عقد مجلس “مندوبي معلمي بيروت في التعليم الأساسي الرسمي” اجتماعا في مقر رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي – الاونيسكو، في حضور رئيسة فرع الرابطة في بيروت رنده برجاوي وأمين الاعلام في الهيئة الإدارية عدنان برجي، وقد ناقش المجتمعون التعديلات المقترحة على النظام الداخلي والنظام المالي للرابطة، على ان يقر المؤتمر العام للمندوبين المزمع انعقاده في 15 كانون الثاني على مستوى كل لبنان هذه التعديلات.

عقد مجلس “مندوبي معلمي بيروت في التعليم الأساسي الرسمي” اجتماعا في مقر رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي – الاونيسكو، في حضور رئيسة فرع الرابطة في بيروت رنده برجاوي وأمين الاعلام في الهيئة الإدارية عدنان برجي، وقد ناقش المجتمعون التعديلات المقترحة على النظام الداخلي والنظام المالي للرابطة، على ان يقر المؤتمر العام للمندوبين المزمع انعقاده في 15 كانون الثاني على مستوى كل لبنان هذه التعديلات.

وطالب المجتمعون ” بحقوقهم في إقرار سلسلة الرتب والرواتب بوصفها تصحيحا للاجور لجميع العاملين في القطاع العام وتصحيحا للخلل الذي اصاب المعلمين المعينين قبل العام 2010″، متسائين عن “أسباب تاخير دفع مستحقاتهم عن الانتخابات البلدية التي اجريت قبل ستة أشهر، كما تساءلوا عن أسباب تاخير دفع مستحقاتهم عن الامتحانات الرسمية بدورتيها العادية والاستثنائية على أساس الأجر الجديد الذي أكد عليه معالي الوزير الياس بو صعب مرارا”.

وصدر على أثر الاجتماع بيان هنأ فيه المجتمعون “جميع اللبنانيين بانتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية وبتكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة، ويرون في ذلك بداية لعودة انتظام عمل المؤسسات الدستورية بعد تعطيل دام قرابة الثلاث سنوات”.

وأعتبر البيان أن المعلمين “دفعوا ثمنا غاليا خلال السنوات الخمس الاخيرة نتيجة تدني القيمة الشرائية لرواتبهم، وهم يلحون اليوم على ضرورة إقرار سلسلة الرتب والرواتب وإعطاء جميع المعلمين المعينين قبل العام 2010 ست درجات لردم الهوة مع زملائهم المعينين بعد العام 2010 وذلك في اول جلسة تشريعية للمجلس النيابي”، واشار الى انه “لم يعد مبررا لأي جهة رسمية مشاركة في الحكومة العتيدة او في المجلس النيابي الكريم ان تماطل في تأخير في إقرار سلسلة الرتب والرواتب وفق مذكرات هيئة التنسيق النقابية المرفوعة لجميع السادة النواب منذ سنوات”.

ولفت الى ان المعلمين “يتريثون باتخاذ خطوات سلبية بانتظار انتظام عمل المؤسسات الدستورية من جهة ولإدراكهم مخاطر اقفال المدارس في وجه الطلاب اللبنانيين والنازحين وتأثير ذلك على مصداقية الدولة اللبنانية تجاه الدول المانحة، ويؤكد تمسكهم بحقوقهم كاملة ويذكرون السادة النواب ان مشروع قانون مساواة الإجازة الجامعية بالإجازة التعليمية موجود امامهم ويجب إقراره سريعا، وهم في جميع الأحوال لن يسكتوا عن حقوقهم ولن يهملوا هذه الحقوق”.

وهنأ المعلمون “اللبنانيين بذكرى الاستقلال واكدوا ان الاستقلال يصان بوحدة الشعب اللبناني وحريته وسيادة العدالة الاجتماعية في ما بينهم، وبإعلاء قيم المواطنة المتساوية”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *