بعد انهيار مبنى فسوح- الأشرفية، عاملت الدولة اللبنانية من لا يحمل جنسية لبنانية معاملة سيئة ولم تذكر أسماءهم بين أسماء الضحايا. الصور هي من اعتصام ٢٥ كانون الثاني لتذكرهم وللوقوف بوجه العنصرية. (الصور بعدسة باسم شيت)

“وقد تكون جنازةُ الشخصِ الغريب جنازتي
لكنَّ أَمراً ما إلهياً يُؤَجِّلُها
لأسبابٍ عديدةْ
من بينها: خطأ كبير في القصيدة” (محمود درويش)


بعد انهيار مبنى فسوح- الأشرفية، عاملت الدولة اللبنانية من لا يحمل جنسية لبنانية معاملة سيئة ولم تذكر أسماءهم بين أسماء الضحايا. الصور هي من اعتصام ٢٥ كانون الثاني لتذكرهم وللوقوف بوجه العنصرية. (الصور بعدسة باسم شيت)

“وقد تكون جنازةُ الشخصِ الغريب جنازتي
لكنَّ أَمراً ما إلهياً يُؤَجِّلُها
لأسبابٍ عديدةْ
من بينها: خطأ كبير في القصيدة” (محمود درويش)

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *