أوقفوا القتل، نريد أن نبني وطناً لكل السوريين

نشر في‫:‬الاربعاء, نيسان 11, 2012 - 20:46
نقلا عن صفحة أوقفوا القتل نريد أن نبني وطناً لكل السوريين على الفايسبوك
الكاتب/ة: أوقفوا القتل نريد أن نبني وطناً لكل السوريين.

تشهد دمشق اليوم عدداَ من الحركات السلمية الداعية إلى وقف العنف والقتل داخل سوريا وإلى بناء وطن واحد يتساوى فيه كل السوريون بحقهم الطبيعي في الحياة.

بدأت هذه الحركات من بعد مبادرة الناشطة ريما دالي التي قامت في يوم 8 نيسان 2012 بسكب الطلاء الأبيض على ثوبها الأحمر ورفعت لافتة قماشية تقول "أوقفوا القتل، نريد أن نبني وطناَ لكل السوريين" أمام مبنى البرلمان، فأتى رجال الأمن والشرطة ليعتقلوها، ويعتقلوا كلاً من عاصم حمشو وسفانا بقلة، وقد كان لما فعلته أصداء شهدها الشارع بلحظتها واستمرت حتى هذه اللحظة.

انطلقت على أثر ذلك حملة "أوقفوا القتل" فقامت بعد حركة ريما حركتان مشابهتان الأولى منهما أمام قصر العدل يوم 10 نيسان حيث قام الناشطان حسام الدهنة وعلي الزين برفع اللافتات ذاتها وبلباس أحمر على مرأى من الجميع أمام قصر العدل في العاصمة دمشق وسلّما نفسيهما سلمياً لعناصر الشرطة حين ألقوا القبض عليهما، وعلى مرأى من الجميع أيضاً.

وفي اليوم ذاته 10 نيسان، قامت مجموعة من الناشطين السلميين بالوقوف أمام مبنى البرلمان مغلقين الشارع ورافعين اللافتات الحمراء ذاتها وانتهت الوقفة سلمياً كذلك ودون مشاكل.

تم إطلاق سراح ريما دالي وأصدقاءنا الباقين لازالوا في المعتقل.

إن حملتنا هذه تؤكد أولاً على طبيعة الحراك السلمي لهذه الثورة وتؤكد على ضرورة توحيد الكلمة للمناداة بوقف القتل من جميع الأطراف والعمل على بناء وطن يحتضننا جميعاً
صفحة الحملة على الفايسبوك