المفقودين والمخطوفين والمخفيين قسرياً

نايفة نجار

«غدا يا ولدي إذا عدت، ستجد سفينتي قد أبحرت الى شاطئ النهاية. ستتساءل عن سرعة الرحيل لكنك ستعذرني. غدا يا ولدي إذا عدت ستجد انني سئمت الانتظار ولا خبر منك ولا علم (...)

غدا يا ولدي اذا عدت، ستشق طريقك في الحياة وحيدا. تتابع السير كما شببت وكانت ترعاك أمك. تنسى الحقد الضغين الذي سببه لك ضعفاء النفوس الجلادون. إنسَ يا ولدي. أرجوك ان تنسى هذه المدة الزمنية التي منعت فيها من متابعة حياتك التي تعودت..

عد الى انسانيتك (...) أتمنى ألا يكونوا قد زرعوا فيك نبتة الشر.. انزعها يا ولدي. أقلعها من جذورها وأرجعها فهي لهم وليست لنا (...) غدا يا ولدي إذا عدت.

إقرأ كلماتي هذه وتذكر وصايا أمك».

للتضامن مع الشهيدة نايفة نجار أنقر|ي هنا

كارول كرباج

«انتو عايشين فوق مقابر، عم احكي عن مقابر جماعية مخبّاية تحت الأرض بشويّة تراب، مقابر عم تمشوا فوقها.. عم تصفوا السيارات فوقها.. عم تاكلوا وتشربوا وتسهروا وترقصوا وتلعبوا فوقها»، صرخة أطلقتها رئيسة «لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان» وداد حلواني، عند درج المتحف الوطني، أمس الأول.

الصرخةٌ جاءت بعد ثلاثين عاماً من نداء أطلقته حلواني في 17 تشرين الثاني في العام 1982، اثر خطف زوجها عدنان. آنذاك، ومن خلال «الإذاعة اللبنانية»، دعت أمهات المفقودين والمخفيين قسراً إلى التجمع أمام جامع عبد الناصر، في كورنيش المزرعة، للمطالبة بإطلاق سراح ذويهم.

أكثر من مئة امرأة قررّن الخروج عن عزلتهن الفردية وتوحيد الصوت المطلبي. «بعد شوي وقفنا نبكي، مسّحنا دموعنا، حملنا وجعنا ع كتافنا، نظمنا صفوفنا ومشينا.. وهيك بلّشت أول مظاهرة لأهاليكن...

تجمع 17000 مفقود في لبنان. بكفي نطرة. من حقنا أن نعرف مصيرهم.

انضموا إلينا في 17 تشرين الثاني عند الساعة الواحد والنصف أمام المتحف.

يدعو هذا التجمع السلطات اللبنانية إلى اتخاذ مسؤولياتها في ضمان حقنا في معرفة مصير آلاف الأشخاص الذين اختفوا.

تدعو جمعية معاً من أجل المفقودين ولجنة أهالي المففقودين والمخفيين قسراً لبنان وجمعية سوليد، جميع المواطنين للتجمع أمام المتحف والمشاركة في مسيرة الباصات التي تهدف للتنديد بتقاعس السلطات اللبنانية.

تتوقف هذه المسيرة عند ثلاثة مواقع لمقابر جماعية تم الاعتراف بها رسمياً وتنتهي عند خيمة أهالي المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية، في حديقة جبران خليل جبران أمام مبنى الإسكوا، وسط المدينة.

طالب ودافع عن حقك في معرفة مصيرهم! انضم إلينا!

...

سعدى علوه

يجد ذوو 17 ألف مفقود ومخطوف خلال الحرب الأهلية اللبنانية أنفسهم اليوم أمام استحقاق كان من المفترض أن يشكل خطوة مريحة لهم في درب جلجلتهم الطويل لمعرفة مصير أحبتهم، بعد مرور هذه السنين.

فللمرة الأولى، يصل مشروع مرسوم يخص قضيتهم إلى طاولة مجلس الوزراء، ويختص بـ«إنشاء الهيئة الوطنية المستقلة للمخفيين قسرا».

لكن بدلاً من أن يتحول الأمر إلى مفصل إيجابي في طريقة تعاطي الدولة مع قضيتهم المزمنة، وبعد 22 سنة مفترضة على طي صفحة الحرب، نجد مشروع المرسوم محاصراً بعدد من الملاحظات التي تطعن بقانونيته التي ينشئها وفعاليتها وصدقيتها، بدءاً من مطالعة مجلس شورى الدولة، وصولاً إلى معايير بعثة «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» في بيروت، وانتهاء بملاحظات جمعيات المجتمع المدني المعنية بالقضية، وفي مقدمها «لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين» و«...

لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان

أقام عدد من أهالي المخطوفين والمفقودين خلال الحرب اللبنانية، في الرابعة عصر اليوم، في حضور النائب غسان مخيبر، اعتصاما أمام "القاعة الزجاجية" التابعة لوزارة السياحة، على هامش المعرض الذي أقامته اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إحياء لليوم العالمي للمفقودين في 30 من الجاري.

حلواني
وفي المناسبة تلت رئيسة لجنة المفقودين والمخطوفين اللبنانيين وداد حلواني بيانا باسم المعتصمين، قالت فيه: "في اليوم العالمي للمفقودين، نجد أنفسنا أكثر حزنا وغضبا، وقد عادت عمليات الخطف والخطف المضاد إلى الساحة لدرجة باتت خبرا شبه يومي، ولا من يسأل أو يردع أو يحاسب. وإن سياسة التهميش التي حكمت مسيرة التعامل الرسمي، إزاء قضية 17 ألف مقود ومخفي قسرا، أدت إلى ما نشهده اليوم من فلتان وسيادة شريعة الاقوى. واذا كانت حجة الدولة آنذاك بأنها الحلقة الأضعف...

عقدت لجنة اهالي المعتقلين في السجون السورية ودعم اللبنانيين المعتقلين والمنفيين "سوليد" والمركز اللبناني لحقوق الانسان، مؤتمرا صحافيا عند الاولى من بعد ظهر اليوم، لمناسبة اليوم العالمي للمخفيين، في حديقة جبران خليل جبران، مقابل "الاسكوا"، في حضور مقرر لجنة حقوق الانسان النائب غسان مخيبر، رئيس المركز اللبناني لحقوق الانسان وديع الاسمر واهالي المعتقلين.

عاد
والقى رئيس جمعية "سوليد" غازي عاد كلمة، اشار فيها الى اهمية المناسبة في "ضوء خروج شاب من السجون السورية بعد ان امضى فيها 27 عاما، كنا نود لو كان بيننا اليوم، انما للاسف فضح اسمه بالطريقة التي جرت جعله يخاف ويتردد".

ثم تلا بيانا باسم المشاركين جاء فيه: "شاءت الصدف ان يقع اليوم العالمي للاخفاء القسري بضعة اسابيع بعد خروج لبناني امضى 27 عاما ضحية اخفاء قسري في...

يوسف حاج علي

يطير سرب صغير من عصافير الدوري عن الشجرة ويحطّ على العشب الأخضر قبل أن يتفرّق كل عصفور منه إلى ناحية بحثاً عن فتات يقتاته. يكاد الصمت يكون مطبقاً في «حديقة جبران خليل جبران» في وسط بيروت. في الحديقة الهادئة حيث تنتصب خيمة أهالي مخطوفي الحرب ومفقوديها منذ أكثر من سبع سنوات ليس أكثر من خمسة أو ستة أشخاص. عاملا تنظيفات قررا الاستراحة في فيء شجرة وارفة. عاشقان تعانقا واختبآ عن العيون المتطفلة تحت شجرة أخرى. ورجلا أمن، واحد بلباس مدني وآخر ببزة «قوى الأمن الداخلي»، جلسا على مقعد خشبي يقتلان الملل بجهازيهما الخلويين. بين وقت وآخر، تجمّعت مجموعة عصافير الدوري نفسها لتطير إلى الشجرة التي انطلقت منها قبل أن تعود مجدداً إلى العشب الأخضر.
غلت ماجدة بشاشة، شقيقة المخطوف أحمد، القهوة فوق النار داخل الخيمة، وصبّتها لسامية عبدالله، شقيقة...

لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان

عقدت لجنة اهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان ولجنة اهالي المعتقلين في السجون السورية ولجنة دعم المعتقلين والمخفيين اللبنانيين "سوليد" مؤتمرا صحافيا في نقابة الصحافة، في حضور وكيلهم المحامي نزار صاغية عرضت خلاله بعض المستجدات بشأن قضية المفقودين والمخفيين قسرا، والتي تهدف كل منها الى وضع الية لحل هذه المعضلة الانسانية والوطنية.

حلواني
افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني، ثم دقيقة صمت احتراما للمفقودين والمخفيين قسرا، الاحياء منهم والاموات القدامى منهم والجدد، ثم كلمة ترحيب لعضو نقابة الصحافة فؤاد الحركة.

بعدها تحدثت رئيسة لجنة اهالي المفقودين والمخطوفين في لبنان وداد حلواني عن الوثائق الثلاث وتتعلق الاولى منها بمشروع قانون الاخفاء القسري والذي تقدم به النائب حكمت ديب الى المجلس النيابي ويرمي الى انشاء الهيئة...

عاصم بدر الدين

انشغل أول الحاضرين بالكتيب الصغير الصادر حديثاً. توزعه المرأة وتقول، سائلة، جميل؟ تحتل ستة صور شخصية غلافه. تهز ليلى مرعشلي، صاحبة إحدى الصور، رأسها. تخبر الرجل الجالس بقربها عن مضمونه. يشتمل على سبع شهادات، لمتضررين من عنف، ساعدهم مركز «نسيم لتأهيل ضحايا التعذيب». مثل سير ذاتية موجزة. كان ذلك، أول أمس، في لقاء نظمه «المركز اللبناني لحقوق الإنسان» في الدورة، بعنوان «التعذيب هو جريمة» تزامناً مع اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب.

تتصفح ماغي أندريوتي الكتيب أيضاً. شاركت فيه. تؤكد لها الموزعة أنهم حافظوا على النص كما هو. «نُشر كما كُتب»، تقول. تبتسم ماغي والدة «الفتى» المفقود في السجون السورية. كبر الفتى ستافرو الآن. كان عمره 17 سنة حين خطف. «صار الآن في الخمسين»، تقول في الفيلم الذي عَرض شهادات أربعة معذبين. لم تتعرّض هي نفسها...

لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان

انطلاقاً من الحق بالحياة والكرامة الانسانية وفق ما نص عليه الدستور اللبناني،

تماثلاُ مع العديد من البلدان في العالم التي وجدت حلولاً وكشفت عن مصائر المفقودين والمختفين قسرياً خلال الحروب التي عاشتها،

تأكيداً على حق معرفة الحقيقة التي أقرتها المعاهدات والمواثيق الدولية،

نظراً لفشل الحلول المجتزأة والخجولة التي لجأت إليها الدولة اللبنانية لحل هذه المأساة الانسانية،

تخفيفاً من المعاناة التي تعيشها العائلات،

وتكريساً للسلم الأهلي الحقيقي،

نحن الموقعين أدناه

نرى أن 17.000 مفقود ومختفي قسرياً في لبنان وعائلاتهم يستحقون قانوناً من ممثليهم في مجلس النواب:

مشروع قانون الأشخاص المفقودين والمخفيين قسراً

--- حول مشروع القانون ---
‫قانون الأشخاص المفقودين والمخفيين قسراً‬
...

نظم مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب، إعتصاما أمام وزارة العدل، لمناسبة السادس والعشرين من حزيران، اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، شارك فيه أهالي معتقلين في السجون السورية والإسرائيلية، وأهالي سجناء في سجن رومية ومدافعون عن حقوق الإنسان.

وأدلى الأمين العام للمركز محمد صفا بتصريح اعتبر فيه أن "لبنان بات قنبلة من العنف في الأسرة والمجتمع، والتعذيب في السجون، والخطف والخطف المضاد، والاشتباكات المسلحة المتنقلة في المناطق كافة، وتصاعد وتيرة الخطاب الطائفي والمذهبي بشكل خطير، وتردي الأوضاع الإقتصادية والاجتماعية المولدة لموجات العنف والفلتان الأمني".

وطالب صفا الحكومة اللبنانية و وزير العدل ب"تشكيل الآلية الوقائية لمنع التعذيب، إلتزاما بتوقيع لبنان على البروتوكول الإختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب في كانون الأول من العام...

Syndicate content