الأمس الثلاثاء، رفض الطاغية الذي يحكمنا، المخلوع بقرار الجماهير المصرية، التنحي عن السلطة وتسليمها إلى الشعب مصدر كل السلطات. لماذا رفض مبارك تسليم السلطة إلى أصحابها؟ بل الأهم: لماذا أيده في ذلك وتعاون معه جهاز المخابرات وجهاز الشرطة وجنرالات الجيش؟ أيضا: لماذا أيدته أمريكا ولم تجبره، وهي تستطيع، على الرحيل؟

إجابتنا هي أن كل هؤلاء يعلمون أن المسألة ليست شخص حسني مبارك. المسألة هي أنه إذا انتصرت إرادة الشعب، فسوف يكون هذا خطرا داهما عليهم جميعا.. إذا فرض الملايين سلطانهم، فلن تكون المسألة مسألة شخص، بل ستكون مسألة نظام بأكمله.


الأمس الثلاثاء، رفض الطاغية الذي يحكمنا، المخلوع بقرار الجماهير المصرية، التنحي عن السلطة وتسليمها إلى الشعب مصدر كل السلطات. لماذا رفض مبارك تسليم السلطة إلى أصحابها؟ بل الأهم: لماذا أيده في ذلك وتعاون معه جهاز المخابرات وجهاز الشرطة وجنرالات الجيش؟ أيضا: لماذا أيدته أمريكا ولم تجبره، وهي تستطيع، على الرحيل؟

إجابتنا هي أن كل هؤلاء يعلمون أن المسألة ليست شخص حسني مبارك. المسألة هي أنه إذا انتصرت إرادة الشعب، فسوف يكون هذا خطرا داهما عليهم جميعا.. إذا فرض الملايين سلطانهم، فلن تكون المسألة مسألة شخص، بل ستكون مسألة نظام بأكمله.

رفضت الجماهير المصرية حسني مبارك لأنه رمز وقيادة ومايسترو لتحالف من الفاسدين والظالمين.. لأنه يمثل حلفا طبقيا وسياسيا ينهب الشعب المصري، ويعذب أبنائه في الأقسام والسجون، ويطردهم من المصانع والشركات، ويمتص دمائهم، وينشر البطالة بين أبنائهم.. رحيل حسني مبارك هو إشارة البدء لإزاحة هذا الحلف الطبقي والسياسي.. وبقاؤه هو علامة على بقاء هذا الحلف يحكمنا بالحديد والنار.

يقول مبارك أنه هو بنفسه، بالتعاون مع عمر سليمان وسامي عنان وأحمد شفيق، سيقوم بالإشراف على التحول إلى نظام سياسي واجتماعي قائم على العدل والحرية!! هذا هو الجنون بعينه. هل يعقل أن تطلب من هتلر الإشراف على تصفية نظامه الفاشي؟ هل يعقل أن تطلب من ستالين أن يشرف على تصفية نظامه الدموي؟

نحن نرفض قطعيا استمرار مبارك وحاشيته ورجال وأذنابه في السلطة.. الشعب قال كلمته.. الشعب يريد إسقاط النظام.. الشعب يريد إسقاط الرئيس.. الشعب يريد حلما جديدا، يبدأ بتحقيق الحرية السياسية.. وينمو ويزدهر بفرض العدل والمساواة… الشعب يريد استعادة ثروته المنهوبة.. يريد قطع العلاقات مع العدو الصهيوني.. يريد دعم نضال الشعوب العربية من أجل التحرر من الصهيونية والاستعمار.. يريد وقف برامج الخصخصة والإفقار.. يريد توفير الوظائف وكبح الأسعار.. يريد رفع الأجور ومحاكمة المفسدين.. باختصار، الشعب يريد عالما جديدا يصنعه هو بنفسه. فهل يعقل أن نترك الديكتاتور الذي قتل المئات من أبنائنا في الأسبوع الأخير يشرف على تحقيق أحلامنا؟

نحن نقول لإخوتنا وأبنائنا وأهالينا في كل ربوع مصر أن من يزرع الرعب في قلوبنا.. ومن يبث اليأس في صدورنا.. ومن يعيق حركتنا ويفرض علينا حظر التجول.. ومن قطع صلتنا بالعالم عن طريق قطع الإنترنت وغلق الجزيرة.. من يطلق يد البلطجية ورجال الشرطة السرية في الشوارع.. من يفعل كل ذلك هو الديكتاتور مبارك الذي يتشبث بسلطته على حساب دماء الشعب.. فمع من تقفون؟ مع من ستقاتلون؟ مع معسكر الحرية والمساواة؟ أم مع معسكر الطغيان والاستغلال والفساد؟
لو انتصر مبارك لكانت هذه هزيمة للثورة.. هزيمة لإرادة عشرات الملاييين.. هزيمة للمعسكر الطامح إلى كنس هذا العفن الذي استشرى وساد على يد مبارك وزبانيته.. لو انتصر مبارك لانتصرت سياساته التي قهرتنا على مدى ثلاثين عاما.. لو انتصر مبارك لدخلنا نحن السجون، ولعادت الشرطة لتفرض قمعها علينا..

لهذا فدعوتنا إلى عمالنا في المصانع، وإلى موظفينا في الدوايين والمؤسسات، وإلى شبابنا في الأحياء واللجان الشعبية هي: شاركونا في صناعة المستقبل.. نظموا إضرابات على أوسع نطاق.. قوموا باحتلال مصانعكم ومؤسساتكم.. كونوا لجان في كل موقع عمل.. اصدروا البيانات تأييدا للثورة.. حرضوا الجماهير على تنظيم نفسها وعلى التظاهر والتعبئة في كل موقع… ادفعوا الثورة للأمام واصبروا قليلا حتى نحتفل، قريبا جدا، بالنصر.

ولا تنسوا: احشدوا لجمعة الثأر لشهداء الثورة المصرية.. جمعة الرحيل

عاشت الثورة المصرية

تحالف أنصار الثورة المصرية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *