‫نسوية؟ لا، إنه الاستعمار!‬

نشر في‫:‬الخميس, كانون اول 26, 2013 - 10:29
تبا لكم جميعا | meetareej
الكاتب/ة: ميشال وارشوفسكي.
ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬ وليد ضو      
المصدر‫:‬      

هناك أشخاص يحبون إظهار مؤخراتهم وأعضائهم الجنسية، ويطلق عليهم اسم الاستعرائيين. في بعض البلدان يعتبر الاستعراء جريمة، وفي البعض الآخر نوعا من الاضطراب العقلي البسيط بحيث يرسلون لتلقي العلاج النفسي. شخصيا، لا أعتقد أن الاستعرائية تسيء إلى أي شخص وبالتالي هم أحرار بما يفعلونه، ويجب عدم سجنهم أو إخضاعهم للعلاج النفسي.‬

‫حركة فيمن، هي مجموعة من الاستعرائيات اللواتي يقمن بإظهار صدورهن للمارة. حتى الآن، لا مشكلة في ذلك. ولكنهن يعتبرن فعلهن عبارة عن مظاهرة سياسية، أو حتى نسوية. في السبعينيات، تعلمتُ من الحركة النسوية أن جسد المرأة ليس سلعة إعلانية، بما في ذلك الدعاية السياسية.‬

‫حركة فيمن ليست نسوية إنما مجموعة من النساء المشابهات لعارضات بلاي بوي‬ أو راقصات التعري، ولكن مع فارق، في حين تتعرى الراقصات ليحصلن على لقمة عيشهن، عصابة فيمن لا تملك هذه الحجة خلال استعراضاتها العامة.

منذ عدة أشهر، قررت نساء حركة فيمن إظهار صدورهن في تونس، بهدف تلقين التونسيات دروسا حول تحرر المرأة هناك. خلال مظاهرة مناهضة لهن، تظاهرت النسويات التونسيات ضد حركة فيمن - محجبات وغير محجبات- وأوضحن لهذه الحركة أنها غير مرحب بها في تونس. "لا تعلمننا ما هو تحرر المرأة هنا!"، وكما قالت امرأة تونسية لعصابة فيمن، "عدن إلى بلادكن ولا تحاولن استعمارنا".

"استعماريات" هي الصفة الحقيقية بحركة فيمن: حيث تدعي نساء غربيات تعليم المرأة العربية (وغيرها) ما هو تحرر المرأة وكيف يمكنها تحقيق ذلك. وبعد الكاهن الكاثوليكي وإنجيله، اليوم فيمن وصدورها! لم يتغير شيء: يحاول الغرب دائما تعليم السكان الأصليين، ويظهر لهم ما هي الحضارة الحقيقية.

نساء حركة فيمن توجهن إلى بيت لحم في عيد الميلاد لإظهار صدورهن في كنيسة المهد. أعتقد أن نساء مدينة بيت لحم، المسيحيات والمسلمات، ستدلهن إلى الطريق لمطار اللد، وسيخبرنهن أن اللواتي شاركن في انتفاضة عام 1987، ويواجهن الاحتلال الاستعماري الصهيوني المستمر منذ أكثر من نصف قرن، لا يحتجن إلى دروس في المقاومة من جانب غربيات يظهرن صدورهن لبضعة دقائق دعائية.