أيها الكادحون

الأزمات التي تسببت بها الطبقة الحاكمة تتفاقم وتزداد، وأوضاعنا المعيشية والاجتماعية إلى المزيد من تدهور.

الغلاء يستشري، والبطالة تزداد، والأجور والرواتب الضئيلة أصلاً تتآكل، والفقر المدقع تتسع رقعته لتطال أكثر من ثلث الشعب اللبناني، في وقت تتكدّس فيه الثروات في أيدي حفنة جشعة لا تزيد عن واحد بالمائة.

أيها الكادحون

الأزمات التي تسببت بها الطبقة الحاكمة تتفاقم وتزداد، وأوضاعنا المعيشية والاجتماعية إلى المزيد من تدهور.

الغلاء يستشري، والبطالة تزداد، والأجور والرواتب الضئيلة أصلاً تتآكل، والفقر المدقع تتسع رقعته لتطال أكثر من ثلث الشعب اللبناني، في وقت تتكدّس فيه الثروات في أيدي حفنة جشعة لا تزيد عن واحد بالمائة.

النفايات تملأ الشوارع والحارات الحقول والأنهر، وتنشر المرض والموت، والمشاكل الصحّية والبيئية تتفاقم، بينما أصحاب السلطة يفتشون عن الصفقات المربحة التي تزيد من ثرواتهم الطائلة الموجودة في خزائن المصارف، داخل لبنان وخارجه، والمتزايدة أبدا من خلال وضع اليد على الأملاك البحرية والنهرية والاستيلاء على الأحياء الشعبية في بيروت والمدن اللبنانية الأخرى.

أما الملفات الأخرى، بدءاً من التعليم إلى الايجارات، إلى هجرة الشباب، إلى العنف المنزلي القاتل، فضائحة في متاهات البحث في قوانين الانتخاب وأشكالها وما يمكن أن تؤمنه لهذا الفريق أو ذاك من مغانم جديدة.

السكوت لم يعد جائزا. فالسكوت مساهمة في الجريمة التي ترتكب بحق الوطن المشلول بفعل خلافات الطبقة المسيطرة على كيفية اقتسام جبنة الحكم.

لنطالب معا بحقنا في الحياة الكريمة، بدءا بتصحيح الأجور وسلسلة الرتب والرواتب العادلة ودعم الصناعة والزراعة وحمايتهما من المزاحمة الخارجية، ضد فضيحة صفقة النفايات ووصولاً إلى فرض قانون انتخاب ديموقراطي يلغي القيد الطائفي ويعتمد النسبية ولبنان دائرة انتخابية واحدة.

لنكون معاً في الشارع يوم الخميس في الأول من أيلول دعما للدعوات التي أطلقها الاتحاد الوطني للنقابات والتيار النقابي المستقل. ولتكن هذه الخطوة بداية لتحركات مستمرة تؤسس لبناء الدولة  ديمقراطية مدنية.

اللقاء النقابي الشعبي التشاوري

بيروت في 29 آب 2016

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *