيف ودونيتسك وسيمفيروبول يريدون بدء هذه الحرب، واجبنا هو مقاومتها بكل الوسائل المتاحة!

لا للحروب بين القوميات

لا سلام بين الطبقات

الموقعون:

الفرع الروسي من الجمعية الأممية للعمال

أمميون من أوكرانيا، روسيا، مولدوفا، فلسطين المحتلة، ليتوانيا، رومانيا، بولندا

فيدرالية الأناركيين في مولدوفا

تنظيم الاشتراكيين الثوريين في أوكرانيا

هذا البيان مفتوح للتوقيع

 

المصدر بالانكليزية هنا

المصدر بالفرنسية هنا