اليسار

فارس رجب

اعتاد مجتمعنا على تجاهل الأمور وتفادي المواجهة. فكل ما هو غير معروف او مقلق هو خارج نطاق التواصل او في افضل الأحوال، فرصة للتعبير عن القرف والتقزز من الاخر المختلف. انصف الحقائق معتادة، وما يزيد عن المواضيع المسكوت عنها يعتبر خارج القانون. وكنتيجة، غاصت أجزاء من مجتمعنا في الهامش لتساهم في ما نحن فيه من حرمان ثقافي وفقر تواصلي. اصبحنا رهن خوف ذاتي ورقابة تملي علينا تفكيرنا. نتائج النقاش مقررة مسبقاً والهامش يكبر ويزداد.

من المواضيع المسكوت عنها موضوع الجنسانية عموماً والمثلية خصوصاً، حيث يواجه افراد كثر في مجتمعنا اليوم شتى أنواع العنف والنبذ، ويعيشون حرماناً عاطفياً بسبب فراغاً اجتماعياً ونقصاً في المشهد الثقافي، أيضا بسبب انتشار رهاب المثلية في المجتمع.

ما هو "رهاب المثلية"؟
تعبر عبارة "رهاب المثلية" عن...

يزن السعدي

تشير أحداث الأسابيع القليلة الماضية إلى مدى سوء أحوال اللاجئين/ات السوريين/ات في لبنان. فيستمر الجيش باقتحام المخيمات وإزالتها، وتتكرر حوادث حرق المخيمات، وتنشر وسائل الإعلام المهيمنة أخبارا معادية ضدهم/ن، كما تزداد القيود على الصحة، وفرص العمل، والتنقل، ويرتفع خطاب السياسيين ومختلف المجموعات السياسية المطالب بإرسال السوريين/ات إلى "المناطق الآمنة"، أو "المناطق الهادئة" وما إلى ذلك من مناطق.

هذه...

هيفاء أحمد الجندي

كان الْمُفكّرُ النّمْساويّ رودُلف هلفردنج، أوّلَ مَنْ لَفَتَ الانْتِباهَ إلى مَقولَةِ “رأس الْمال الْماليّ، وذلك في كتابِه الشّهير، الذي حَمَل عنْوانَ “رأسُ الْمالِ الْماليّ”، واعْتَبَرَ هلفردنج أنَّ الرّأسْماليّةَ هي ظاهرِةُ تَرَكُّزِ رأسمالِ رأسُ الْمالِ الْماليِّ، الذي يُهَيْمِنُ في عَصْرِ الصّناعةِ الاحْتِكارِيّةِ، ولَمْ يَكتَفِ هلفردنج في بَحثِ الْعلاقَةِ بَين الْبُنوكِ التّجاريّةِ والصّناعَةِ وحَسْبُ، بلْ بحثَ أيضاً الْعلاقةَ بين الْبنوكِ وسُوقِ الأوْراقِ الْماليّةِ “البورصة”، وخَلُصَ إلى أنّ السّوقَ لا تكون مُسْتَقِلّةً عن البنوكِ بلْ تحتَ سَيطرتِها، والْبنوكُ تجعلُ من البورصاتِ أداةً في خِدمتِها.

واللافِتُ في تحليلِ هلفردنج، هو ربْطُه شَديدُ الْوضوحِ بينَ الاحْتكاراتِ منْ جِهةٍ وظاهِرةِ فائضِ الرّساميل، ويرى أنّ...

هيفاء أحمد الجندي


اعْتَبرَ الْمُنظِّرُ الْماركسيُّ سَمير أمين، ومُنذُ وقتٍ طويل، أنَّ الرَّيْعَ قد أصْبحَ مِيزَةً دائمةً للرَّأسماليَّةِ وأنَّهُ باتَ مِن الْمُستحيلِ إدارةُ النِّظامِ الامْبرياليِّ سِلْميّاً. وأصبحَ اللُّجوءُ إلى العُنفِ السّياسيِّ ومِنْ ثُمَّ التَّدخُّلُ العسكريُّ ضروريّاً لِحَلِّ الْخِلافاتِ والصراعاتِ على نَهْبِ الْمَوارِدِ وتقاسُمِ مَناطقِ النُّفوذِ والْمُستعمَراتِ وشَفْطِ الْفائضِ النّاتجِ عن الاسْتغلالِ الْمُضاعَفِ للعملِ في الأطراف، فضلاً عن أنَّ إعادةَ الانْتشارِ الامبرياليِّ سَوف تُضاعفُ مِن عُنفِ الرّأسمالِ الْمُسَيطِر.

وحتّى تُديرُ الرأسماليَّةُ أزَماتِها، ستَعمَدُ إلى احْتِلالِ مُجتمعاتِ التُّخوم، وتُنْشِئُ مُجمَّعاتٍ جَديدة للإنتاج، ذاتَ طبيعةٍ رأسماليَّة، وهكذا تُقيمُ الامبرياليَّةُ جديداً وتَهْدِمُ قديماً....

كميل داغر

إن ما يبدو - بخصوص إنتاج قانون انتخابي جديد أقل تعارضاً مع الديمقراطية التمثيلية - كما لو انه استعصاء لا مجال لرده، على صعيد الشريحة السياسية المسيطرة، والممثلة، في الواقع، للطبقة البرجوازية الرثة الحاكمة، أكثر بكثير مما للطوائف والمذاهب، اللبنانية، التي تدعي النطق باسمها، ولا سيما في جمهورها الشعبي الأوسع، ليس سوى تعبير عن التشوه العميق الذي تعيشه الحياة السياسية، في بلدنا، بنتيجة استمرار هيمنة البنية الطائفية على قضية التمثيل النيابي، بوجه أخص. الأمر الذي كان ولا يزال يشكل، منذ عشرينيات القرن الماضي، حاجزاً صفيقاً دون تحرر البلد، وخروجه من التخلف، إلى رحاب التنمية، والتقدم، والعدالة الاجتماعية. وهو حاجز من القوة بحيث يسمح لهذه الشريحة بالقفز حتى فوق المواد الدستورية، والاتفاقات الصريحة المعلنة، والمكتوبة، الممهورة بسيول هائلة من...

هيفاء أحمد الجندي

يَلْعَبُ الرّأسمالُ الْماليُّ الْيومَ، دوراً مُؤثِّراً، وغالِباً ما يكونُ مُسَيطِراً في مناطقَ مُختلفةٍ مِن الْمَعْمورَةِ، في ضوْءِ ما يُقَدّمُهُ مِنْ مَوارِدَ ماليّةٍ وقُروضٍ واسْتثماراتٍ ماليّة، وأصبَحَتْ الزّراعَةُ والصِّناعَةُ خاضِعَةً لِهَيْمَنتِهِ، وارْتبَطتْ عَوْلَمَةُ الْأسْواقِ الْماليَّةِ بِنهايَةِ عَصْرِ بريتون وودز، والتّحَوُّلِ مِنْ نِظامِ أسْعارِ الصّرْفِ الثّابِتةِ إلى أسْعارِ الصّرفِ الْمُعَوَّمَةِ.

ظُهورِ فَوائضَ ماليّةٍ ضَخْمَةِ عَجِزَت الأنْظمَةُ الْوَطنيّةُ في الْبلادِ الصّناعيّةِ عَن اسْتِيعابِها عَمَليّاَ، فراحَتْ تَبْحثُ عَن فُرَصٍ للتّثْميرِ الْمُربحِ وأصبحتْ الرّأسماليّةُ الْماليّةُ ذاتُ طابَعٍ رَيْعيٍّ، وصارَتْ تعيشُ على رَيْعِ الأوْراقِ الْماليّةِ، وليسَ على رِبْحِ الْمَشْروعاتِ الانْتاجِيّة،...

رفيق مهدي
وليد ضو

فيما يلي مقابلة طويلة أجراها وليد ضو مع المناضل في صفوف تيار المناضل-ة (المغرب، مهدي رفيق، تمحورت حول آخر مستجدات الهبة الشعبية في ريف المغرب وواقعه الاجتماعي والاقتصادي، واستعرض فيها الرفيق موقف أبرز القوى اليسارية والإسلامية، فضلا عن دور النقابات من هذا الحراك الشعبي، وتطرق إلى مسألة اللاجئين/ات السوريين العالقين على الحدود المغربية- الجزائرية مقدما لمحة عامة عن مواقف سائر القوى السياسية من ذلك. ختاما، قدم الرفيق لمحة عامة عن الدور المتصور لليسار الثوري في خضم الهبة الشعبية الحاصلة في بلاده.

وليد ضو: ما هي الدوافع الكامنة وراء انتشار المظاهرات الشعبية في منطقة الريف، وما هو الواقع الاجتماعي والاقتصادي فيها؟
رفيق مهدي: يشهد الريف (•) منذ أزيد من سبعة أشهر حراكا شعبيا فريدا من نوعه في تاريخ نضال كادحي...

فارس رجب

اندلعت تحركات شعبية في في الريف المغربي للمطالبة بحقوقهم، فتعرض المتظاهرون/ات لعمليات قمع متعددة، واعتقلت الدولة المتظاهرين/ات في الشارع بشكل تعسفي حيث بلغ عدد المعتقلين/ات اكثر من 100 معتقل/ة.
في هذا الوقت، أرسلت الدولة مجموعات من البلطجية حتى تشارك في ضرب المتظاهريين/ات وطعنهم بالسكاكين. من جهة أخرى تستمر القوى الأمنية المغربية باقتحام المنازل وسرقة الطعام منها.
يطالب أهالي الريف بأبسط حقوقهم، والمتمثلة بـ:
- بناء الجامعات، لأن اقرب جامعة تبعد حوالي 4 ساعات بالسيارة، حيث يجد الشبان/ات الريفيون/ات صعوبات تحول دون إقامتهم/ن في السكن الجامعي.
- بناء مستشفيات لأن أغلبها بعيدة عنهم.
- توفير فرص عمل للشباب لأن اكثر من مليون و3 الاف شاب عاطل عن العمل.
- تحسين البنى التحتية في الريف.
على صعيد آخر...

هيفاء أحمد الجندي

يُعتبَرُ الْمُفكّرُ الشّهيد مَهْدي عامل، مِنْ أوائلِ الْمُفكّرين الْعرَب الذين أنْتجوا تَمايُزَهم الْفِكريّ– الْمَفاهيميّ بِناءً على تَحليلٍ عَيْنيّ- واقِعيّ للتّركيبِ الاقْتصاديّ-الاجْتماعيّ. وكان مُنَظِّراً واسِعَ الْبَصيرة، حين أبْدَعَ نَظريَّةَ “نَمَط الانتاج الكولونياليّ” وما تَفرَّعَ عنْها مِن مَقولاتٍ ومَفاهيم تصبُّ في نَفس الاتْجاه. تُعتبَرُ هذه الاطروحاتُ بمَثابَةِ بُوصلة فِكريّةٍ ودالَّة عمل مَنهجيّة، لعددٍ من المُثقّفين الْماركسيين لِراهِنيّتِها وواقِعيّتها ولاسيّما مَفهومُ “العلاقة الكولونياليّة” وكيف لا تكون هذه الأخيرةُ راهِنيّةً والقوى الامبرياليّة لا تَنْفَكُّ تتآمَرُ على أوطانِنا وتتدخّلُ عسكريّاً حتّى تُثبِّتَ أرْكانَ الأنْظِمةِ القديمة وتُحافِظَ على جَوْهرِها الكولونياليّ، والْواقِعُ يُثْبِتُ كلّ دقيقة ولَحظة بِأنْ...

اللجنة النسوية الاشتراكية- المنتدى الاشتراكي (لبنان)

شاركت مجموعة من الجمعيات غير الحكومية من الرابع عشر وحتّى الواحد والعشرين من أيار ٢٠١٧، وبمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثليّة والتحوّل الجنسي، في ما سمّي بـ"بيروت برايد" (أو فخر بيروت) استنكاراً لخطاب الكراهية والعنف. قوبل هذا النشاط بتهديدات صدرت عن هيئة علماء المسلمين في لبنان في 13 أيار 2017 والتي أدت إلى إلغاء نشاط مقرّر لجمعية "براود ليبانون" وآخر لجمعية "حلم". ترافق التهديد الصريح، تحت طائلة "نزول الغيارى على العفة والشرف من كل لبنان لمنع هذا المؤتمر المؤامرة"، مع استنفار الهيئة لعلاقاتها المقرّبة بكلّ من مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان ووزير الداخلية نهاد المشنوق والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم. أمّا استسلام المؤسسات الأمنية لتهديدات الهيئة، فجاء ليفضح تهافت منطق الأمن والحريات الذي تدعيه المؤسسات الأمنية...

هيفاء أحمد الجندي

كانَ لافِتاً عندما انْدلَعَت الثورةُ الفرنسيّة، ظُهورُ ما سُمِيَ بالْحَشْد– الجُمهور وهُم اولئك الْفُقراءُ الذين كانوا خارجَ الحَيِّزِ العام، من المُنْزَوِينَ في مَنازلِ الحِرمان “اللامُتَسَرْوِلِين” الذي انطلقَتْ منه حركاتٌ لها موقِفٌ طَبَقيٌّ ضِدَّ الأرسْتقراطيَّةِ وهؤلاء جعَلوا مِن سعادةِ الشّعبِ هدفاً للثورةِ وأنْتجوا مَفْهومَ الثورةِ بالمَعنى الحَديثِ للكلِمة. وثورةُ الفقراءِ هي ثورةٌ من أجْلِ الحُريَّةِ أيضاً ولكنَّ الرَّبْطَ بين الحُريَّةِ والخُبْزِ هو ما يَتوَجَّبَ عليْنا قِراءَتُه في تاريخِ الثورات، وفي واقعِ الانْتفاضاتِ الشّعبِيَّةِ الْعَربيَّة. والثّورةُ السُّورِيَّةُ كَما الفَرَنْسِيَّةُ، لَمْ تَحدُثْ على يَدِ حِزْبٍ أَوْ حَرَكةٍ بِالمَعْنَى الحَدِيثِ لِلكَلِمَة، ولَمْ تَطْرَحْ قِياداتٍ مِن النَّوْعِ الذي عَوَّدَتْنا...

Syndicate content