حراك هنّ: #قضية_المرأة_وعي_اجتماعي_ونضال_سياسي

نشر في‫:‬الأثنين, اذار 11, 2019 - 06:28
الكاتب/ة: حراك هنّ.

يأتي اليوم العالمي للمرأة كل مرة محملا بكل أسئلته العالقة في العقل النضالي وقضاياه التي تطرح نفسها بإلحاح على الحركة النسوية العالمية بشكل عام وعلى المرأة وقضاياها الوطنية بشكل ذاتي وخاص. ويبقى على المرأة المناضلة واجب الاشتباك مع هذه الأسئلة وعرضها أمام مرآة تاريخية عاكسة تنفذ من خلالها إلى أعماق تاريخها النضالي وماتحقق من مطالب وما انتزع من حقوق سبيلا إلى تحقيق المساواة والحرية والعدالة الاجتماعية، وماهي أبرز النواقص التي ماتزال تعاني منها المرأة منذ الصرخة الأولى التي أطلقتها نساء رفضن الاستكانة لواقع يخضع لمعايير الرجل ويحرمهن آدميتهن و يختزلهن في أدوار اجتماعية هو من صاغها على مقاساته الخاصة، لتناسب أفقه و مصالحه.

إننا في "حراك هن" ومن واقعنا كنسويات يساريات ومناضلات نطرح اليوم هذه الأسئلة التي حملها إلينا يوم تحرُّرنا العالمي، على الميدان ونشاركها من خلاله و معالنساء اللواتي يمر عليهن هذا اليوم وهن خارج قيود ومعايير المجتمع الذكوري ومتحررات من التزامات حقوله ومصانعه ومكاتبه حيث يشاركن في عملية إنتاج آليات قمعهن كنساء واستغلال طبقتهن من طرف المجتمع الرأسمالي على مدار السنة. 

أو في السجون حيث يحاول خنق أصواتهن المزلزلة لعناصر القوة والعنف والتمييز لدى السلطة السياسية. أو في المنازل حيث يلعبن دورهن الاجتماعي الذي حدده المجتمع الذكوري ويقمن بالموازاة مع ذلك، بإعادة الإنتاج.

إننا وانطلاقا من الشعار الذي رفعناه عاليا في سماء العاصمة نواكشوط اليوم أن: قضية المرأة.. وعي اجتماعي ونضال سياسي، لنذكر المجتمع الذكوري بكل بنياته ومؤسساته أننا مصممات على انتزاع:

-قانون يحمي من الاغتصاب والتحرش والعنف الزوجي، والتزويج القسري للقاصرات وإهانة المرأة واحتقارها وتعنيفها واضطهادها ككائن تابع للرجل. 

-فرض تمدرس البنات كحق بديهي ومتجاوز، والتصدي للخطابات الذكورية التي تريد أن ترجع بالنساء إلى عصور الاستغلال والاضطهاد، ونؤكد على أن مكاسب النساء التي حصلن عليها بفعل التراكمات النضالية للنساء ليست قابلة للنقاش وأننا نحن بصفتنا استمرارا لذلك التراكم النضالي سنقف سدا منيعا دون أي فعل أو قول من شأنه المساس بتلك المكتسبات.

-حقنا في المشاركة السياسية والتمتع بالحريات التي يكفلها لنا الدستور الموريتاني دون وصاية من الرجل، وفرض تلك المشاركة من خلال التأكيد على رفضنا لنسبة الكوتا "التمييز الإيجابي بصفته رشوة ذكورية لإسكاتنا عن حقنا في المساواة الكاملة.

_تذكيرنا بمعانات العاملات في المنازل وضرورة إتخاذ إجراءات من خلال عقود تضمن لهن حماية حقوقهن وحمايتهن من العنف المنزلي المعرضات له.

_ المطالبة بخلق مشاريع صغيرة ممولة من الدولة للمرأة في الريف وآدوابه والقرى الهامشة. وفتح فصول لهن لمحو الأمية وتعليم القراءة والكتابة سبيلا لدمجهن في حياة الدولة المدنية.

_وقوفنا مع مطالب النساء عبر العالم، فمأساة النساء في جميع  أنحاء العالم هي مأساتنا، لذلك نجدد وقوفنا مع النساء العاملات والمعتقلات واللاجئات وضحايا العنف وعليه:

-تضامننا التام مع المرأة السودانية التي تتقدم الثورة السودانية وتشجيعنا للمضربات عن الطعام في سجون الديكتاتور عمر البشير.

-نعبر عن عميق تضامننا مع المعتقلات في المملكة العربية السعودية، وندين كل ما يتعرضن له من تعذيب واغتصاب وانتهاك لكرامتهن في سجون المملكة، وكذلك الدعوة إلى تكثيف النضال منعا لاستمرار احتجاز حريتهن. 

وعلى سبيل الختم فإننا نشد على أيدي كل النساء الموريتانيات ودعوتهن لمزيد من النضال ضد الهيمنة الذكورية كنتاج إجتماعي معقد ومنظومة سلطوية تريد ابقاءنا مسجونات داخل الهامش، من خلال الاستمرار في بناء الوعي المتراكم، سبيلا إلى خلق مجتمع تغيب فيه كل الفوارق الجندرية وتنتفي فيه الفوارق الطبقية.

ولأننا ندرك بوعي متقدم عدالة قضيتنا، ونبل وسائلنا، وطول المسير؛ نؤكد على إستمرار مسيرتنا النضالية حتى آخر رمق ثوري فينا.

#تسقط_الأبوية

#تسقط_الرأسمالية

#تسقط_بس

#قضية_المرأة_وعي_اجتماعي_ونضال_سياسي 

#حمايتي_بالقانون_حقي 

"حراك هنّ 8/3/2019