بيان تضامني من حزب العيش والحرية (مصر) مع الحراك الشعبي في لبنان والعراق‬

نشر في‫:‬الاربعاء, تشرين ثاني 25, 2015 - 16:48
تصوير بات سي
الكاتب/ة: حزب العيش والحرية (مصر).

إلى العراق حيث تجمع عشرات الآلاف في ساحة التحرير ببغداد تحركهم روح شابة تهتف بدولة علمانية وإلى لبنان ملأ ساحات عاصمتها عشرات آلاف آخرين يهتفون بإسقاط النظام الطائفي تتوسطهم قوى يسارية شابة ومجموعات نسوية دؤوبة - يسعون جميعاً إلى أوطان أكثر عدالة ومساواة يحظى فيها المواطنات والمواطنون بالكرامة وبحقوقهن/هم التي طالما سلبت منهم- نوجه تحية وتضامن.‬

نتابع باهتمام شديد في الأيام والأسابيع الأخيرة تطورات الحراك الشعبي في كل من لبنان والعراق متضامنين مع القوى الصاعدة التي تضخ الدماء في المجال السياسي في كل من البلدين - بأشكال ودرجات مختلفة - وتسعى لخلق مساحات للعمل والنضال من أجل حقوق الشعبين خارج محاصصات القوى الرجعية والطائفية.‬

رغم أن المظاهرات والفعاليات، في البلدين، خرجت أساساً معترضة على تردي الخدمات الأساسية من كهرباء ومياه ونظافة، إلا أنه سرعان ما تطورت الحركة نحو مهاجمة الفساد الذي يستشري في الحكومة التي تتقاسمها القوى الرجعية والطائفية منادية بمساواة وحرية طالما منعتا عن الشعبين.‬

نتفهم صعوبة الوضع في البلدين حيث لا تدخر القوى الرجعية ودوائر الفساد جهداً لتشويه الحراك أو الانقضاض عليه بوسائل مختلفة - مثلما حدث في كل بلاد المنطقة خلال الأعوام الماضية - كما نتفهم صعوبة الظرفين ببلدين مثقلين بآثار الحروب السابقة وبتهديد الحرب الدائرة في سوريا ومناطق من العراق وبأعداد ضخمة من اللاجئين.‬

لا يسعنا إلا النظر للشعبين بإعجاب وتقدير لشجاعة ونضال قواهما الشابة وبأمل في حرية وعدالة ومساواة لكل شعوب المنطقة.‬

٧ أيلول/سبتمبر ٢٠١٥

حزب العيش والحرية (مصر)

لقراءة بقية مقالات العدد الخاص بالحراك الشعبي (خريف ٢٠١٥)، أنقر/ي هنا