اعلن الاتحاد العمالي العام ان مجموعة من العمال المصروفين من شركة دباس انتربرايز وعددهم 24، اجتمعوا مع زملاء لهم مهددين بالصرف، في مقر الاتحاد استنكارا على عدم دفع معاشاتهم المستحقة والمتوقفة منذ أربعة أشهر، من دون سبب سوى الضغط المعيشي من قبل الإدارة على العمال.

اعلن الاتحاد العمالي العام ان مجموعة من العمال المصروفين من شركة دباس انتربرايز وعددهم 24، اجتمعوا مع زملاء لهم مهددين بالصرف، في مقر الاتحاد استنكارا على عدم دفع معاشاتهم المستحقة والمتوقفة منذ أربعة أشهر، من دون سبب سوى الضغط المعيشي من قبل الإدارة على العمال.

واكد الاتحاد في بيان انه كان “قد تابع هذه القضية ودان عملية وقف الرواتب والصرف التعسفي من العمل، خصوصا وأن هذه الشركة هي من الشركات ذات الحظوة في الحصول على حصة وازنة من المقاولات والمشاريع الكبرى. وقد تبين أن الصرف يتم ليس بسبب اقتصادي كما ادعت الإدارة، بل لاستبدال اللبنانيين بعمال سوريين وأجانب، للامعان في الاستغلال. مع العلم أن وزارة العمل بعد اطلاعها على الموضوع، رفضت موقف الإدارة وطلبها تقليص العمل بموجب المادة (50) الفقرة (و) واعتبرت أن أي صرف هو تعسفي بعد الاطلاع على أعمال الشركة والتزاماتها والمشاريع التي تعمل على إنجازها”.

واعلن ان “المصروفين قرروا إبلاغ وزارة العمل بالمستجدات ووضعها أمام مسؤوليتها، كما قرروا الاعتصام الاحتجاجي السلمي أمام مقر الشركة في كورنيش النهر الثانية عشرة ظهر غد، احتجاجا على المواقف السلبية لإدارة دباس مطالبين بديمومة العمل ودفع الأجور المستحقة”.

وأيد الاتحاد “جميع الخطوات السلمية والاحتجاجية التي يقوم بها العمال وشجبه لسلوك إدارة الشركة وإمعانها في التعدي على حقوق العمال ومطالبته وزارة العمل بالتحرك الفوري لمنع هذه الممارسات والحفاظ على حقوق العمال”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *