عقد أساتذة الجامعة اللبنانية جمعية عمومية في مجمع الرئيس رفيق الحريري الجامعي في الحدث، بدعوة من الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، بحضور رئيس الجامعة فؤاد أيوب وأعضاء مجلسها وحشد من الأساتذة.

بداية، قدم رئيس الهيئة التنفيذية الدكتور محمد صميلي عرضا مستفيضا ل”الخطوات التي قامت بها الهيئة، وما تضمنته من لقاءات مع المسؤولين على مختلف مستوياتهم والاجتماعات الاستثنائية التي عقدتها والخطوات المنوي اعتمادها للحفاظ على هذه الحقوق المكتسبة”.

ثم تحدث رئيس مجلس المندوبين الدكتور جورج قزي.


عقد أساتذة الجامعة اللبنانية جمعية عمومية في مجمع الرئيس رفيق الحريري الجامعي في الحدث، بدعوة من الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، بحضور رئيس الجامعة فؤاد أيوب وأعضاء مجلسها وحشد من الأساتذة.

بداية، قدم رئيس الهيئة التنفيذية الدكتور محمد صميلي عرضا مستفيضا ل”الخطوات التي قامت بها الهيئة، وما تضمنته من لقاءات مع المسؤولين على مختلف مستوياتهم والاجتماعات الاستثنائية التي عقدتها والخطوات المنوي اعتمادها للحفاظ على هذه الحقوق المكتسبة”.

ثم تحدث رئيس مجلس المندوبين الدكتور جورج قزي.

بعده، تحدث الدكتور أيوب فأثنى على “التحرك الذي تقوم به الرابطة”، مؤكدا “أحقية المطالب المرفوعة”، معلنا “وقوف رئاسة الجامعة ومجلسها إلى جانب الرابطة للحفاظ على المكتسبات وتحقيق المزيد منها”.

بعدها، فتح باب النقاش والمداخلات من الأساتذة، الذين أكدوا “ضرورة الحفاظ على خصوصية الأستاذ الجامعي وحقوقه ومكتسباته المادية والمعنوية”.

وفي الختام، فوضت الجمعية العمومية “الهيئة التنفيذية اتخاذ كل الخطوات اللازمة والمشروعة، بما فيها الإضراب المفتوح، لتحقيق المطالب عن طريق سلسلة رواتب جديدة تحفظ خصوصية الأستاذ الجامعي، وكذلك الحفاظ على حقوقهم الاجتماعية والصحية عبر تدعيم صندوق التعاضد وعدم المساس بتقديماته، علما بأن هذا الصندوق يشكل خط الأمان الصحي والاجتماعي للأساتذة وأسرهم”.
المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *