دعت رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي، في بيان اليوم، مجالس المندوبين الى “اقرار التوصية بالإعتصام والإضراب بعد التأخير غير المسبوق في دفع مستحقاتهم عن الإنتخابات البلدية والإختيارية وعن الإمتحانات الرسمية في دورتيها العادية والإستثنائية”.

دعت رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي، في بيان اليوم، مجالس المندوبين الى “اقرار التوصية بالإعتصام والإضراب بعد التأخير غير المسبوق في دفع مستحقاتهم عن الإنتخابات البلدية والإختيارية وعن الإمتحانات الرسمية في دورتيها العادية والإستثنائية”.

واعلنت الرابطة “أكثر من ستة شهور مرت على الإنتخابات البلدية والاختيارية ولا تزال أتعاب المعلمين والموظفين حبيسة المراجعات بين وزارتي المال والداخلية، نتيجة الكم الهائل من الأخطاء المرتكبة من الجهة التي التزمت العملية الإجرائية لهذه الإنتخابات. كذلك فإن المدة عينها تكاد تنقضي وما زالت بدلات أتعاب المعلمين والموظفين الذين شاركوا في الإمتحانات الرسمية حبيسة المراسلات بين وزارتي التربية والمالية حول قيمة الأجر الذي يجب احتسابه”.

واشارت الى “ان الهيئة الإدارية لرابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي في لبنان، وبعد استنفاد المراجعات مع المراجع المعنية كافة، وبعد تكرارالمطالبات دون الوصول الى نتيجة ايجابية، وبعد تبخر الوعود كلها، تتوجه ببيانها هذا للمرة الاخيرة للمسؤولين للعمل على الإسراع في صرف كل المستحقات خلال هذا الأسبوع، وهي تؤكد على ما يلي:

1- إن المعلمين غير معنيين بالتأخير الذي أدى الى تأجيل موعد إصدار القرار بتعديل أتعاب الإمتحانات فليس من المنطق أن يدفع المعلمون ثمن البيروقراطية او الخلافات بين وزارة وأخرى. وهم لا يرضون سوى بالأرقام التي حددها وأعلنها في حينه وقبل موعد إمتحانات الدورة الأولى وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ الياس بو صعب.

2- ان المعلمين غير معنيين بالأخطاء التي ارتكبتها الشركة الخاصة التي قامت بالإجراءات التنفيذية للإنتخابات البلدية والإختيارية، ولم يسبق ان حصل مثل هذا الأمر سابقا حتى في غياب المكننة كليا.

3- إن المعلمين وبعد امتناع الطبقة الحاكمة عن تعديل أجورهم ورواتبهم منذ عقدين من الزمن باتوا بحاجة ماسة لمستحقاتهم المالية من الإنتخابات والإمتحانات لمواجهة متطلبات الشتاء.

ودعت الهيئة الى “عقد جمعيات عامة في المدارس خلال الإسبوع الحالي يليها اجتماعات لمجالس المندوبين خلال الإسبوع المقبل على مستوى المحافظات لبحث التوصية بالإعتصام والإضراب وتفويض الهيئة الإدارية باختيار الزمان والمكان”. كما دعت “الزملاء في رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي وفي رابطة موظفي الإدارة العامة الى اجتماع عاجل لبحث الخطوات الضاغطة اللازمة لتحصيل مستحقات الإنتخابات والإمتحانات على أساس الأرقام التي أعلنها وزير التربية”.

وأكدت الهيئة الإدارية أنها “لن ترضى المس بحقوق المعلمين أيا كانت الأعذار والأسباب، فحقهم بتحصيل أتعابهم فوق أي اعتبار، وهي تنصح بألا يخطئ أحد في الحساب، فالمعلمون وإن غلبوا مصلحة طلابهم على مصالحهم مرارا فإنهم لم ولن يكونوا مكسر عصا لأحد”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *