الحرية لمريم ولعبد الهادي الخواجة ولجميع السجناء/ات السياسيين/ات في البحرين.

نشر في‫:‬الأثنين, ايلول 1, 2014 - 06:30
مريم وعبد الهادي الخواجة | عن الفايسبوك

الرجاء نشر البيان وإرساله إلى السفارات والقنصليات البحرينية (تجدون/ن عناوينها، وطرق الاتصال بها، أدناه)

بيان مشترك صادر عن شبكة التضامن مع الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا- الولايات المتحدة وقواعد دعم الثورة السورية، ٣١ آب/أغسطس ٢٠١٤

في ٢٦ آب/ أغسطس، بدأ الناشط في مجال حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة، الذي ينفذ عقوبة السجن لمدى الحياة بسبب مناصرته السلمية لتعزيز حقوق الإنسان في البحرين، إضرابا مفتوحا عن الطعام. هذا الإضراب هو الثاني له بعد ذلك الذي نفذه منذ عامين ودام ١١٠ أيام. وبسبب تخديره وإطعامه القسري في إضرابه الأخير عن الطعام رفض الخواجة أن ينقل إلى المستشفى أو إلى عيادة السجن لتلقي التغذية الوريدية. إضرابه السابق عن الطعام تركه في حالة ضعف شديدة وسجلت وقتذاك خشية كبيرة على حياته.

في ٢٧ آب/أغسطس، اتصل الخواجة بعائلته. حيث كان صوته ضعيفا، وأفادهم بأنه يفقد وزنه بسرعة، وأخبرهم بأن معدل السكر في الدم وضغطه ينخفضان.

في ظل هذا الوضع سعت ابنته مريم، الناشطة في مجال حقوق الإنسان والمديرة المساعدة في مركز الخليج لحقوق الإنسان، للعودة إلى بلادها لتكون إلى جانب والدها وعائلتها.

بوصولها إلى مطار المنامة، قامت الشرطة البحرينية بمصادرة جواز سفرها الدانمركي، الخواجة تحمل الجنسية الدانمركية والبحرينية، وأخبروها بأن جواز سفرها البحريني قد ألغي. وقد ألقيت في السجن وأخبرت بأنها ستمثل أمام قاض يوم الأحد ٣١ آب/أغسطس. بعد ساعات قليلة أفيدت بأن اعتقالها سيستمر لمدة سبعة أيام حيث اتهمت بالتالي:

١) مشاركتها في "حملة من أجل العدالة" (مشروع ناجح جدا يعلم الناس في جميع أنحاء العالم عن أركان النظام المنتهكين لحقوق الإنسان وممارسي الاعتقال والتعذيب والقتل وغيرها من الجرائم.

٢) إهانتها الملك.

٣) الاعتداء على شرطية.

بالإضافة إلى ذلك، حرمت مريم من حقها بمقابلة محام وقد احتجزوا هاتفها الخلوي.

وردا على هذه الانتهاكات لحقوقها، أطلقت مريم إضرابا مفتوحا عن الطعام.

مصدرا هذا البيان، شبكة التضامن مع الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا- الولايات المتحدة وقواعد دعم الثورة السورية، كان لهما كل الشرف لاستضافة مريم الخواجة في نشاطاتهما والاستفادة من رؤيتها وإلهامها. ومجموعتنا تشارك المشاعر مع مريم حيث "الضرر الذي يصيب فردا يصيب الجميع"، ومثلها، نقف من أجل حقوق جميع ضحايا القمع بغض النظر عن ادعاءات النظام التي ارتكبها.

أعضاؤنا من الولايات المتحدة يشعرون بمسؤولية خاصة لمساعدة المسجونين، والمعذبين والمقتولين في البحرين، حيث يستضيف هذا البلد قاعدة الأسطول الخامس للبحرية الأميركية، ومنصة لإطلاق هجمات معادية تشنها الولايات المتحدة على مختلف دول المنطقة. القيمة الاستراتيجية للبحرين تفسر لماذا أن حليفة الولايات المتحدة الثابتة، السعودية، قد غزت البحرين لقمع انتفاضة الشعب البحريني من أجل الحرية والعدالة والمساواة. ولكن جماهير البحرين لم تتوقف عن التظاهر منذ الغزو السعودي الذي تدعمه الولايات المتحدة رغم هجمات النظام المستمرة. ونحن نعلم أن الرأسمال السعودي كجزء من الرأسمال الخليجي، يلعب دورا مركزيا أكثر من أي وقت مضى في اقتصاد المنطقة وبالتالي الولايات المتحدة، ويشكل ذلك ذريعة للولايات المتحدة لإشاحة نظرها عن انتهاكات حقوق الإنسان هناك.

يخوض أكثر من ٦٠٠ سجين سياسي بحريني إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ ٢٠ آب/أغسطس احتجاجا على ظروف سجنهم، حيث يتعرضون للتهديد بحياتهم والضرب والشتائم والتعذيب، للمزيد أنقر/ي هنا: http://bahrainrights.org/en/node/7018

الرجاء القيام بالخطوات الممكنة التي تحقق حرية مريم وعبد الهادي وكل السجناء السياسيين في البحرين!

 

للمزيد من المعلومات حول مريم وعبد الهادي أنقر/ي هنا:

http://bahrainrights.org/en/node/7024

http://bahrainrights.org/en/node/7021

http://bahrainrights.org/en/node/7013

 

يرجى الاتصال على الفور بالعناوين التالية، وإرسال البيان إليهم وإلى المسؤولين المنتخبين ووزرات الخارجية:

الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة

مكتب الملك

الصندوق البريدي:555 

قصر الرفاع، المنامة، البحرين

فاكس: +973 1766 4587

 

الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية 

الصندوق البريدي: 13، المنامة، البحرين

فاكس: +973 1723 2661

تويتر: @moi_Bahrain

 

الشيخ خالد بن علي بن عبد الله آل خليفة

وزير العدالة والشؤون الاسلامية

الصندوق البريدي: 450، المنامة، البحرين

فاكس: +973 1753 1284

البريد الالكتروني: minister@justice.gov.bh

تويتر: @Khaled_Bin_Ali

 

إذا رغبتم بتنظيم اعتصام هنا لائحة بسفارات البحرين حول العالم، مع عناوينها وأرقام الهاتف:

http://embassy.goabroad.com/embassies-of/bahrain