علق الموظفون المستقلون في الادارة العامة على المؤتمر الصحافي المشترك للروابط والاتحاد العمالي العام، في بيان اشاروا فيه الى انهم “يشهدون هذه الأيام غيرة مستجدة للاتحاد العمالي العام في التصدي لموضوع سلسلة الرتب والرواتب، وما هي الا محاولة من قبل احزاب السلطة للهيمنة على ما تبقى من اطر نقابية ممثلة بروابط المعلمين وبعض ممثلي رابطة الموظفين، وذلك من اجل وضعها تحت الوصاية المباشرة وتعطيل عملها النقابي والمطلبي”.

علق الموظفون المستقلون في الادارة العامة على المؤتمر الصحافي المشترك للروابط والاتحاد العمالي العام، في بيان اشاروا فيه الى انهم “يشهدون هذه الأيام غيرة مستجدة للاتحاد العمالي العام في التصدي لموضوع سلسلة الرتب والرواتب، وما هي الا محاولة من قبل احزاب السلطة للهيمنة على ما تبقى من اطر نقابية ممثلة بروابط المعلمين وبعض ممثلي رابطة الموظفين، وذلك من اجل وضعها تحت الوصاية المباشرة وتعطيل عملها النقابي والمطلبي”.

واعتبر البيان ان “تدخل الاتحاد العمالي العام المفاجىء مطالبا بسلسلة الرتب والرواتب ومحاولة تنصيب نفسه وصيا ومدافعا عنها، ما هو الا تمييع للمطالب المحقة، وهو الذي لم يصدر عنه يوما اي موقف فاعل متضامن مع حراك هيئة التنسيق النقابية بل ذهب الى اقتراح تقسيطها. وهو الذي قدم التنازل تلو التنازل عن حقوق العمال وآخرها التسوية المذلة للحد الادنى للاجور”.

وطالب “روابط المعلمين والموظفين بالحفاظ على الاستقلالية صونا لحقوق الاساتذة والموظفين. ومن يريد التضامن مع حراكنا فليبد مواقفه الواضحة والصريحة وليهتم الاتحاد العمالي العام بشؤون العمال، ويعمل على تحصيل حقوقهم والمطالبة برفع الحد الادنى للاجور بما يتلاءم مع متطلبات العيش الكريم، وليرفع الصوت بوجه الضرائب المقترحة التي تطال ذوي الدخل المحدود”.

ودعا “روابط الموظفين والاساتذة الرجوع الى القاعدة التي يمثلونها للوقوف صفا واحدا بوجه ما يحاك ضد المطالب المحقة في سلسلة الرتب والرواتب”.

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *