آراء واعمدة

باسم شيت

إن الصراع حول التحكم في الذاكرة الوطنية أو "الجماعية" يقع في صميم سياسات المحاسبة التي تعقب حالات ما بعد انتهاء النزاعات أو سقوط السلطة. وكثيرا ما يشعر الضحايا ونشطاء حقوق الإنسان بغبن عميق من جراء جهود الحكومة الجديدة أو القديمة، حتى لو كانت حكومة ديمقراطية، قصد خلق "رواية رسمية"، أي رواية تؤلفها الدولة حول الماضي. وأحيانا ما ينظر إلى استراتيجيات العدالة الانتقالية - مثل إنشاء لجنة للحقيقة – كخطوة ضرورية في اتجاه التذكر، لكن أيضا كخطوة غير كافية في الوقت نفسه. وسبب ذلك أن الحفاظ على الذاكرة حية هو أمر في غاية الصعوبة، بل إن لجان الحقيقة الرسمية تصبح جزءا من رواية رسمية جامدة عن الماضي، ومن ثم فإن التحدي الذي يفرض نفسه من هذا المنظور هو "أن لا ننسى أبدا". -
المركز الدولي للعدالة الانتقالية...

غسان مكارم

في 26 كانون الثاني/يناير 2006 قامت "أمهات ساحة مايو" في الأرجنتين بتنظيم آخر "مسيرة مقاومة" تخليداً لذكرى الذين خُطفوا وقُتلوا وسُجنوا في عهد الدكتاتورية. المسيرة رقم 1500 تم إهداؤها لأبنائهم وبناتهن وللمؤسسات التي أنقذها عمّالها وعاملاتها إثر الأزمة الاقتصادية في البلاد (راجع الأعداد السابقة للمنشور). انتهت محنة عشرات السنوات من انتظار الحقيقة والمساءلة والمحاسبة للذين خطفوا وعذّبوا آلاف الشبّان والشابات ونشطاء السياسة في عهد الديكتاتورية وحرب الأغنياء على الفقراء، هناك في الأرجنتين.
أما هنا في لبنان، فما زلنا بانتظار أن يأتي اليوم الذي نقوم فيه بمحاسبة عصابات القتلة المأجورين والسفّاحين والجزّارين ومجرمي الحرب الذين عاثوا فساداً وخراباً لمدّة 15 عاماً (على الأقل)، ثم تربّعوا في أعلى مناصب الدولة، بعد أن كافأهم المجتمع الدولي،...

برناديت ضو

في الثامن من آذار احتفل العالم بيوم المرأة العالمي، وهو يوم تاريخي يرمز إلى نضال النساء العالمي من أجل التحرر والمساواة والعدالة الاجتماعية. ناضلت النساء تاريخياً وطالبن بتحسين ظروف عملهن ورفع مستوى أجورهن وخفض ساعات العمل والاعتراف بحقهن بالترشح والانتخاب... وما زالت النساء إلى يومنا تناضلن لانتزاع هذه الحقوق في وجه واقع مرير تواجهنه من استغلال يومي في عملهن، وفي منازلهن، وعنف اجتماعي وقانوني مسلّط على حياتهن، ووضع سياسي يلخّص بالأرقام والنسب المئوية الضعيفة.

في لبنان، وبعد انتخابات 2005، لا تزال نسبة مشاركة النساء في الندوة البرلمانية 4.68%. أما على صعيد الانتخابات البلدية لعام 2004 فسجلت مشاركة النساء تراجعاً عن العام 1998. بالرغم من أن عدد الفائزات في العام 2004 (230) كان أكبر من عددهن...

محمد قريوتي

نكبة، نكسة، مَجزرة، حرمان، لاجئ، مهجر.. كلمات على مرّ ستين عام أصبحت مرادفة لكلمة فلسطين. برغم ذلك تطور النضال الفلسطيني إلى ثورة أصبحت في كثير من جوانبها نموذجاً لشعوب العالم الذين يعانون ذات الويلات.

كانت قصص البطولات والانتصارات ترافق الفدائي الفلسطيني من معركة الكرامة إلى تحرير بيروت. من الأردن إلى سوريا إلى بيروت ورغم المصاعب والويلات والخيانات العربية المتتالية تابع الفلسطينيون نضالهم حتى وقفتهم الأخيرة في بيروت.

في بيروت واجه الشعب الفلسطيني أسوأ الظروف التي يمكن أن يمر بها إنسان. هذا التناقض الذي عاشه الشعب الفلسطيني في لبنان أنتج مراحل متقلبة ووضع لم يمر فيه الفلسطينيون في أي بلد آخر.

أنتجت النكبة عام 48 حالة من اللجوء تضمنت نحو 600000 فلسطيني توزعوا على الدول...

زينة كيوان

8 آذار= 19+11= 30 محاصصة طائفية
14 آذار= 19+10+1= 30 محاصصة طائفية
11 آذار= (8 آذار+14 آذار)/2= (30+30)/2= 30 محاصصة طائفية
=> 14 آذار= 8 آذار= 11 آذار
=> 14 آذار+8 آذار+11 آذار= 90 محاصصة طائفية
=> الحفاظ على الطبقة الحاكمة 90 سنة زيادة على الأقل.

باسم شيت

يرى الكثيرون أن أساس الأزمة في لبنان هو الانقسام ما بين قوى السلطة وقوى المعارضة، ويتم تصنيفه تقليدياً وبشكل مبسّط بأنه انقسام طائفي وصراع على السلطة. المعضلة هنا ليست وجود الانقسام، بل لماذا يؤدّي هكذا انقسام إلى أزمة؟ يُشكّل الصراع السياسي المحرك الأساسي لأي ديمقراطية برلمانية، والصراع على السلطة يكاد يكون أكثر الأشكال رواجاً فيها. المسألة هنا لا تتعلق بخلاف أو انقسام حول كيفية إدارة البلد أو حول من يديره، بل هي أزمة النظام نفسه لعدم قدرته على إدارة الصراع السياسي وعدم قدرته على استيعاب التغيرات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في البلد.

النظام اللبناني أو، لدقة التسمية، النظام الطائفي ليس سوى دائرة مفرغة لا تولّد سوى الأزمات، إذ يعتمد بشكل أساسي على التوافق لا على الصراع كمحرك له. هذا...

فاتن حسني

كيف يمكننا تغيير المجتمع الذي نعيش فيه لتصبح هذه الاشتراكية هي واقعنا وتتحول الرأسمالية إلى ذكرى سيئة من الماضي؟ هل علينا أن نقوم بثورة؟ أم يمكننا "التصويت" لإلغاء الرأسمالية من خلال ملء البرلمان بنوّاب اشتراكيين؟

روزا لكسمبورغ

النقاش حول إذا ما كان بالإمكان إصلاح الرأسمالية خطوة خطوة أو إذا كان من الضروري قلب النظام ككل هو نقاش قديم، وكان في أوجّه في بدايات القرن العشرين في ألمانيا. كانت حجّة الإصلاحيين آنذاك أن النقابات العمالية التي كانت تكسب عدداً من المطالب الأساسية المتعلقة بالأجر وظروف العمل، بالإضافة إلى بعض من الإصلاحات الانتخابية، يمكن استخدامها للـ"التطور" نحو مجتمع اشتراكي. في كتابها المهم،...

رشاد شمعون

أنا أعرف من حرّض إسرائيل على قتل أطفالكم، وتدمير بيوتكم، وحرق حقولكم وزرعها بالقنابل العنقودية. أعرف من الذي تآمر على مقاومتكم، ومن أصدر الأمر بقطع خطوط الإمداد عنها ومصادرة سلاحها خدمة للعدو. أنا أعرفهم جميعاً وفي يدي، من شهود وإثباتات، ما يدينهم ويؤدي إلى لف المشانق حول رقابهم كما تتمنون.

أعرفهم ولن أكشف لكم ولا للقضاء عن هوياتهم، إلا إذا رفضوا إشراكنا في حكمكم. أما إذا شاء القدر واتفقنا مع حكامكم القتلة، سأضمن لهم الإفلات من الحساب. وإذا قررتم الاقتصاص منهم من خلال منحنا الأكثرية وإقصائهم عن الحياة السياسية، سأدوس على قراركم الديمقراطي وأعطيهم الثلث المعطِّل لكي تبقون محكومين من قبل مصاصي دمائكم إلى الأبد. وكبادرة حسن نية، سوف أطلق بينكم مجموعة أصولية إرهابية كانت تخطط لاغتيالي، رغم يقيني لما قد تفعله بكم...

غسان مكارم

ثورة الأرز لم تسقط الحكومة في 2005. مئات الآلاف من اللبنانيين الذين اعتصموا وتجمهروا وتظاهروا ضد "النظام الأمني السوري اللبناني المشترك" ليسوا هم الذين ضغطوا على عمر كرامي لتقديم استقالته. المسلمون والمسيحيون الذين تعانق صليبهم مع هلالهم (دون أن ننسى القلّوسة) لم يكن لهم دور في ذلك التغيير. بل أن ما كان يحدث خارج البرلمان في تلك الليلة اقتصر على "مواكبة" النوّاب ومشاهدة أحداث انتفاضة نيابية أجبرت كرامي على الرحيل. الانتفاضة تلك راقبها الشباب على شاشات عملاقة ثم قضوا بضعة أيّام أخرى في المخيّم إلى أن خرج سمير جعجع من السجن (بعفو لا ببراءة) فضبّوا خيماتهم وعادوا إلى منازلهم ليشاهدوا بقية المسلسل خاصّة وأن حلقاته وعدت بالمفاجآت والانعطافات غير المتوقعة على طريقة "ديفيد لينش".

لم يكن خطاب ميشال...

أحمد السيد

أحمد السيد الناشط في حملة صامدون يتحدّث عن واقع عملية إعادة إعمار الجنوب

فور دخول قرار وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ، بدأت ورشة تأهيل الكورنيش البحري في منطقة عين المريسة، حتى يخال إلى المارين من غير أبناء المنطقة أو من يعرفها أن هذه الأعمال هي لمسح آثار العدوان الأخير. لكن الحقيقة هي أنها مجرّد أعمال ترميم عادية بما أن تلك المنطقة تعتبر إحدى الأوجه السياحية في البلاد.

ولكن، كلّما توجّهنا جنوباً ازدادت الصورة سواداً، مع الحفاظ على مبدأ الشذوذ عن القاعدة في بعض الأماكن وذلك لأغراض انتخابية بحتة.

قد تكون "الغندورية"، تلك القرية الصغيرة في قضاء بنت جبيل أكبر مثال على ذلك، لما جرى ويجري فيها من تقصير متعمّد وعرقلة مشاريع من جانب الدولة ومؤسساتها.

...
غسان مكارم

في 12 تموز 2006، قررت الدولة اللبنانية الوقوف على الحياد تجاه عدوان سيؤدّي بعد 5 أسابيع من القصف الإسرائيلي البربري إلى مقتل أكثر من 1300 مدني، ثلثهم تقريباً من الأطفال، وتدمير قرى يفترض أنها تحت سيادة الجمهورية اللبنانية، ونزوح ربع سكّان البلد والقضاء على المواسم الزراعية والمصانع. هذا بالإضافة إلى الاعتداءات الداخلية التي شنّتها الطبقة الحاكمة، إن من خلال دعم نوّابها وسياسييها لمشروع جورج بوش، أو بشكل مباشر من خلال طرد 30% من العمّال ورفع إيجارات المنازل وأسعار المواد الاستهلاكية وتحريم سوليدير، المنطقة الوحيدة التي يمكنها استيعاب أعداداً كبيرة من الناس.

موقف فتيان الديمقراطية أفسح الطريق أمام إسرائيل لضرب حزب الله وعكس قرار الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التي تريد التخلّص من المقاومة،...

Syndicate content