مناهضة الطائفية

النظام الطائفي في لبنان هو المشكلة الأكبر التي طالما وقفت في وجه التطور السياسي أو أي عمل تغييري ينتج عن المجتمع والقوى المدنية فيه. النظام الطائفي ليس موجوداً فقط في الخطابات الرنّانة التي يعزفها زعماء هذا البلد، بل يدخل في إطار حياتنا اليومية ويصل إلى تحديدها والتحكّم في تفاصيلها.

النظام الطائفي يؤدي دور السجون المفتوحة التي تنشئ علاقة اعتمادية ما بين الفرد وطائفته. تصبح خيارات الفرد محصورة بما تقدمه الطائفة التي تحتجز الفرد ضمن أطر مناطقية وطائفية محددة وتحدّ من خياراته السياسية والاقتصادية والمجتمعية للفرد. وبمجرد وجودها، تنشئ انقطاعاً مجتمعياً وجغرافياً وانقطاعاً اقتصادياً وسياسياً مع الكيانات الطائفية الأخرى. وهذا يتناقض مع كل مبادئ المجتمع المدني المتطور المبني على حركة سياسية صحية وسليمة، ويقضي على...

نقابة المحامين في لبنان

هذه اللائحة وزعتها نقابة المحامين عام ٢٠٠٥ وطالبت حينها بلجنة تقصي حقائق دولية بسبب عدم قيام السلطة اللبنانية بواجباتها حيال قضية المخطوفين والمفقودين في الحرب اللبنانية الأهلية. وهي لائحة جزئية لا تتضمّن سوى العدد القليل من المفقودين والمخفيين قسرياً المعروفين لدى لجان الأهالي وقد تستثني بعض الميليشيات أو المجموعات الخاطفة.

المفقودون في السجون الاسرائيلية الذين يقتضي مراجعة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمطالبة السلطات الاسرائيلية بالإفراج عنهم

شكيب اسعد ضاهر مواليد 1927، رقم الاستمارة (7): خطف قرب السفارة الكويتية العام 1982. وأبرزت زوجته صورة فوتوغرافية اشارت الى وجود زوجها بين عدد من المعتقلين الذي جرى التحقيق معهم داخل اسرائيل.
محمد علي حوا مواليد 1965، رقم الاستمارة (29): خطف على حاجز باتر...

Syndicate content