استغرب الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، في بيان اصدره اثر الاجتماع الدوري لمكتبه التنفيذي برئاسة رئيسه كاسترو عبد الله، “عملية التمييع في تشكيل الحكومة والذي سيؤثر على اقرار قانون انتخابي عصري، اضافة إلى تقاعس السلطة التي لا تعمل لإيجاد الحل الفعلي للأزمات الاقتصادية والاجتماعية وأزمة الفراغ الحاصلة على كل المستويات”، معتبرا “ان هذه الأمور تطيل عمر الفساد وهدر المال العام وتحرم المواطنين، خصوصا العمال ذوي الدخل المحدود، من حقوقهم في سلسلة الرتب والرواتب إلى تصحيح الأجور وتعيق حل معضلة قانون الإيجارات التهجيري الأسود”.

استغرب الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، في بيان اصدره اثر الاجتماع الدوري لمكتبه التنفيذي برئاسة رئيسه كاسترو عبد الله، “عملية التمييع في تشكيل الحكومة والذي سيؤثر على اقرار قانون انتخابي عصري، اضافة إلى تقاعس السلطة التي لا تعمل لإيجاد الحل الفعلي للأزمات الاقتصادية والاجتماعية وأزمة الفراغ الحاصلة على كل المستويات”، معتبرا “ان هذه الأمور تطيل عمر الفساد وهدر المال العام وتحرم المواطنين، خصوصا العمال ذوي الدخل المحدود، من حقوقهم في سلسلة الرتب والرواتب إلى تصحيح الأجور وتعيق حل معضلة قانون الإيجارات التهجيري الأسود”.

واشار البيان الى انه “في إطار تفعيل العمل النقابي المستقل، زار وفد من الاتحاد برئاسة رئيسه عبدالله منطقة طرابلس، وعقد لقاءات مع قوى وفاعليات اجتماعية ومدنية ونقابية وسياسية في إطار التحضير للتحركات على مستوى المناطق دفاعا عن حقوق المواطنين من عمال ومستأجرين وعن الضمان الاجتماعي والسلم الأهلي وتعزيز الديموقراطية والتصدي ومواجهة الفساد وحماية الحقوق الصحية والبيئية والاقتصادية – الاجتماعية”.

وكرر الاتحاد تأييده لمطالب السائقين وعمال المعاينة الميكانيكية. ودان “عمليات الصرف التعسفي التي تتم في كل القطاعات عموما وفي قطاع الخياطة خصوصا”، وجدد “الدعوة للتحرك دفاعا عن لقمة العيش الكريم وعن حق العمل والسكن والتعليم والصحة”.

وجدد المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين الدعوة للاعتصام أمام مركز الضمان الاجتماعي عند الخامسة من مساء يوم الخميس في 17 الحالي. 

ودعا الى المشاركة في ندوة لمناسبة الذكرى الـ 70 للشهيدة وردة بطرس، عند الخامسة من مساء يوم الجمعة في 18 الحالي في مركز الاتحاد.

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *