الثورات العربية

مازن كم الماز

ليست حرية السوريين مسألة فقهية، العلاقة بين السوريين وديكتاتورهم ليست عقد بيع أو شراء أو نكاح، ولا يمين غير شرعية أو شرعية، إنها مسألة نظام يقهر وينهب، وأخيرا يقتل، شعبا بأكمله.

لذلك بالذات فإن فتاوى الشيخ البوطي عن دماء الشهداء هي أقرب للسفسطة الكلامية فقط، صحيح أن البوطي وغيره كأوصياء على الجنة و ناطقين باسم سيد تلك الجنة يستطيعون أن يدخلوا و يخرجوا من يشاؤون من جنتهم هذه، صحيح أن البوطي يستطيع أن يعد بها مثلا باسل الأسد شقيق جزار درعا وحماة وحي الرمل، وهو حر بالتأكيد في أن يجعل شرط دخولها على الفقراء والسوريين العاديين بمن فيهم من يقتلهم سيده هو الخضوع للديكتاتورية.

لكن حرية الشعب السوري نفسها ليست مسألة فقهية، إنها اليوم التحديد مسألة إرادة السوريين العاديين وتصميمهم على انتزاع حريتهم رغم كل جسامة التضحيات أمام آلة...

محمد حسين الأطرش

أجل بدم بحمزة الخطيب و هاجر ووو سيسقط نظام الإستبداد في سوريا. لا تصريحات أوباما ولا الإتحاد الأوروبي، رغم أهميتها، هي التي ستتيح للشعب السوري أن يسقط إلى الأبد نظام الأسد وأي نظام يشبهه.

ما يتيح إستمرار آلة القمع الأسدية هي تلك الأصوات الصامتة التي ما زالت تقف إلى جانب نظام الأسد لإعتبارات كثيرة لديها. صمت بعض السوريين ما زال يتيح للآلة الهمجية إستمرار نظام الآسد. لا الموقف الروسي يحفظ الأسد ونظامه ولا تصريحات الغرب هي التي تتيح له البقاء. أنتم إلإخوة في الوطن من تتيحون له الأستمرار في القتل والتنكيل. أنتم الإخوة في الوطن ممن تطيلون عمر النظام الغاشم لكن دماء حمزة الخطيب وهاجر وأخوتهم لن تتيح له البقاء مهما تمادى في غيه.
ما زلتم تدعمون نظام الممانعة. قفوا مع أنفسكم للحظات، تذكروا موقفا واحدا يعبر عن ممانعة. إستعرضوا...

رزان زيتونة

في الجمعة اللاحقة، أصر إسلام الدباس، على تجاوز خط الفصل وتقديم الورود بشكل مباشر للجنود وعناصر الأمن. كان يهدف إلى تحقيق نوع من الالتقاء بالأعين بين الشباب وبين من أتوا لقتلهم وقمعهم. هذا اللقاء الذي يكسر الحواجز النفسية ويتيح للآخر رؤية ما لا تتيحه الحجب التي تقيمها دعايات النظام وأكاذيبه. هذا أمر صعب التحقق على اعتبار أن الأوامر عادة تقضي بإطلاق النار عن بعد وعدم حصول أي تماس مع المتظاهرين إلا عن طريق السلاح. إسلام اختفى بين عناصر الأمن الذين اعتقلوه، هو والورود التي ذهب لتقديمها لهم. ولا يزال حتى اللحظة في إحدى زنازين المخابرات الجوية.

قصة إسلام بالذات لفتت نظري، لأنني اعتقدت أن دعاة السلمية قد يراجعون منهجهم عندما ينالهم ألم شخصي. لكن اعتقال والد إسلام منذ عدة أسابيع لم يثنه عن الاستمرار في ما بدأ به. يقول يحيى: أن أكون...

نهلة الشهال

خطف وضرب وتعذيب الفنان علي فرزات يستحضر كل بشاعة النظام السوري وأمثاله، وهم متشابهون بشكل مدهش. وهذه فعلة على قدر من الغباء يثير الحيرة. فعلي فرزات يعرف جيداً السلطة التي عاش في ظلها، وقد عانى منها شخصياً، كما كان شاهد عيان على معاناة رفاقه من المثقفين، وعلى البطش الذي نالهم كما نال عامة الناس. وصاحب «الدومري» يعرف تماماً مبلغ ضيق صدر أهل هذه السلطة بكل نقد، وهو قرّر منذ البداية عدم استهابة تلك الاعتبارات جميعاً. القمع في بقاع الارض كافة، وبخاصة قمع المثقفين، لم يخمد يوماً صوتهم ولا أذاب معارضتهم، ولا هو أطال في عمر أي نظام، ناهيك بالمساعدة على استتباب الاوضاع فيه. بل يمكن القول إنه الاعلان العريض عن الافتقاد للشرعية. وكل مزيد منه يعني إيغال أكثر في العراء منها. تتكرر التجربة وليس من فائدة، فالسلطة الاستبدادية تشتغل وفق منطقها المغلق...

جمانة حداد

ليس غريباً أن تضيق الأنظمة الديكتاتورية بالكتّاب والأقلام وأصحاب الآراء والأفكار والرسوم، إذا لم يسبّح هؤلاء بحمدها، ويكونوا في خدمتها.
أنا أو لا أحد، يقول لك النظام الديكتاتوري. هكذا، لا يحقّ لأي شخص، أن ينظر بشزر الى نظام كهذا، أو حتى أن يضمر فكرة سلبية أو نقدية حياله، باعتبار أنه واحد أحد، منجز، ونهائي. أي أنه صنو المقدّس، بل صنو الإلهي.
لا شريك في القول والتعبير والموقف والرأي للنظام الديكتاتوري. كل شريك، أياً يكن، هو عدوّ. تالياً، يجب إلغاؤه. إما بالإسكات. وإما بالترويع. وإما بالقتل. وإما بالترغيب.
هذه هي طبيعة الديكتاتورية. فإذا لم تمارس طبيعتها الأحادية، تكون تلغي نفسها بنفسها. فمن "الطبيعي"، والحال هذه، أن تعبّر عن أحاديتها بأشكال شتى.
من هذا المنظار بالذات، أتطلع الى الاعتداء الوحشي الرهيب الذي كان...

وليام عوطة

- مضت اشهرٍ عدّة على بدء الانتفاضة الشعبية في سوريا، ويمكن للمهتم والمتابع لهذه الصيرورة اليقظية التي اجتاحت مدنًا وأريافًا في مشهدٍ قلّ مثيله في ما يُسمّى العالم الثالث ونًدُر مثيله في العالم العربي وبالاخص في سوريا، يمكن له أن يطرَح تساؤلاتٍ عديدةٍ و أن يخرج بمجموعة من الخلاصات والاستنتاجات الأولية، ريثما تكتمل هذه “الصيرورة الانتفاضية” وترسم انتصاراتها الكبرى وبدائلها المشروعة.

لم يكن التعامل الدموي لأجهزة القمع السورية مع الاحتجاجات الشعبية مثيرًا للدهشة وللاستغراب، فهذه الاجهزة تملك تاريخًا حافلاً بابتكار أساليب القمع والبطش الدموي، وصلت لذروتها في مجزرة حماة في ثمانينات القرن الماضي، وتكررت بصورة أو بأخرى ولو على نطاقٍ اضيق وأقل خسارةً في الارواح في درعا وجسر الشغور وحماة مرة أخرى وحمص ودير الذور وغيرها من المناطق التي...

مراسل المحليات- كلنا شركاء

أطلق كوادر من الشيوعيين السوريين في جبل العرب نداءً لكل الشيوعيين في سورية «وصلت لكلنا شركاء نسخة منه» يطالبون فيه التحرك لدعم الحراك الشعبي السلمي بكل ما لديهم من قوة وقال الموقعون على البيان أن «سورية تشهد ومنذ أكثر من خمسة أشهر حراكاً شعبياً واسعاً، جاء رداً على استمرار الفساد والاستبداد والنهب وتغييب الحريات، واحتجاجاً على النهج الاقتصادي الليبرالي القائم على احتكار السلطة والثروة ومصادرة حقوق المواطنين لعدة عقود».

وأكد النداء إنه « وعوضاً عن ملاقاة هذا الحراك الشعبي وتلبية مطالبه جرت وتجري مواجهته بالأساليب الأمنية التي وصلت إلى حدّ اجتياح المدن بالدبابات ومختلف أنواع الأسلحة، مما أدى ويؤدي إلى سقوط عشرات الضحايا يومياً من مدنيين وعسكريين، تراق دماؤهم في المكان الخطأ والزمان الخطأ، وليس...

كميل داغر

عندما قرأت خبر الاعتداء على علي فرزات، ورأيتُ صورته المهشمة، بأيدي الجلادين وفرق التعذيب والقتل، الذين يطلقهم، في شوارع دمشق، وباقي المدن والقرى السورية،نظامٌ مصاب بالهلع، لأن شعبه كفَّ عن الخوف(!)، تذكَّرت قصة فديريكو غارسيا لوركا،شاعر غرناطة الرائع،الذي قتله الفاشيست، في مطلع الحرب الأهلية الإسبانية، وبالتحديد،في ليل 18، أو فجر 19 آب/أغسطس1936،أي قبل 75عاماً وعدة أيام. وبالطبع، فأنا أتمنى من كل جوارحي ألا يتعرض الفنان، علي فرزات، وأي من المبدعين السوريين الآخرين، لمصير مشابه لذلك الذي لقيه فديريكو، في الوقت نفسه الذي ينبغي التحذير فيه من أن كل الأنظمة الدكتاتورية والفاشية دأبت على اضطهاد صفوة مواطنيها،وتصفيتهم أحياناً،ومن ضمنهم، بوجه أخص، المبدعون، في شتى الحقول. ذلك أن هؤلاء كثيراً ما يكونون في واجهة الصراع ضد الاستبداد والظلم....

"هدية إلى صديقي إلياس الخوري"

- تمثال المناضل : ابتعد أيها العصفور !

- العصفور : ولماذا ؟ وهل أضايقك بشيئ ؟!

- التمثال : ألا ترى أنك تلوث كتفي بمخلفاتك ؟؟

- العصفور: لست إلا حجراً، وستأتي الأمطار قريباً فتزيل ما خلفت.

- التمثال : احترم قيمتي وتاريخي النضالي.

- العصفور : وماذا فعلت في حياتك ؟

- التمثال : بقيت أناضل طيلة عمري.

- العصفور : وماذا جنيت من هذا ؟

- التمثال : وماذا سيجني المرء من النضال غير النصر ؟

- العصفور : أنت مخطئ.

لأنك لو انتصرت فعلاً لما بقيت مناضلاً طيلة عمرك.

ولأصبحت كغيرك تنام مساءاً وتصحو صباحاً لتذهب إلى عملك اليومي، تبني وتصنع.

ولوجدت مكان تمثالك قوساً للنصر أو صرحاً للحرية.

النصر لا يحرزه رجلٌ واحد، النصر تحرزه...

أياد شربجي

قرابة السادسة صباحاً جاءني ذلك الاتصال..إنه صديقي المخرج المهند فرزات نجل الفنان علي فرزات، ورغم معزة هذا الشاب المبدع كأبيه على قلبي، إلا أنه كان من الطبيعي جداً أن أفاجئ بالاتصال في مثل هذا الوقت، سيما وأنه قبل ليلة واحدة فقط كنت أسهر مع مهند برفقة والده في اوتيل الشام حيث اعتاد علي فرزات ان يبقى للثانية عشرة ليلاً هناك قبل أن يذهب إلى مكتبه في شارع الباكستان لينشر رسومه ويرد على أسئلة أصدقائه الفيسبوكيين حتى وقت الفجر.

قلت في نفسي خير انشالله، وفتحت الخط، فجاءني ذلك الصوت المرتعب المرتعد: "إياد خطفو بابا" ودونما تفكير أجبته على الفور مذعوراً "شو....عملوها ولادين الكلب"... ثم لبست على عجل وانطلقت أسابق الرياح.

وكي لا ندخل بطول سيرة إليكم بعض من مشاهداتي وما عرفته من تفاصيل من علي وعائلته عن الواقعة التي هزت ضمير...

علي فرزات" إسمٌ من ثمانية أحرف تبث على الفور آلاف الصور لرسوماتٍ زرعت الضحكة والأمل في جراح السوريين.. وقاومت قبحَ الظلم والفساد والعنف...

اليوم اجتاحَتْ الوحشيّة الأمنيَّة جسدَه في رسالةٍ إرهابيّة مُباشرةٍ لكلِّ سوري وللإنسانيّة جمعاء.. إنَّ جسَدَه المُدمى وإنسانيته المنتهكة هي الصورة"الإرهاب" التي يقترحها النظام السوري لسورية.

حباً "لعلي فرزات" وعرفاناً لإنسانيته المبدعة... وصوناً للإنسان في روحه وجسدهِ وذكائه وحريّته.

ندعوا نحن "الفنانين التشكيلين السوريين" اتحاد التشكيلين السوريين و الفنانين التشكيلين المقيمين داخل وخارج سوريا والاساتذة بكلية الفنون الجميلة وطلاب الفنون الجميلة المعارضين والموالين سواء إلى اللقاء في الإنسانيّة من خلال التصدي العملي للجريمة التي لحقت بعلي فرزات.

1- تحديد يوم تضامني مع...

Syndicate content