المنتدى الاشتراكي (لبنان)

المقدمة:
[النص الوارد أدناه هو نص انتقالي، أولي، إلى هذا الحد أو ذاك، جرى التوافق حوله بين كل من التجمع الشيوعي الثوري، من جهة، والتجمع اليساري من أجل التغيير، من جهة أخرى. على أن يمثل القاعدة البرنامجية، التي تكون الموافقة عليها شرطاً ضرورياً للانتساب إلى المنتدى الاشتراكي والنضال في صفوفه، بما هو شكل تنظيمي انطلق من حد أدنى من المبادئ جرى على أساسها الحصول على العلم والخبر من الدولة اللبنانية، ليتم بعد ذلك، وفي سياق تطور العلاقة بين الطرفين المنوه بهما أعلاه – عبر نضالات وتجارب مشتركة شتى على مدى السنوات الأخيرة – تفصيل تلك المبادئ وتوسيعها وإبراز المدى الأبعد، الفكري والسياسي والبرنامجي، الذي تطل عليه، ويتم السعي لبلوغه.

هذا وستتركز الفترة الأولى من حياة المنتدى الاشتراكي، في ظل الفهم الوارد في النص، على مهام أساسية عديدة، بين أهمها:
إطلاق حملة انتسابات مدروسة، بالتأكيد، ولكن مفتوحة أيضاً، بحيث يمكن أن تستقطب أوسع شريحة من المناضلين والمناضلات المهتمين بإطلاق سيرورة حقيقية في لبنان (وأبعد منه) للتغيير الثوري. وذلك في صفوف الجمهور الأكبر من المقيمين والمقيمات في هذا البلد، وبوجه أخص على صعيد العمال والفلاحين وصغار المنتجين والمنتجات على اختلافهم، ومعهم كل المهمشين والمستبعدين والمتعرضين لشتى أشكال الاضطهاد والقمع، بغض النظر عن الجنس والجنسية، أو العرق أو اللون، الخ... ومن ضمنهم اللاجئون الفلسطينيون، بوجه أخص، والعمال والعاملات الأجانب.

مواكبة ذلك بعملية بناء معمقّة للمناضل والكادر، عبر مدارس التكوين، على اختلافها، كما عبر أوسع عملية إطلاق للنقاش، سواء داخل المنتسبين، أو في صفوف الأصدقاء والمهتمين، الذين سيكون في وسعهم المشاركة في أعمال المدارس واللقاءات والندوات، والحملات، وأي من المناسبات التنظيمية التي تتيح الفرصة لتبادل الأفكار والآراء وتعميم الوعي وتجذيره.
الانطلاق من النقاط البرنامجية الواردة في النص الذي نحن بصدده لأجل خوض نشاطات نضالية مكثفة، قدر الإمكان، وسط حركة الجماهير، التي سيتم النظر إليها دائماً على أنها هي بالذات الفاعل الثوري الأساسي، وأنه على إطلاق كفاحيتها، وتصليب وعيها، وإخراجها الدؤوب من تحت التأثير المديد للانقسامات المذهبية والطائفية، والعشائرية والعائلية، ومن تحت سطوة أفكار الطبقات السائدة، سيتوقف النجاح أخيراً في تغيير موازين القوى الراهنة تغييراً جذرياً لغير مصلحة التحالف الطبقي القائم. وهو تغيير يُفترض أن يكون، بالتالي، لصالح قيام لبنان علماني ديمقراطي ثوري، معادٍ للإمبريالية العالمية وإسرائيل، ورافض للتجزئة العربية، ومنخرط في سيرورة طويلة الأمد لتفكيك الدولة الصهيونية وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة كامل حقه في تقرير مصيره، فضلاً عن إطاحة الرأسمالية وبناء اشتراكيةٍ محرِّرةٍ للإنسان، وصديقةٍ للبيئة وحاميةٍ لها، في كامل المنطقة العربية، كما على المستوى العالمي.

اعتبار أن هذا النضال، وسط الجماهير الشعبية الكادحة، ومعها، وخوض الحملات الدائمة في صفوفها، والثقة المطلقة بقدرتها على المبادرة والإبداع النضاليين، وتشجيع ذلك إلى أبعد الحدود، يشكل البوتقة الأساسية الصالحة لاكتشاف الأشكال المناسبة لحفز عملية التغيير وإعطائها أبعادها التحريرية الديمقراطية الشاملة، وفي الوقت ذاته للبناء السليم والصلب للمناضل والكادر الثوريَّيْن، الملتحمَيْن شديد الالتحام بالقاعدة الشعبية الواسعة، والرافضَيْن لأي استبدالية، والواعيَيْن بالتالي أنَّ تحرُّر البشر سيكون من صنعهم هم، لا من صنع طليعةٍ مزعومةٍ، منفصلةٍ عنهم.]

اهداف المنتدى:
نشر الثقافة الاشتراكية ومبادئ العدالة الاجتماعية والسلام العالمي القائم على العدل.
الدعوة إلى العلمانية الشاملة ونشر الفكر والمبادئ الكفيلة بوضعها موضع التطبيق.
التوعية بحقوق الإنسان وحرياته كافة، بما فيها حقوق المرأة وتحررها الكامل.
نشر الوعي البيئي بما هو متلازم مع رؤية متقدمة لحقوق الإنسان.
نشر الثقافة الوطنية، بما يتناسب مع حق الشعوب في تقرير مصيرها.